اخبار اقتصادية

نتائج محضر اجتماع البنك البريطاني ورد فعل سوق الجنيه الاسترليني

من المرجح أن تكون القصة الرئيسية في أسواق العملات اليوم هي الاجتماع الطارئ لقادة منطقة اليورو في بروكسل الذي من المقرر أن يبدأ في وقت الظهيرة بتوقيت بريطانيا.

سيكون الموضوع الرئيسي للمناقشة في هذا الاجتماع هو أزمة الديون الحالية في اليونان والآثار المحتملة من حدوث اي عدوى للدول الأوروبية الأخرى إذا ما تعرضت اليونان للإفلاس. وقد قلل زعماء أوروبا من احتمال أن ينتج عن الاجتماع حل “إصلاح شامل”، حيث قالت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل أن اجتماع اليوم سيكون “خطوة صغيرة” نحو التوصل إلى حل لهذه الأزمة.

ومن المحتمل أن يصيب اليورو حالة من الضعف في حالة صدور اي تعليق عن الاجتماع يوحي بأن صناع السياسة الأوروبيين يفكرون في “تأجيل” وقت سداد اليونان لديونها الحالية، وذلك بعد التعليقات التي صدرت مؤخرا من ستاندرد آند بورز وفيتش والتي أفادت بأن هذا الإجراء قد يكون دلالة على الإفلاس.

تشير التقارير تشير إلى أن قادة منطقة اليورو والبنك المركزي الأوروبي مهتمين بدفع مستثمري القطاع الخاص لفاتورة الإنقاذ اليونانية الثانية،، ومن أحد السبل لتحقيق ذلك من دون التسبب في عجز للاقتصاد اليونان هي فرض ضريبة على أرباح البنوك الأوروبية. إذا أشارت التقارير الواردة من القمة إلى أنه قد تم مناقشة هذا الحل، فقد يجد اليورو بعض الدعم في الأسواق.

من ناحية أخرى، أصدر بنك انجلترا محضر اجتماع “مينتس” لجنة السياسة النقدية لشهر يوليو يوم أمس، والذي كانت لهجة الأعضاء فيه لهجة حذرة بشكل عام ، مما تسبب في انخفاض الباوند في الأسواق. وكشف محضر الاجتماع عن أن البنك يتوقع بعض التراجع في النشاط الاقتصادي في المملكة المتحدة في الربع الثالث من عام 2011، مما يترك مجالا لاحتمالية ارتفاع سعر الفائدة على المدى القريب. كما دعا محضر الاجتماع إلى الأخذ في الاعتبار تمديد برنامج التسهيل الكمي إلى 200 مليار وهو المبلغ الذي كانت بريطانيا ملتزمة به في الأصل، وهذا إذا ما استمرت إشارات الضعف على الاقتصاد البريطاني خلال الأشهر القادمة.

وبعد الإعلان عن هذا المحضر، انخفض سعر اليورو/ باوند إلى 1.323 في الجلسة الماضية، مرتدًا للأسفل عن أعلى مستوى خلال 6 أسابيع والذي وصل إليه يوم الاثنين عند مستوى 1.4187. ومن المحتمل أن يتعرض الباوند للمزيد من الانخفاض قبل الأجازة الأسبوعية إذا ما جاءت نتائج ايجابية من مؤتمر منطقة اليورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.