اخبار اقتصادية

نظرة عامة على اهم الاحداث والعملات الاساسية في سوق الفوركس

 

أهم الأحداث الاقتصادية


انخفاض أسواق الأسهم الأمريكية بما يقرب من 2% خلال تعاملات الخميس وذلك بعد المؤتمر الصحفي الذي أقامه رئيس البنك المركزي الأوروبي “ماريو دراغي” ورفض قيام البنك بتبني سياسة شراء غير محدودة للسندات المتعثرة. وانخفض مؤشر S&P ما يقرب من 2.11% وانخفضت أيضا أسواق الأسهم الآسيوية صباح اليوم.

بعد مرور عشرة ساعات من الاجتماعات فإن المسئولين الأوروبيين فشلوا في الوصول إلى اتفاق بشأن تغيير اتفاقية الاتحاد الأوروبي من أجل فرض سياسة نقدية صارمة وخطط تقشفية على الدول المتعثرة.

قرر البنك المركزي الأوروبي خلال تعاملات يوم أمس خفض أسعار الفوائد ربع نقطة إلى 1% كما كان متوقعا. بالإضافة إلى أنه قرر عرض عروض تمويل للبنوك تصل إلى ثلاثة سنوات وقام بتخفيض الشروط التعجيزية للحصول على هذا التمويل من حيث الضمان. ولكنه في نفس الوقت أشار أن البنك المركزي الأوروبي لن يقوم بزيادة برنامج شراء السندات.

يجب على البنوك الأوروبية أن تجد ما يقرب من 114.7 مليار يورو كرأس مال إضافي وهو رقم أكبر مما كان متوقعا بصورة كبيرة. الأمر الذي يثير المزيد من المخاوف والقلق بشأن الأوضاع الأوروبية. الأمر الذي جعل منظمة البنوك الأوروبية أن ترسل خطابا لما يقرب من 71 بنكا لزيادة رأس المال الأساسي بنسبة 9% بحلول شهر يونيو من العام القادم.

سجل مؤشر أسعار المستهلكين الصيني انخفاضا لأدنى مستوى له خلال 14 شهر. منخفضا إلى مستويات 4.2% على المعدلات السنوية. وسجل مؤشر أسعار المنتجين انخفاضا بأكثر مما كان متوقعا خلال شهر نوفمبر. مشيرا إلى نجاح الصينيين في التغلب على معدلات التضخم المرتفعة. وعاود اهتمامهم مرة أخرى نحو دعم معدلات النمو من خلال معدلات الإنتاج الصناعي الذي سجل انخفاضا لأدنى مستوياته خلال عامين.

سجلت أسعار النفط (برينت) انخفاضا إلى مستويات 107.15 دولار للبرميل وذلك بعد المؤتمر الصحفي الذي قام به رئيس البنك المركزي الأوروبي وأباد توقعات المتعاملين بشان دعم الاقتصاد الأوروبي.

من المنتظر اليوم صدور بيانات من كلا من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة البريطانية. حيث من المنتظر صدور بيانات حول الميزان التجاري ومؤشرات ثقة المستهلكين من جامعة ميتشجان بالإضافة إلى استمرار اجتماعات المسئولين الأوروبيين خلال ساعات اليوم.


الدولار الأمريكي:

سجل الدولار الأمريكي ارتفاعا عاما خلال تعاملات يوم أمس وذلك مع اتجاه المتعاملين نحو العملات الآمنة والبعد عن العملات عالية المخاطر وذلك بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده البنك المركزي الأوروبي خلال تعاملات يوم أمس. وكانت قد تفاعلت بعض العملات إيجابيا مع التصريحات الصادرة من رئيس البنك المركزي الأوروبي خلال يوم أمس خاصة تلك العملات التي تتمتع دولها بموازنات قوية وفائض في ميزان المدفوعات الخاص بها. وكان قد وجد مؤشر الدولار الأمريكي دعما قويا بالقرب من مستويات 78 حتى أنه صعد من تلك المستويات واخترق مستويات المقاومة عند 79.30 والتي رجحت احتمال استمرار صعوده إلى مستويات 80 ولكن هذا سوف يعتمد بصورة كبيرة على مجريات اجتماعات المسئولين في الاتحاد الأوروبي اليوم.


