اخبار اقتصادية

مبيعات التجزئة الأمريكية اليوم نقطة فاصلة للدولار الامريكي/ الين الياباني

يوم آخر من أيام التداول التي تعرض فيها الدولار الامريكي/ الين الياباني لعمليات تصفية وبيع مكثف في جلسة التداول الآسيوية، حيث انخفض هذا الزوج إلى ما دون مستوى 94.00 في اعقاب انخفاض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 6.35%.  وقد أدى انخفاض مؤشر نيكي الى ارتفاع معدل التدفقات المالية غير المفضلة للاصول ذات المخاطر العالية، حيث انخفض هذا المؤشر الآن بنسبة 20% عن أعلى مستوياته وأصبح الآن رسميا في منطقة السوق الهبوطي.

وقد حاول “سوجا” سكرتير مجلس الوزراء الياباني تجاهل هذه التقلبات الأخيرة في الأسواق، قائلا أن هذا الانخفاض يعود ببساطة إلى عمليات جني الأرباح من المستثمرين، إلا أن الاضطرابات في الاسهم وجدت طريقها بشكل واضح الى سوق الفوركس، حيث يقترب الدولار الامريكي/ الين الياباني الآن من المستويات البعيدة عن اعلى مستوياته.

كان انخفاض هذا الزوج قويا للغاية وقد يكون لهذا تداعيات سلبية للنمو الاقتصادي الياباني، حيث يجب أن يقوم المصدرين سريعا بتعديل هذا الارتفاع في الين الياباني. وعلى الرغم من انه قد تكون هناك العديد من العوامل وراء انهيار اليوم، بما فيها عمليات التصفية لبعض صفقات التداول طويلة الاجل بسبب اختراق مستوى 95.00 والذي كان يحميه عقود الاوبشن، إلا ان العامل الأساسي وراء عمليات البيع المكثقة التي تعرض لها الدولار الامريكي/ الين الياباني اليوم هو حالة الإحباط التي أصابت المستثمرين بسبب توقف المبادرات الجديدة من السياسة النقدية اليابانية.

وقد كان اجتماع البنك الياباني هذا الأسبوع، والذي لم يقدم اي مبادرات جديدة خاصة بالسياسة النقدية أو أي برامج لتحفيز الاقتصاد، حافزا لتغير معدلات الثقة سريعا في سوق الفوركس. وقد كرر السيد كورودا ببساطة نفس النقاط الخاصة بالنظام الجديد للسياسة النقدية والذي يعرفه السوق جيدا، وكان لهذه الرسالة التدريجية صدى سيء لدى السوق والذي كان يتطلع من البنك اتخاذ إجراءات أكثر حسما على جانب السياسة المالية والنقدية.

 وعلى أي حال، فإن المسؤولين اليابانون يعانون من التقلبات في سوق الدخل الثابت وقد لا يتمكنون من اتخاذ إجراءات حاسمة بالقدر الذي يرغبونه. وعلى الرغم مما أشار إليه العديد من المحللين بأن نسبة الدين العام الى الناتج المحلي الاجمالي في البلاد قد بلغت ارتفاع كبير، إلا أن أي ارتفاع في العوائد يمثل تحدي مالي كبير للحكومة الحالية ويحد من قدرتها على رفع التضخم الى 2%.

 ولهذا السبب فإن أي مساعدة لعمليات شراء الدولار الامريكي/ الين الياباني قد تأتي من هذا الجانب، حيث أصبحت خيارات السياسة النقدية لدى اليابانيين محدودة. وإذا أظهرت أيًا من البيانات الاقتصادية الأمريكية بعض التسارع في معدل النمو، فقد تتم ترجمة ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية الى ارتفاع في سعر صرف الدولار الامريكي/ الين الياباني، حيث سيبدأ التجار في وضع توقعاتهم بتقليص التسهيل الكمي.

ولهذا ستكون بيانات مبيعات التجزئة الامريكية اليوم نقطة فاصلة بالنسبة للدولار الامريكي/ الين الياباني اليوم مع مرور اليوم. فإن أظهرت هذه البيانات ارتداد قوي في معدلات طلب المستهلكين في أمريكا، فقد يتمكن الدولار الامريكي/ الين الياباني من تعويض الكثير من خسائره  وقد يعود بتداوله إلى مستوى 95.00.  ومن ناحية أخرى، إن جاءت مبيعات التجزئة الامريكية اليوم  بنتيجة محبطة للآمال  فقد ينتج عن هذا موجة أخرى من عمليات البيع على هذا الزوج والتي قد تدفعه إلى ما دون مستوى 93.00 بسبب ما سينتج عن ذلك من ضرب نقاط وقف الخسارة وإثارة نوع من الذعر في السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.