اخبار اقتصادية

نظرة تحليلية على مواقف البنوك المركزية الأمريكية والبريطانية واليابانية

 

 يبدو ان  الذين انضموا الى قطار جني الأرباح من العملة الأمريكية يوم الأربعاء قد استمروا في هذا بعد محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) يوم الأربعاء. فقد تراجع الدولار الأمريكي USD مقابل العملات الاساسية بعد مؤشرات قلق البنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن رفعس عر الفائدة في وقت قريب و حفاظه على عبارة “لفترة طويلة منا لوقت” في محضر اجتماع اللجنة.   ولكن من وجهة نظرنا لا نرى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) يميل الى تسهيل السياسة النقدية بالكامل  ولا يعتبر هذا هو السبب الكامل لتراجع العملة الأمريكية.  ويتعلق الامر كله بأننا لم نحصل إلى الآن على تعليق غير متوقع داعم لتضييق السياسة النقدية ويتعلق بالإطار الزمني المتوقع لرفع سعر الفائدة والذي كان يتوقع العديد من المستثمرين الاعلان عنه.  كما أن الإشارة إلى أن قوة الدولار الأمريكي USD قد تؤدي الصادرات وتعمل على انكماش التضخم  (ويمكن اعتبار انككماش التضخم على انه سبب لتأخير رفع سعر الفائدة) جاءت في وقت مبكر عما هو متوقع بشهر أو شهرين.

 ونتيجة لضعف الدولار الأمريكي USD، تجاوز اليورو/ دولار أمريكي مستوى 1.27 بعد أن وجد مقاومة بين 1.2673  و 1.2697 خلال الخمس أيام السابقة.  ونظرا الى ان معدلات الثقة في اقتصاد الاتحاد الاوروبي قاتمة في الوقت الحالي، فإننا لسنا على ثقة بشأن ما إذا كان هذا الزوج يستطيع البقاء عند مستوى 1.27 لفترة طويلة.  وفي الساعات المبكرة من تداول يوم الخميس، حصلنا على المزيد من البيانات المثيرة للقلق من ألمانيا. وقد انكمش معدل الصادرات والواردات على اساس شهري في اغسطس، مما يقدم المزيد من الدعم لفكة أن أكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد ينكمش مرة اخرى في الربع الثالث.  في وقت لاحق في فترة الظهيرة،  من المقرر ان يتحدث ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) في واشنن.  وقد يقوم دراجي بتغيير ارتفاع اليورو/ ددولار امريكي الاسبوع الماضي، مع احتمالية ان تؤدي اي تصريحات داعمة لفكرة تسهيل السياسة النقدية الى عودة اليورو/ دولار أمريكي الى الاتجاه الهبوطي.

 كما ان ضعف العملة الأمريكية قد شجع على ارتفاع الباوند البريطاني في مساء يوم الأربعاء.  وأنهى الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD تداوله عند مستوى 1.6167 بعد أن كان قد ظهر في الفترة السابقة بأن هذا الزوج يجد مجال للتماسك عند 1.61.‎ في الساعات المبكرة من يوم الخميس، كان تداول هذا الزوج عند اعلى مستوى له عند 1.6197 وسواء يمكن لهذا الزوج الاستمرار في الاتجاه الصعودي أم لا فإن هذا سوف يعتمد بدرجة كبيرة على رد فعل السوق تجاه قرار سعر الفائدة من البنك البريطاني. من غير المتوقع ان يعلن البنك البريطاني عن اي تغيير في السياسة النقدية اليوم، ولكن اي شكوك بأن هناك عضو ثالث يصوت في لجنة السياسة النقدية البريطانية لصالح رفع سعر الفائدة قد تعزز من موقف مشتري الباوند البريطاني.

 يستمر الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY في الشهر بتأثير الفشل في الوصول الى مستوى المقاومة 110.270، مع استمرار تراجع السعر في الجلسة الماضية ولا نعتقد ان عملية التضحيح قد انتهت. وبشكل متوافق مع التوقعات، وجد الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY دعم عند 107.730 ويبدو انه يتماسك حول هذه المنطقة في الساعات المبكرة من صباح يوم الخميس.

 وقد كان هناك تركيز كبير على ما سيحدث بعد وصول هذا الزوج الى مستوى 110 مرتين خلال الاسبوع الماضي ولكن ما لا يدركه العديد من الناس هو ان المقاومة لهذا الزوج تقع عند 110.270.‎ وحتى يصل هذا الزوج إلى هذا المستوى، فإن أي اتجاه الى مستوى 110 قد يكون عبارة عن زيارات قصيرة له.  وفي كلا المرتين التي وصل فيها الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY الى مستوى 110، كان التراجع بعدها للاسفل قويا.  بالنسبة لزوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY، فحتى يستمر التراجع الهبوطي يحتاج هذا الزوج الى اختراق مستوى 107.730 للاسفل والذي يمثل مستوى دعم.  قرر البنك الياباني الحفاظ على برنامج التحفيز الاقتصادي بدون تغيير الشهر الماضي، بينما قد يُبطأ البنك الاحتياطي الفيدرالي من ارتفاع الدولار الأمريكي USD الذي شهدناه الليلة الماضية.  وإن تمكن هذا الزوج من الامتداد تحت مستوى الدعم 107.730 فقد تكون هناك المزيد من الحركات السعرية في الاتجاه الهبوطي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.