اخبار اقتصادية

مسؤول في البنك الصيني : لدى الصين مجال لقطع نسبة متطلبات الاحتياطي أكثر

مسؤول في البنك الصيني

مسؤول في البنك الصيني: لدى الصين مجال لقطع نسبة متطلبات الاحتياطي أكثر

مسؤول في البنك الصيني قال إن التعديل في نسبة متطلبات الاحتياطي كان لتوفير “سيولة طويلة الأجل ومستقرة” للاقتصاد الحقيقي.

ولا تعتبر هذه علامة على السياسة النقدية الميسرة.

تم نشر المقال لأول مرة في ديسمبر ، ونشرته مرة أخرى مجلة تشاينا بوند عبر حساب Wechat أمس.

جاء ذلك بعد يوم واحد من إعلان البنك المركزي الصيني عن تخفيض جديد لنسبة متطلبات الاحتياطي RRR يوم الأربعاء.

وقال روان جيان هونغ ، رئيس إدارة الإحصاء والتحليل في البنك المركزي الصيني ، “من منظور دولي ،

لا تزال نسبة احتياطي الصين الحالية المطلوبة (RRR) مرتفعة نسبيًا ولديها مجال كبير نسبيًا لضبطها”.

إلى جانب أدوات السياسة النقدية الأخرى ، فإن تعديلات نسبة متطلبات الاحتياطي RRR “يمكن أن توفر سيولة طويلة الأجل ومستقرة للاقتصاد الحقيقي.”

“في السنوات الأخيرة ، قام البنك المركزي الصيني بتخفيض نسبة متطلبات الاحتياطي RRR على التوالي.

لكن هذا لا يعني أن بنك الشعب الصيني يتجه نحو سياسة نقدية أكثر مرونة.

بدلاً من ذلك ، تهدف هذه الخطوات إلى إضافة السيولة إلى الاقتصاد الكلي بطريقة فعالة ومنخفضة التكلفة.

التحليل الفني لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY

ومن الناحية الفنية، يدل اختراق مستوى الدعم 142.42 لزوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD على أن الارتداد الصعودي من مستوى 144.36 قد أكتمل.  

وعاد اتجاه التداول خلال يوم التداول إلى الاتجاه الهبوطي .

وفي حالة اختراق مستوى 141.15 فسوف يمتد الانخفاض التصحيحي من مستوى 147.95

ليصل إلى مستوى التصحيح بنسبة 38.2%  لحركة السعر من 126.54 إلى 147.95 وذلك عند مستوى 139.77.

وعلى الجانب الصعودي، في حالة الارتفاع فوق مستوى 144.36 فسوف يتحول الاتجاه الى الاتجاه الصعودي ليختبر مستوى 147.95.

وعلى المدى الطويل، قد يكون الارتفاع من مستوى 126.54 إما الضلع الثالث لنموذج التماسك السعري من مستوى 122.75 (أدنى سعر لعام 2016)،

أو البدء في اتجاه صعودي جديد.  ومن ناحية أخرى من المتوقع ان يكون هناك المزيد من الارتفاع طالما ان مستوى الدعم 139.31 قائم ليصل إلى مستوى المقاومة 148.87/156.59.  

وفي حالة اختراق مستوى 156.69 فسوف يكون لهذا دلالات صعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.