اخبار اقتصادية

مستوى 107.50 مقاومة هامة للدولار/ ين… هل يتجاوزه أم يرتد منه؟!

على الرغم من اغلاق الاسهم في سوق الولايات المتحدة الأمريكية عند المنطقة السلبية، ارتفعت مستويات تداول الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الأساسية. ولم يكن هناك أي استثناءات لذلك، حيث ارتفعت العملة الأمريكية للاعلى في أعقاب الانخفاض المستمر في الاسهم الأمريكية.  اغلق مؤشر داو جونز الصناعي التداول يوم أمس على انخفاض قدره 250 نقطة ولكن كان الانخفاض في مؤشر ستاندرد آند بور 500 أكثر اعتدالاً.  وتستمر المستويات الفنية الهامة التي تحدثنا عنها يوم الاثنين (2,750 في مؤشر ستاندرد آند بور 500 و مستوى 25,500 في مؤشر داو جونز الصناعي) في الصمود مما يعني أن العملات والأسهم لا تزال عُرضة لتصحيح سعري أكثر حدة.  وعلى التجار في سوق الفوركس مراقبةا لأسهم بعناية حيث ستقوم الحركة التالية في سوق الأسهم بتحديد كيفية تداول العملات الأساسية.  لم يتم الإعلان عن بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية يوم أمس، ولكن سيتم الغعلان اليوم عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) من “ماركت” ، و تقرير مبيعات المنازل الموجودة و محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  ومن المتوقع ان تساعد هذه التقارير الدولار الامريكي على التمسك بارتفاعاته ، حيث قامت جانيت يلين وفريقها في الاجتماع الاخير للبنك الاحتياطي الفيدرالي  بتحسين النظرة المستقبلية الخاصة بالتضخم وأشاروا إلى وجود تحسنات في الاقتصاد الامريكي.  ومن المتوقع أيضًا تعافي مبيعات المنازل الموجودة بعد انخفاضها في نهاية العام الماضي.  ومع أخذ كل هذه الامور في الاعتبار، يمثل مستوى 107.50 مستوى مقاومة هام بالنسبة لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY، وسيكون هذا المستوى مكان مثالي للقيام بعمليات جني الأرباح بعد ارتفاع قدره 200 بيب من أدنى مستويات هذا الزوج التي سجلها الأسبوع الماضي.

 

 ومن بين العملات الأساسية، كان الاسترليني من أحد أكثر العملات مرونة في مواجهة قوة الدولار الأمريكي.  وعلى الرغم من أن تقرير اتحاد الصناعة البريطاني الخاص بمبيعاتا لتجزئة قد جاء بنتيجة أضعف من التوقعات، مما يمثل إشارة بضعف قطاع الصناعات التحويلية، حصل الاسترليني على دعم من أمل الحكومة البريطانية بأن يتم التوصل إلى اتفاق بشان خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) مع نهاية العاما لجاري.  والحقيقة أننا نشعر بالثقة بأنه سيتم التوصل إلى اتفاق في عام 2018 أيضًا ولكن  لا يزال الطريق طويلاً من الآن. وفي الوقت الحالي سيتحول تركيز السوق إل البيانات الصادرة من المملكة المتحدة حيث سيحدد تقرير سوق العمل مدى السرعة التي قد يرفع بها البنك البريطاني أسعار الفائدة. والحقيقة أن المضاربين في السوق يراهنون على اتخاذ البنك البريطاني هذه الخطوة في شهر مايو ولكن إذا فشلت بيانات العمل المقرر الاعلان عنها يوم الجمعة في تسجيل النتائج المتوقعة منها، فإن فرص قيام البنك المركزي بهذه الخطوة – والتي تقع حاليًا عند نستوى 76%- قد تنخفض سريعًا.  ووفقًا إلى مؤشر مديري المشتريات (PMI)، كان شهر يناير قوي للغاية بالنسبة إلى معدل نمو التوظيف ولكن سيركز الجميع بالطبع على معدل نمو الأجور حيث أنها تمثل مقياس التضخم في بريطانيا.  ويتحرك متوسط معدل نمو الاجور الأسبوعي بالقرب من أعلى مستوياته لعام 2017 خلال الشهرين الماضيين. ومن الصعف في الحقيقة الحفاظ على هذه القوة وبالتالي إن تباطأ معدل نمو الأجور، فقد نشهد المزيد من التصحيح الهام في زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD. وسديلي مارك كارني محافظ البنك البريطاني مع أعضاء لجنة السياسة النقدية “برودبينت” و “هالدين” و”تينريرو” بشهادتهم بشأن تقرير التضخم أمام لجنة الخزانة  في البرلمان البريطاني، ونتوقع أن يكون هناك بعض الحركات السعرية كرد فعل على تصريحاتهم. وسوف تحدد بيانات العمل البريطانية إذا ما يمكن لزوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD التوجه إلى مستوى 1.40>

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.