اخبار وتحليل EUR/USD

ما وراء اختراق اليورو والدولار ين

ما وراء اختراق اليورو والدولار ين

 

  ارتفع زوجي العملات الاكثر تداولا في سوق العملات الاجنبية- الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY و اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD   مستويات اقاومة هامة يوم الخميس. كان زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني (الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) فوق مستوى 108، وتميز بمقاومة عند 109.20 خلال الست ايام الماضية من التداول، ولكنه اخترق هذا المستوى أخيرا عندما ارتفعت أسعار الفائدة الأمريكية في بداية جلسة تداول نيويورك.   وكان هذا الارتفاع بمثابة تحدي للعوامل الاقتصادية، حيث كانت التقارير الاقتصادية الأمريكية اليوم كانت أكثر ليونة مما كان متوقعا مع ارتفاع طلبات معدلات الشكاوى من البطالة الاسبوعية وارتفاع معدل نشاط الصناعات التحويلية في منطقة فيلادلفيا بوتيرة أبطأ هذا العام.   ولم يبالي الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بضعف البيانات الامريكية بالمقارنة مع التوقعات خلال هذا الشهر مع تجاهل السوق ضعف الإنفاق الاستهلاكي والتضخم وقطاع الصناعات التحويلية.   وعلى الرغم من تراجع العملة الأمريكية مقابل العملات الرئيسية الأخرى مثل اليورو والجنيه الإسترليني، إلا أن صمودها مقابل الين يتسق مع التحرك في عوائد سندات الخزانة، التي ارتفعت اليوم.   مع أخذ ذلك في الاعتبار، وبعد التوجه الى اعلى مستوى له عند 109.45، فشل الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY في الامتداد في مكاسبه وبدلا من ذلك أنهى جلسة نيويورك في منطقة ليست بعيدة عن 109.20.  على الأساس الفني،  يعني هذا أن الاختراق يمكن أن يكون مزيف ولكن هناك علامات عند القاع على الرسوم البيانية على المدى الطويل.   ومن الناحية الاساسية، تعتبر الحجة الوحيدة لقوة الدولار هي أن خيبة الأمل في البيانات الأمريكية لا تغير شيئا عن النظرة الموجهة للسياسة النقدية الأمريكية.   ولا يزال من المتوقع أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام مع احتمال رفع سعر الفائدة في سبتمبر خلال شهر يونيو.  ويؤيد ضعف الين من ناحية أخرى  تعليق كورودا محافظ البنك الياباني الذي قال أن الوتيرة الحالية من شراء السندات سوف تستمر لبعض الوقت.   وهو يعد بذلك بفترة أطول من السياسة النقدية الميسرة، وهو ما يتناقض تماما مع خطط تضييق السياسة النقدية التي يضعها البنك الاحتياطي الفيدرالي.   وبالنظر إلى المستقبل، فإن الزخم لا يزال لصالح المشترين مما يعني أن الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني (الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) يمكن أن يرتفع إلى 110.

 

 وفي الوقت نفسه على أساس حركة السعر في اليورو،  من الواضح أن تجار الفوركس غير قلقين بشأن  الانتخابات الفرنسية هذا الاسبوع.  وكان هذا الاسبوع اسبوعا جيدا لليورو، حيث ارتفع سعره الى ما يقرب من 200 نقطة مقابل الدولار الامريكى منذ يوم الاثنين.   وعلى الرغم من ركود نمو أسعار المنتجين الألماني في شهر مارس، إلا أن بيانات التضخم والتجارة الصادرة في وقت سابق من هذا الأسبوع كانت أفضل مما كان متوقعا.   .  .   تجدر الاشارة الى ان الجولة الاولى من الانتخابات فى الانتخابات الرئاسية الفرنسية ستجرى يوم الاحد، واذا كانت هناك رغبة فى جني الارباح، فسيتعين ان يكون هذا يوم الجمعة.  ولا يبدو المستثمرون قلقين لأن ماكرون يتفوق على لو بين في استطلاعات الرأي ولكن كما تعلمنا في العام الماضي هناك دائما خطر  في يوم الانتخابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.