اخبار اقتصادية

محضر البنك الفيدرالي الداعم للسياسة النقدية الميسرة يقتل آمال رفع سعر الفائدة في ابريل

 

كانت الأسواق المالية بدون حركة  تقريبا بشكل ملحوظ خلال تعاملات مساء الاربعاء على الرغم من التحيز الى السياسة النقدية الميسرة  وفقا الى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)  الذي قمع  بسرعة باقي أي توقعات برفع  سعر الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية في ابريل .  وكانت لهجة محضر اجتماع البنك الفيدرالي يوم الاربعاء مشابهة للهجة جانيت يلين محافظ البنك الفيدرالي خلال الربع الاول، بينما كان هناك انقسام بين اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن توقيتات رفع اسعار الفائدة مما أدى الى التشكيك في مصداقية البنك المركزي.  كانت هناك مجموعة من المسؤولين في البنك الاحتياطي الفيدرالي يدافعون عن رفع سعر الفائدة في اجتماع شهر أبريل على الرغم من انعدام الاستقرار في الاسواق العالمية، ولكن اعترف الآخرون بأن انخفاض أسعار النفط و المخاوف المستمرة بشان الوضع في الصين يعرضان الاقتصاد الأمريكي الى مخاطر هبوطية كبيرة.  وفي ظل التطورات العالمية و وضع الاقتصاد العالمي الذي يعتبر العامل الاساسي وراء توقيت رفع أسعار الفائدة الامريكية من البنك الاحتياطي الفيدرالي، يبدو أنه من غير المحتمل ان يتخذ البنك الاحتياطي الفيدرالي أي إجراء في الربع الثاني.

وقد تشجع البائعون بعد محضر اجتماع البنك الفيدرالي يوم امس والذي قتل اي توقعات برفع اسعار الفائدة في الربع الثاني.  ولا يزال مؤشر الدولار في اتجاه هبوطي على الرسم البياني اليومي وقد ينخفض الى 94.00. ومن المنظور الفني، يقع تداول الأسعار في الوقت الحالي تحت المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم، بينما يتقاطع الماكد في الاتجاه الهبوطي. ومن المتوقع ان يفتح الزخم الهبوطي الحالي الباب للانخفاض الى 94.00.‎

 

دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) تحت دائرة الضوء

في ظل فشل التضخم في منطقة اليورو في الارتفاع، اتخذ البنك المركزي الأوروبي (ECB) إجراءات قوية في مارس وأطلق إجراءات التحفيز الاقتصادي القوية لتجديد معدل النمو الاقتصادي في منطقة اليورو. وكان رد فعل السوق الأولي لتخفيض سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي (ECB) قد زاد من قوة بائعي اليورو، ولكن عندما تراجعت التوقعات بمزيد من القطع في سعر الفائدة استغل المشترون هذه الفرصة، مما دفع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD للاعلى.  وقد يركز المستثمرون انتباههم الى ماريو دراجي اليوم للحصول على توضيح حول احتمالية ان يقوم البنك المركزي الأوروبي (ECB) بإطلاق المزيد من إجراءات التحفيز الاقتصادي لإضعاف اليورو و تقوية معدل النمو الاقتصادي في منطقة اليورو.  وإن أكد دراجي على هذه النظرة، فقد يؤدي تجدد التوقعات بمزيد من التحفيز الاقتصادي من البنك المركزي الأوروبي (ECB) الى  تعزيزبائعي اليورو.

اخترق اليورو/ دولار أمريكي EURUSD مستوى 1.135 للاعلى هذا الشهر بعد تراجع التوقعات برفع أسعار الفائدة الامريكية مما جعل الدولار الامريكي معرضا للهبوط.  يتحرك هذا الزوج في الاتجاه الهبوطي على الرسم البياني اليومي وقد يؤدي استمرار ضعف الدولار الى تقديما لحافز اللازم لدفع الاسعار للاعلى على المدى القريب.  ومن المنظور الفني، يقع تداول الأسعار في الوقت الحالي فوق المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم ، بينما يتقاطع الماكد في الاتجاه الصعودي. وقد تصبح المقاومة السابقة عند 1.135 مستوى دعم قوي وقد يشجع هذا على المزيد من الانخفاض تجاه مستوى 1.145 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *