اخبار اقتصادية

ما وراء انخفاضات الدولار الامريكي الحاد

 

تعرض الدولار الأمريكي الى انخفاضات حادة يوم أمس.  فقد انخفضت العملة الأمريكية ما يزيد عن 1.7% وتراجع في العديد من الحالات بنسبة 2% من قيمته مقابل جميع العملات الاأساسية.  وكان هذاالانخفاض الحاد اليوم هو ما كنا توقعناه بعد قرار سعر الفائدة او تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي وليس في اليوم الذي تم الاعلان فيه فقط عن تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP و مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير القطاع الزراعي.  وبالطبع يعود تعرض الدولار الامريكي الى مثل هذه الانخفاضات الى ان دادلي رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي والعضو المصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) أن اضطرابات السوق قد تغير من النظرة المستقبلية التي يضعها البنك الفيدرالي وأن الأوضاع المالية أضيق من ديسمبر.   وقد طغت تعليقاته على تأثير  تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP وأدى هذا الى ضعف الدولار الامريي.  وعندما سجل مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير القطاع الزراعي قراءة أقل من التوقعات ضرب الدولار الامريكي نقاط وقف الخسارة وسجل اعلى مستويات جديد مقابل العديد من العملات الاساسية.  وكانت تعليقات دادلي و تقرير مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) إنذار للمستثمرين الذين حادوا عن فكرة السياسة النقدية الميسرة.

 

 وقد دأت ثقة البنك الفيدرالي في التزعزع نتيجة التقلبات في الأسواق المالية و انخفاض أسعار السلع وضعف أجزاء من اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية.  وتتزايد المخاوف لدى مشرعي السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية ويبدا السوق في الاستعداد لفرصة عدم رفع سعر الفائدة في مارس.  وبينما تبتعد تعليقاته عن تعليقات العضو جورج العضو المصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الذي قال في وقت مبكر من الاسبوع ان التقلبات الاخيرة في سوق الفوركس لا تعتبر بالضرورة مقلقة أو تعليقات نائب محافظ البنك الفيدرالي فيشر التي تعتبر مبهمة أكثر.  وقد قال ان البنك الاحتياطي الفيدرالي  لا يعلم تـأثير هذه التقلبات على اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية في هذه المرحلة لأنه من المحتمل ان يبقى التضخم عند مستوى منخفض وقد تمتد فترة الانخفاض هذه، وكان التقلب في الماضي في مثل هذه الظروف لم يكن لها تأثير كبير على الاقتصاد.   والخلاصة أن كل عضو قلق الى حد ما و يراقب الأسواق المالية عن قرب.   وبالتالي في هذه المرحلة  يزيد الاستعداد في السوق للاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي و احتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في مارس.

 

 وبعد الحركات القوية التي شهدها يوم أمس، لا تعتبر النظرة المستقبلية على المدى القصير للدولار مشرقة.  وقد انخفض بند التوظيف في مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير القطاع الصناعي والذي يعتبر االمؤشر المفضل لدينا لتوقع تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي ، حيث انخفض الى ادنى مستوى خلال عام و كات المرة الاخيرة التي انخفض فيها بند التوظيف في ها المؤشر بهذا الشكل في يناير 2015 وحاء تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي وقتها بانخفاض الى 201 ألف من 329 ألف. ومن المتوقع ان يكون معدل نمو الوظائق اضعف  بعد الارتفاع القوي في الشهر الماضب ولكن إن تضامن ضعف تقرير التوزيف مع تراجع معدل نمو الأجور فسوف يواجه الدولار مشكلة.   ولكن بعد هذه  الحركة القوية، لا يعتبر الارتفاع أمر غير عادي بل يعتبر متوقع خاصة قبل الاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي.   تراجع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بعد الارتفاعات التي كان قد سجلها بعد قرار البنك الياباني ويبدو انه عرضة الآن للحركة تجاه مستوى 116.

 

 وقد ادى انخفاض الدولار الامريكي اليوم الى دفع اسعار السلع للاعلى بحدة.  وقد ارتفع النفط بالقرب من 6% على الرغم من الارتفاع الكبير في مخزونات النفط؟ وفقا لما جاء عن إدارة معلومات الطاقة، ارتفعت المخزونات من النفط الخام بمقدار 7.8 مليون برميل ، أي بمقدار اعلى من توقعات السوق عند 4.8 مليون.  وقد يكون هذا امر سلبي لأسعار الفط  و الدولار الكندي لأن النفط مسعر بالدولار، ولكنهما حققا ارتفاعات قوية.   وحالما تهدأ الاوضاع نتوقع ان ينتبه تجار النفد الى التغير في المخزونات واحتمالية الانتاج الاضافي من ايران وتندفع اسعار النفط للأسفل.   في الوقت ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.