اخبار اقتصادية

نطاقات تداول محدودة للعملات الاساسية في سوق الفوركس

نستمر في اتخاذ الخط الجانبي عند التداول بالنسبة لأغلب العملات على الرغم من أن السوق يبذل أقصى جهوده ليجد اتجاه واضح. وقد أغلقت الأسهم الأسيوية بفتور مع بعض الايجابية.

ولم تكن هناك بيانات اقتصادية هامة الليلة الماضية لتعطي حافز للتحرك في اتجاه واضح في جلسة التداول اليوم. ولا تزال أحجام التداول هذا الشهر منخفضة، حيث تنخفض أحجام التداول في الأسهم الأمريكية بنسبة 30% عما كانت عليه في ديسمبر. وفي بداية موسم الإعلان عن تقارير أرباح الشركات، لم يكن هناك ما يقود حركة السوق، حيث سجلت شركة “الكوا” بعد إغلاق السوق خسارة كانت متوقعة لها في وول ستريت.

خلال التداول اليوم لا توجد الكثير من البيانات الاقتصادية، حيث سيتم الإعلان فقط عن مخزونات الجملة الأمريكية والمنازل الكندية المبدؤ بناؤها.

وفيما يتعلق بأزواج العملات، يستمر اليورو/ دولار أمريكي في الانخفاض منتظرين ما سيأتي به اجتماع ميركل مع ساركوزي ليحددوا اتجاه السوق في أيا من الاتجاهين. ولا تزال مستويات تداول هذا الزوج بدون تغيير تقريبًا، وحتى يتم اختراق 1.2830-1.2850 والإغلاق فوقها أو اختراق مستويات 1.2530-1.2500 للأسفل والإغلاق تحتها، فسوف يستمر هذا الزوج في الحركة في الاتجاه العرضي.
بالنسبة للدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي جاءت الموافقات على البناء بقراءة جيدة ما دفع هذا الزوج إلى الأعلى قليلا مندفعا من منطقة الدعم متوسطة الأجل عند 1.0180-1.0230 إلى أعلى مستوى عند 1.0330. وبالتالي سيكون عليك التحرك في مدى محدد اليوم. ولا يدل التوقف عن الارتفاعات انه حان الوقت لتكوّ قمة ثالثة حول مستوى 1.0450-1.0480 حيث أن الانخفاض هذه المرة ضحل للغاية وأن السلوك العام لهذا الزوج يدل على الحركة السعرية الحالية مرتبطة على النطاق الأوسع. ويعتبر اليورو/ الدولار الاسترالي هو المستفيد الأول من هذه العوامل أعلاه.

ويعتبر الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي صورة واضحة لوضع الدولار الأمريكي في الوقت الخالي، وبينما نعلم أن الذهب مشنوق هناك وأسعار النفط معرضة للأسر في إيران، فإنه من الطبيعي أن نجد هذا الزوج يتحرك في مدى محصور للغاية بين 1.0130 -1.0150 و1.0350.

وقد ظهر اداء الباوند البريطاني يوم أمس في اليورو/ باوند بريطاني بدلا من أن يمثل نفسه. وقد بقي هذا الزوج بجون تغيير على نطاق واسع.

استقال يوم أمس محافظ البنك المركزي السويسري “هيلدبراند” الأمر الذي زاد من الضغط الهبوطي على اليورو/ فرنك سويسري، وليس من المؤكد ما هو سبب ذلك ولكن ربما يختار بعض النقاد أن سبب هذا هو اختبار احتمالية التخلي عن قاعدة التداول التي وضعها البنك المركزي السويسري لهذا الزوج عند 1.2000. وعلى الرغم من أن محافظ البنك السويسري قد يتخلى عن موقفه بتثبيت قاعة تداول اليورو/ فرنك، إلا انه لا شك بأنه لم يكن هو المؤيد الوحيد لهذا الرأي، وبالتالي سوف يدافع البنك المركزي السويسري عن هذا المستوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *