اخبار اقتصادية

مخاوف في سوق الفوركس بشأن الأسواق الناشئة وانتظار بيانات التضخم من كندا

 

تبدأ إشارة الذعر في التغلغل في أسواق الفوركس في آخر يوم للتداول خلال هذا الأسبوع، حيث ادى تفاقم الأزمة المالية في الأرجنتين إلى خلق جلسة تداول مفعمة بالتوتر، وبالتالي تراجع الدولار الامريكي/ الين الياباني بمقدار 100 نقطة عن اعلى مستوياته بينما سجل الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي أدنى مستويات سنوية جديدة.

وفي ظل غياب البيانات الاقتصادية الهامة اليوم، ركزت اسواق العملات على تزايد القلق عن الاسواق الناشئة في اعقاب انخفاض سعر البيسو الارجنتيني والذي تراجع بما يزيد عن 17%.  وعلى الرغم من ان المشاكل الاقتصادية في الارجنتين فريدة من نوعها، إلا أن المستثمرون يبدأون في الذهر بشأن أماكن قد يصيبها الضعف مثل شمال أفريقيا وتركيا.

وقد انتقل التوتر بشأن الخطر في الاسواق الناشئة الى العملات الاساسية، حيث زادت قوة الين الياباني بشكل ملحوظ خاصة مع انخفاض العقود المستقبلية لمؤشر نيكي بمقدار 230 علامة، بينما انخفضت الاسهم الأوروبية بحدة بقياجة انخفاض سهم IBEX بنسبة 2% تقريبًا.  خلال الأربع وعشرين السابقة، اخترق الدولار الامريكي/ الين الياباني مستوى 104.00 ومستوى 1.03.00 للأسفل بينما تبقى يبقى مستوى 102.50 صامدًا بصعوبة.

شهد هذا الزوج الكثير من الضرر الفني هذا الاسبوع، حيث تغيرت معدلات الثقة بشكل واضح.  كما ساهم في انخفاض هذا الزوج كلا من شحوب البيانات الاقتصادية وانخفاض عوائد السندات الامريكية والمخاوف الجديدة بشأن استقرار الاسواق الناشئة، ومن غير المحتمل توقف انخفاض هذا الزوج إلا إذا بدأت البيانات الاقتصادية الامريكية في التحسن مجددة بهذا التوقعات باستقرار معل النمو العالمي خلال هذا العام.

وقد أصبح الدولار الاسترالي هو وكيل مخاطر السوق الناشئة، حيث انخفض الدولار الاسترالي مقابل الدولار الامريكي إلى أدنى مستويات سنوية عند 0.8665 في جلسة تداول لندن الصباحية.

 تعرض هذا الزوج لانخفاض سيئ للغاية خلال هذا الأسبوع بسبب المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني وعلى الرغم من أن آخر بيانات مؤشر ثقة المستهلك تدل على ان الضغوط التضخمية في تسارع، إلا أن البنك الاحتياطي الاسترالي قد لا يكون امامه خيار آخر سوى تسهيل السياسة التقدية أكثر إذا تدهورت الأوضاع الاقتصادية في استراليا أكثر.

وفي الوقت ذاته، لا توجد بيانات اقتصادية أمريكية اليوم، ولكن سيكون هناك تركيز على مؤشر اسعار المستهلك الكندي.  يتطلع السوق إلى انخفاض هذا الزوج مسجلا قراءة -0.4% من مستوى -0.1% الذي كان عليه الشهر الأسبق، ولكن إن جاءت هذه البيانات أعلى من التوقعات فقد يحصل الدولار الكندي على دعم نتيجة لهذا.  وكان الدولار الكندي قد حصل على قوة إضافة في جلسة التداول امس وانخفض الدولار الامريكي/ الدولار الكندي إلى مستوى 1.1055 وقد يتراجع إلى مستوى 1.1000 إن جاءت بيانات التضخم بقراءة صعودية مفاجئة.  وقد ساعدت هذه الأخبار على دفع الدولار الاسترالي/ الدولار الكندي تجاه مستوى 0.9500 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *