اخبار اقتصادية

محضر البنك الفيدرالي لا يتسبب في حركة كبيرة للدولار وارتفاع في تقرير التوظيف بالقطاع الخاص الأمريكي

لم يتسبب محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم في اي حركة كبيرة في الدولار الامريكي. ووفقا لهذا المحضر، رأى المسؤولون الفيدراليون تضاؤل يف فاوائد مشتريات الاصول الشهرية، وتزايد قلقهم بشأن المخاطر الذي قد يتسبب به التسهيل الكمي في الاستقرار.  وتمت مناقشة انخفاض معدل التضخم ومعدل البطالة في الاجتماع ولكن شعر اغلب الاعضاء انه سيكون من المثمر أكثر رفع مستوى معدل البطالة الذي سيقرر البنك عنده رفع سعر الفائدة وان يتم تقديم ارشاد مستقبلي نوعي عوضا عن الحالي. بمعنى آخر، لا يرغب صناع السياسة النقدية الفيدرالية في حصر انفسهم اكثر من هذا. وقد اعطت التحسنات امستمرة في سوق العمل للسؤولين الفيدراليين الثقة في تقليص مشتريات الاصول إلا ان محضر اجتماع البنك الفيدرالي لد يقدم سوى القليل منا لتفاصيل حول مستقبل سلسلة تقليصات مشتريات الاصول. ولم يذكروا في اجتماعهم تقليص مشتريات الاصول بمقدار 10 مليار دولار في كل اجتماع وهو الاقتراح الذي كان قد قدمه بيرنانكي، ولكنهم قالوا ان صناع السياسة النقدي يفضلون تقليص مشتريات الاصول في خطوات مدروسة. وبينما اظهر هذا المحضر التزام البنك الفيدرالي بإنهاء التسهيل الكمي، إلا أنه لم يشتمل على أي شيء يفاجئ المستثمرين ويدفعهم لشراء الدولار الامريكي، ولهذا السبب انخفض الدولار الامريكي/ الين الياباني قليلا بعد هذا المحضر. وعلى الرغم من ذلك تمكنت العملة الأمريكية من الارتفاع مقابل جميع العملات الاساسية اليوم فيما عدا الاسترليني. كما صدر اليوم تقرير التوظيف الامريكي بالقطاع الخاص والذي جاء بقراءة أفضل من التوقعات ولكنه على الرغم من ذلك لم يقدم سوى القليل منا لدعم للدولار الامريكي. فقد ارتفع الدولار الامريكي/ ين ياباني قليلا للاعلى بعد هذا الخبر ولكنه فشل في الحفاظ على ارتفاعه وحدث الشيء ذاته مع اليورو/ دولار أمريكي والذي ارتفع من ادنى مستوياته خلال  شهر . وبينما لا يعتبر تقرير التوظيف الامريكي بالقطاع الخاص هو الافضل للتنبؤ بما سيأتي عليه تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي ، إلا أن الفجوة بينهما تتضائل ولا يزال هناك ارتباط جيد بينهما. وتدل الزيادة البسيطة في تقرير التوظيف الامريكي بالقطاع الخاص في الشهر الماضي ان تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة قد يتجاوز مستوى 200 ألف للشهر الثالث على التوالي. ويتوافق هذا مع الاشارة القادمة من تقرير ISM بغير القطاع الصناعي. وبينما تباطأ النشاط في قطاع الخدمات في ديسمبر، إلا ان بند التوظيف في هذا التقرير قد ارتفع الى مستوى 55.8 من مستوى 52.5. وهذ يدل على ان هناك المزيد من الوظائف في قطاع الخدمات الشهر الماضي وهو امر يبشر بالخير بالنسبة لتقرير التوظيف الامريكي بغير القطاعا لزراعي.  وقد تساعد الزيادة المتزامنة في تقرير التوظيف الامريكي بالقطاع الخاص وبند التوظيف في مؤشر ISM بغير القطاع الصناعي على الحفاظ على الدولار الامريكي مدعوم في الفترة السابقة لتقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة من هذا الاسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.