اخبار اقتصادية

مبيعات التجزئة البريطانية ترتفع بنسبة 3.2%

مبيعات التجزئة البريطانية ترتفع بنسبة 3.2%

مبيعات التجزئة البريطانية ترتفع بنسبة 3.2% على اساس سنوي في شهر يوليو، وهو الشهر الثاني على التوالي من الارتفاع منذ بداية ظهور جائحة فيروس كورونا.  

كما أنها ترتفع فوق معدل الثلاث أشهر الذي يبلغ 0.4% ومعدل الـ 12 شهر الذي يبلغ – 1.95.

وسجلت المبيعات المتماثلة ارتفاعًا بنسبة 4.3% على أساس سنوي.

وقالت هيلين ديكنسون ، الرئيس التنفيذي لشركة BRC:  

“في حين أن الارتفاع الذي سجلته  مبيعات التجزئة يمثل خطوة في الاتجاه الصحيح ، إلا أن  القطاع الصناعي يحاول تعويض الخسائر 

حيث عانت معظم المتاجر من الإغلاق لشهور.

 لا يزال الوضع الاقتصادي الهش يضغط على ثقة المستهلك ، مع تعليق بعض تجار التجزئة بخيط رفيع فقط في مواجهة ارتفاع التكاليف وانخفاض المبيعات “.

إيفانز عضو البنك الفيدرالي: هناك حاجة إلى سياسات جديدة لمعالجة هذا الركود الفريد

قال “تشارلز إيفانز” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو  إن الركود الحالي “فريد من نوعه في شدته ونطاقه السريع” 

ولم تكن هناك سابقة من هذا النوع في العصر الحديث.  

وأضاف أنه لا يمكن لجميع الشركات الاستمرار حتى بعد انحسار فيروس كورونا.  

ويتطلب الوضع الحالي سياسات جديدة لمساعدة الأشخاص المتضررين من الركود الاقتصادي.

“وللأسف فإن الناس الأكثر تضررًا هم الأشخاص الأكثر ضعفًا – الذين لا يتمتعون بإجازة مرضية مدفوعة الأجر 

ولا يمكنهم العمل من المنزل أو ليس لديهم الكثير من الحماية في حسابات التوفير الخاصة بهم.  

إن مستقبلهم غير مؤمن إلى حد كبير وسيتطلب هذا الوضع سياسات جديدة لمساعدتهم خلال هذا التحول الصعب.

انخفاض المؤشر الاسترالي لثقة رجال الأعمال من NAB  إلى -14

انخفض المؤشر الاسترالي لثقة رجال الأعمال من NAB بشكل حاد إلى -14 في يوليو ، بانخفاض عن مستوى الصفر الذي كان قد سجله في يونيو.

 و تحسنت ظروف العمل إلى 0 ، مرتفعة من مستوى -8.

وتحولت أوضاع التداول إلى مستوى 1 (ليصبح بهذا أعلى من المستوى السابق عند -6) ، بينما ارتفعت معدلات الربحية إلى مستوى 2 (ارتفاعًا من المستوى السابق عند  -8).  كما تحسنت العمالة من -11 إلى -2 لكنها ظلت سلبية.

تم إجراء الاستطلاع قبل إغلاق المرحلة الرابعة في ملبورن حيث تدهورت معدلات الثقة بالفعل بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا.  

قال آلان أوستر ، كبير الاقتصاديين في NAB Group : “في حين أن التحسن في الأوضاع مرحب به للغاية ، إلا ان طاقة الإنتاج والطلبات المستقبلية تشير إلى الضعف المستمر بشكل عام.  

ولهذا فإنه مع استمرار هشاشة معدلات الثقة فإن هناك بعض المخاطرة من فقدان الأوضاع لارتفاعاتها الاخيرة في الاشهر القادمة. “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.