اخبار اقتصادية

نظرة اقتصادية شاملة على أهم العملات اليوم في سوق الفوركس

جاءت البيانات الاسترالية والبريطانية اليوم بنتائج صعودية مفاجئة مما قدم دعم للدولار الاسترالي والباوند البريطاني على التوالي، وسط هدوء عام في جلسة التداول، حيث ظلت أسواق العملات مستقرة قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) و تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي المقرر الإعلان عنه في وقت لاحق من الأسبوع. في استراليا، سجل الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول قراءة 1.1% مقابل التوقعات بقراءة 0.8% مسجلا بهذا نسبة اعلى من التوقعات في المعدل السنوي وذلك عند 3.3%.  وعلى الرغم من ان القراءة الاساسية كانت مُلهِمة، إلا أن المحللون قد قالوا ان البنود الفرعية في هذا التقرير لم تكن على نفس القدر من القوة.

فقد ارتفع معدل الطلب المحلي بنسبة 0.3% مقابل التوقعات بقراءة 0.8%.  انخفض معدل استثمار رجال الأعمال بنسةب -1.2% وتراجع النشاط في البنية التحتية بنسبة – 5.5%.  كان ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي يعود بشكل اساسي الى تعديلات موسمية في قطاع التعدين والذي استفاد من الطقس الجيد وكان قادر بالتالي على العمل بكامل طاقته تقريبا خلال موسم الاعاصير الممطرة.

علاوة على ذلك، فإن المضاربين يقولون أن الاقتصاد الاسترالي يواجه عدد من التحديات من بينهما ثقة المستهلك المتدهورة والسياسة المالية المتشددة وتباطؤ معدل النمو الاقتصادي الصيني.  وعلى الرغم من المخاوف بشأن الصين، إلا أن الأداء المستقر في قطاعا لتعدين يدل على ان معدل الطلب على خام الحديد لا يزال قوية ومن المتوقع ان يعمل هذا كدعم  لأجل الاقتصاد الاسترالي في المستقبل.

ارتفع الدولار الأسترالي بقوة في اعقاب هذا القرير، مرتفعا الى اعلى مستوى له عند 0.9300، حيث بدأ السوق في التوقع بأن يكون الإجراء التالي الخاص بالسياسة النقدية من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) قد يكون رفعها بدلا من قطعها، ولكن سرعان من تراجع هذا الزوج بعد أن تم استيعاب تفاصيل التقرير واستقرت وجهة النظر العامة على فكرة أن البنك المركزي سيبقى على موقفه تجاه السياسة النقدية في المستقبل القريب.  على الرغم من هذا فإن معدل الطلب على الدولار الاسترالي لا يزال جيدا مقابل العملات الأخرى خاصة مقابل الدولار النيوزلندي   NZD حيث ارتفع الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD) فوق مستوى 1.1000 للمرة الاولى هذا العام.  ويرى هذا الزوج تحول ملحوظ في الأحداث مرتفعا من أدنى مستوياته عند 1.0500، حيث تغيرت معدلات الثقة في السوق  مع تشكك التجار الآن بشأن احتمالية أن يقوم البنك الاحتياطي النيوزلندي بمزيد من الرفع في أسعار الفائدة وذلك في ظل الانخفاض الحاد في أسعار الحليب بينما يشعر السوق براحة أكبر مع البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)، حيث يبدو أن الاقتصاد الاسترالي قد عانى من ضرر أقل من تباطؤ الصين بالمقارنة مع ما كان سائد في السابق.

في بريطانيا، جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات عند مستوى 58.6 مقابل القراءة السابقة عند 58.7 ولكنه لا يزال عند مستوى أفضل من التوقعات عند 58.3. يستمر الاقتصاد البريطاني في التصويب الجيد مع قوة التوظيف في قطاع العدمات بأسرع معدل به خلال 17 عام، بينما لا تزال القطاعات الأخرى عند أعلى مستويات تاريخية.  لا يزال الباوند يشهد رد فعل بسيط  من هذه البيانات، مرتفعا بمقدار 25 نقطة فقط في اعقاب هذا التقرير حيث  لا يزال التجار متشككين بشأن إذا ما سيقوم البنك البريطاني بتغيير السياسة النقدية في اي وقت قريب قبل العام القادم.

في الجلسة الامريكية اليوم، تحول التركيز إلى مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بقطاع الخدمات و تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP. وقد استقرت عوائد السندات الامريكية هذا الاسبوع كرد فعل للبيانات الامريكية المستقرة وإذا جاء تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP و مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بنتائج صعودية مفاجئة فقد يمتد ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إلى 103.00., يتطلع السوق الى قراءة أقل من تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP عند 217 ألف وقراءة أقل من مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) عند 55.6. وكما هو معتاد سيكون بند التوظيف من مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) محل اهتمام من أجل الحصول على اي إشارات بشأن ما سيأتي عليه تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة و إذا أثبتت البيانات ايجابيتها فسوف يبدا السوق في توقع نتيجة قوية مما يدفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY فوق مستوى 103.00 قبل هذا التقرير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.