اليورو:

اهتم المتعاملون كثيرا بالقرارات التي أخذها البنك المركزي الأوروبي خلال تعاملات يوم أمس والتي تضمنت خفض أسعار الفوائد وتخفيض حجم الاحتياطي الاجباري على البنوك وكانت تلك أخبار نوعا ما إيجابية بالنسبة للاقتصاد. ولكن الشق السلبي في القرارات أن البنك المركزي الأوروبي أعلن أنه لن يقوم بتمويل الحكومات المتعثرة في المنطقة الأوروبية من خلال قيامه بشراء كميات غير محدودة من السندات بالإضافة إلى أنه سيحتفظ باتفاقية الاتحاد الأوروبي الرئيسية دون التفكير في تغييرها. الأمر الذي أدى إلى التأثير بصورة سلبية للغاية على السوق وأدى إلى انخفاض العملات ذات العوائد المرتفعة في السوق حيث أنه أشار إلى احتمال عدم وصول المسئولين الأوروبيين إلى اتفاق مناسب في اجتماعاتهم اليوم. وكان قد سجل اليورو/دولار أمريكي انخفاضا إلى مستويات الدعم الرئيسية عند 1.3210-30 وفي حالة كسر تلك المستويات فإنه سوف يكون من المتوقع الانخفاض تحت مستويات 1.3150. وفي الحقيقة فإنه من غير المتوقع أن تصل اجتماعات الاتحاد الأوروبي إلى نتائج فعلية خاصة باستقرار ونمو المنطقة. وفي تلك الحالة فإنه سوف تستمر الحالة النفسية السلبية لدى المتعاملين مما سوف يؤدي إلى انخفاض اليورو. ولكن في نفس الوقت فإنه في حالة تنفيذ السياسات الخاصة بصندوق دعم الاستقرار الأوروبي فإنه من الممكن أن يكون جيدا نوعا ما. ومن المتوقع أن تشير تلك الاجتماعات التي تنعقد في الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة تبني سياسات تعمل على حل المشاكل المالية الأوروبية طويلة الأجل وذك من خلال تبني سياسات تقشف بالإضافة إلى المساعدات من الدول ذات الفوائض في الحسابات الجارية الخاصة بها. وبشكل عام فإنه في حالة عدم حفاظ اليورو/دولار أمريكي على مستويات 1.3200 فإنه سوف يكون من المتوقع استمرار انخفاض الزوج بصورة قوية خلال الأسبوع القادم.


الباوند:

سجل الباوند ارتفاعا كبيرا مقابل اليورو خلال تعاملات يوم أمس ولكنه لم يستطع حتى الآن اختراق مستويات 0.85 التي كانت تمثل مستوىدعم قوي لليورو. وفي حالة اختراق ذلك المستوى فإنه سوف يكون من المتوقع استمرار الانخفاض إلى مستويات 0.83.


الين الياباني:

سجل الين الياباني ارتفاعا خلال الإعلان القرارات الخاصة بالبنك المركزي الأوروبي وذلك لاعتبار الين الياباني من العملات الآمنة نسبيا. وسجل ارتفاعا قويا مقابل الدولار الأمريكي حتى وصل الزوج إلى مستويات قريبة من 77.


العوائد الخاصة بالسندات الإيطالية سوف تظل المقياس الخاص بالحالة النفسية الأوروبية:

سجلت العوائد الإيطالية خلال تعاملات يوم أمس ارتفاعا كبيرا بعد الإعلان الذي أعلن عنه البنك المركزي الأوروبي بخفض أسعار الفوائد. وبصورة عامة فإنه من المتوقع استمرار استخدام العوائد الخاصة بالسندات الإيطالية كمقياس للحالة النفسية للمتعاملين. وعلى الرغم من ارتفاع العوائد خلال تعاملات يوم أمس إلا انها لا تزال تحت أعلى مستوى وصلت إليه سابقا عند 7.25% ولكن من المتوقع الارتفاع فوقها مرة أخرى في حالة عدم ورود أي أخبار إيجابية من المنطقة الأوروبية قريبا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *