اخبار اقتصادية

مفاجأة ايجابية قوية من الوظائف الاسترالية، هل هذه أخبار جيدة للبنك الفيدرالي؟

 

جاء تقرير التوظيف الاسترالي بقراءة ايجابية قوية مما دفع الدولار الأسترالي للاعلى بما يزيد عن 100 نقطة في جلسة التداول الآسيوية، ولكن شكك العديد من المحللين في دقة هذه الأرقام في الوقت الذي اعترفوا فيه على مضض بأنه نتيجة لهذه البيانات سيبقى البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) محافظا على سياسته النقدية لفترة طويلة من الوقت.

سجل الاقتصاد الاسترالي ارتفاع بمقدار 17 ألف وظيفة في شهر نوفمبر مقابل التوقعات بانخفاضها بمقدار 10 ألف، ويمثل هذا الشهر الثاني على التوالي من قوة معدل نمو التوظيف.  انخفض معدل البطالة من 6.0% الى 5.8%.‎. وارتفع عدد الوظائف بدوام كامل بمقدار 41.6 ألف مقابل القراءة السابقة عند 40 ألف.  وبشكل عام نتج عن الاقتصاد الاسترالي ما يزيد عن 80 ألف وظيفة بدوام كامل خلال شهرين فقط- ويعتبر هذا إنجاز ملحوظ لهذه الدولة التي تيبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة.

ولا يزال هناك العديد من المحللين المتشكيين في دقة هذه البيانات في ظل حقيقة ان ABS تستخدم تقنيات جديدة لأخذ العينات، مما قد يؤدي الى تفاقم نتيجة هذا التقرير.  وكان مصدر القلق الاساسي هو انخفاض  وقت العمل والذي تراجع بمقدار 12.1 مليون ساعة ، وهو ما لا يتماشى مع الصورة القوية للتوظيف.

على الرغم من ذلك يتحسن اتجاه التوظيف بوضوح ويتبين من خلال البيانات الاقتصادية الاخرى مثل مبيعات التجزئة  أن الاقتصاد الاسترالي يقوم بتحوّل واضح من كونه اقتصاد معتمد في معدل نموه على قطاع التعدين الى اقتصاد معتمد على نفسه في معدل النمو.   ويبدو أن البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) سيبقى محافظا على سياسته النقدية لفترة معقولة من الوقت على الاقل، حيث اصبح الاقتصاد الاسترالي أقل حساسية تجاه سعر الحديد الخام.  ومن المفترض ان تكون هذه اخبار جيدة لمشتري الدولار الأسترالي حيث يبدو ان هذا الزوج قد وجد دعم جيد عند 0.7000 وقد يتمكن من تحقيق ارتفاع آخر على المدى القريب ليسجل اعلى مستويات له عند 0.74.

وتحمل البيانات الاسترالية القوية دلالة أخرى محتملة وهي أن الاقتصاد الصيني قد لا يكون بالضعف الذي يعتقده السوق، الأمر الذي يبشر بالخير بالنسبة للبنك الاحياطي الفيدرالي وعملية تطبيعه للسياسة النقدية الامريكية.  كما كان رد فعل الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ايجابيا لهذه الاخبار حيث ارتفع هذا الزوج خلال اغلب جلسة التداول الاسيوية  و جلسة التداول الأوروبية مسجلا اعلى مستوى له عند 121.86. ولا يزال بهذا أقل من مستوى اغلاق يوم الجمعة بمقدار 150 نقطة تقريبا، حيث تعرض هذا الزوج إلى عمليات مكثفة من جني الأرباح.  على الرغم من ذلك، إن استقر هذا الزوج عند هذه المستويات فقد يقوم بارتفاع آخر تجاه مستوى 123.00 إن أثبتت هذه البيانات ايجابيتها.  واليوم لن يكون هناك بيانات اقتصادية سوى معدلات الشكاوى من البطالة الاسبوعية وبالتالي قد تتأثر حركة السعر بحركات الاسعار في اسواق الاسهم او اسواق الدخل الثابت.

وبشكل عام، كانت العملة الأمريكية خلال هذا الاسبوع ضحية لعمليات جني الارباح حيث تستمر الاسواق في حسم توقعاتها الخاصة برفع سعر الفائدة من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) خاصة مع قلة البيانات الاقتصادية.  ومعع اقتراب موعد اجتماع البنك الفيدرالي وهو يوم الأربعاء المقبل، قد ترتفع معدلات الطلب على الدولار الأمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.