اخبار اقتصادية

نظرة عامة على السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي (ECB)

 

الأخبار والأحداث:

 كانت البيانات الاقتصادية الأمريكية يوم أمس قد عززت من الفارق بين التوقعات الخاصة بالسياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الاحتياطي الفيدرالي لعام 2015  ودفعت اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى ادنى مستوى جديد خلال عامين قبل اعياد الكريسماس.  وسوف تبقى الآراء تجاه اليورو سلبية بسبب التوقعات المتزايدة بأن البنك المركزي الأوروبي (ECB) سوف يعلن عن برنامج كامل من التسهيل الكمي في اجتماع يوم 22 يناير.  ومثل هذه الخطوة الاضافية تعتبر سلبية لليورو بينما لا يزال التأثير على الاقتصاد الفعلي غير مستقر بدرجة كبيرة.

 والحقيقة أن عام 2014 كام عام مليء بالاحداث بالنسبة للبنك المركزي الاوروبي.  وكرد فعل لانخفاض التضخم والتوقعات بانخفاض التضخم، قطع البنك المركزي الأوروبي (ECB) سعر الفائدة  مرتين من 0.25% الى 0.15% في يونيو والى  0.05% في سبتمبر.  وقد دفع البنك بأسعار الفائدة على الايداعات الى المنفطة السلبية (الى -0.10% في يوليو والى -0.20% في سبتمبر) على أمل دفع السيولة الى الاقتصاد الحقيقي.  الى جانب هذا،  قام البنك بتصميم إجراءات جديدة للتأكد من أن السيولة يتم توجيهها الى الشركات غير المالية.  فقد اعلن البنك المركزي الأوروبي (ECB) عن تحريك الموازنة العامة الى مستويات 2012، مما يعرقل من توسيع الموازنة الى تريليون يورو خلال العامين القادمين.    واعلن البنك بحماية عن برنامج LTRO في اجتماع يوليو وهو نفس توقيت اول قطع في اسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي (ECB).

 ولكن لم يشارك السوق البنك المركزي الاوروبي حماسته فيما يتعلق بتقديم  تسهيلات مالية.  وبينما اعلن البنك المركزي الأوروبي (ECB) عن استعداده لاقراض البنوك المركزية ما يصل الى 400 مليار يورو وفقا لبرنامج عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل ( TLTRO) خلال دورتي البرنامج في سبتمبر و ديسمبر، إلا ان البنوك قد اقترضت ما لا يتجاوز 212.44 مليار يورو (82.6 مليار يورو في سبتمبر و 129.84 في ديسمبر ) ، وهي نسبة اعلى من هدف البنك المركزي الأوروبي (ECB) عند 50%.  .

 وبعد اول نتيجة مخيبة للآمال من برنامج عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل ( TLTRO)، قرر البنك المركزي الأوروبي (ECB) توسيع مشتريات الديون الخاصة في اجتماع سبتمبر، في نغس توقيت القطع الثاني لاسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي (ECB).  والتزم البنك المركزي الأوروبي (ECB) بشراء  الأوراق المالية المدعومة بالاصول.  وبداية من أكتوبر اشترى البنك المركزي الأوروبي (ECB) 28.5 مليورو يورو من السندات المغطاة ، وبداية من شهر نوفمبر قام بشراء 1.49 مليار يورو من الأوراق المالية المدعومة بالأصول (ABS).  ومن المثير للاهتمام ان مشتريات الديون الخاصة لم تتمكن من إبعاد تركيز السوق عن البنك الاحتياطي الفيدرالي – مثل التسهيل الكمي.   وقد ارتفعت نسبة الارتباط بين اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD و بين سبريد السندات في الدول الطرفية والوسطية في منطقة اليورو فوق 50% في شهر سبتمبر.  وهذا يعني  أن التجار كانوا يتوقعون بالفعل توسيع مشتريات الاصول الى السندات السيادية، بداية من لحظة اعلان البنك المركزي الأوروبي (ECB) عن مشتريات الديون الخاصة.  واليوم يتوقع السوق ان تكون الخطوة الأخيرة من البنك الاوروبي هي الاعلان عن التسهيل الكمي في اجتماع يوم 22 يونيو.

  والحقيقة ان التوقعات بمزيد من التحفيز الاقتصادي من البنك المركزي الأوروبي (ECB) تساهم في استمرار الآراء الهبوطية تجاه اليورو  في أسواق الفوركس وقد يبدأ اليورو عام 2015 ببداية بطيئة.  والحقيقة اننا لا نعتقد ان مشتريات السندات السيادية مثل البنك الفيدرالي سوف تساعد منطقة اليورو على الخروج من الركود ولا تجنب الانكماش.  وهذا لأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد قام بتطبيق التسهيل الكمي عندما كانت اسعار الاصول منخفضة للغاية.  ولم يساعد إجراء البنك الاحتياطي الفيدرالي الأسواق المالية على التعافي ولكن ساعد على ربح البنك الاحتياطي الفيدرالي نفيه.  أما البنك المركزي الأوروبي (ECB) فيستعد لشراء الديون السيادية التي تعتبر قيمتها مبالغ فيها في الاصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.