اخبار اقتصادية

محضر اجتماع البنك يدل على ان التضخم هو التركيز القادم للبنك الاسترالي

اعلن البنك الاحتياطي الاسترالي عن محضر اجتماع السياسة النقدية الذي عقده في وقت مبكر من هذا الشهر. وكانت الرسالة التي حملها هذا المحضر هي ان البنك لا يزال يميل الى المراقبة والانتظار بينما وجدت إجراءات تسهيل السياسة النقدية في المرة السابقة تأثيرها على الاقتصاد الأسترالي. وفي الوقت ذاته، لم يستبعد اعضاء مجلس إدارة البنك الاحتياطي الاسترالي أن يكون هناك المزيد من التسهيل النقدي وقال ان معدل النمو الاقتصادي لا يزال دون خط الاتجاه. وكان الاستنتاج الأساسي من محضر اجتماع البنك الاحتياطي الاسترالي اليوم هو حقيقة ان البنك يراقب البيانات، وذلك مثل البنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة الامريكية.

وقد كان الاهتمام الأساسي بالنسبة للبنك الاحتياطي الاسترالي في الشهر الذي سبق اجتماع شهر أكتوبر هو ارتفاع سعر الدولار الاسترالي وارتفاع معدلات ثقة المستهلك وثقة رجال الاعمال. وقد تكون هذه القوى المتعارضة بمثابة رادار بالنسبة للبنك الاحتياطي الاسترالي، على الأقل من منظور السياسة النقدية، ولكننا لا نعتقد أنها ستكون العوامل المحددة في اجتماعات السياسة النقدية القادمة، على افتراض ان الدولار الاسترالي ليس في ارتفاع كبير.

بدلا من هذا، سيكون العامل الأكبر المؤثر على دورة التسهيل النقدي الاسترالية هو السوق العقاري، وقد تكون بيانات التضخم أيضًا خلال الربع الثالث من العام هي العوامل المحددة لإذا ما سيغلق البنك الاحتياطي الاسترالي باب المزيد من القطع في اسعار الفائدة أو المزيد من التسهيل الكمي. وبينما يصر البنك المركزي في استراليا على انه لا توجد فقاعة في الاسعار، إلا أن ارتفاع الاسعار لا تزال تمثل تهديد كبير أمام احتمالية المزيد من القطع في اسعار الفائدة. وعلى الرغم من ذلك، قد يعتمد مثل هذا القرار ما ستأتي به بيانات التضخم خلال الربع الثالث، والتي من المقرر الاعلان عنها يوم 23 من هذا الشهر. وإذا سجلت بيانات التضخم قراءة بالقرب من الحد العلوي من النطاق المستهدف للتضخم من البنك الاسترالي عند 2-3%، فقد يلغي البنك اتجاهه الى السياسة النقدية الميسرة تماما. ولكن إن جاءت بيانات التضخم بما يدل على انه لا يزال في منتصف النطاق المستهدف من البنك الاسترالي، فقد يجعل هذا الباب مفتوحا أمام المزيد من التسهيل النقدي، وذلك إن كانت هناك حاجة الى دعم معدلات الطلب.  وكما ذكرنا قبل ذلك، فإن فشل الاقتصاد الاسترالي الاستجابة لإجراءات التسهيل النقدي الني اتخذها البنك الاسترالي قبل ذلك بطريقة فعالة، فقد يقطع البنك الاسترالي اسعار الفائدة مرة اخرى.

لم يكن هناك رد فعل كبير من الدولار الاسترالي تجاه محضر اجتماع البنك الاسترالي، ولكن امتد هذا الزوج في ارتفاعاته المبكرة وسجل اعلى مستوياته خلال ثلاثة اشهر. وفي وقت لاحق من هذا الاسبوع، قد تكون الاحداث الاساسية بالنسبة للدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي هي الوضع في الولايات المتحدة الامريكية، خاصة  مع اقتراب موعد انتهاء سقف الدين الامريكي، هذا بالاضافة الى الناتج المحلي الإجمالي الصيني للربع الثالث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.