اخبار اقتصادية

ما قد يقوله البنك الاحتياطي الفيدرالي للتأثير على سوق الفوركس

الدولار الامريكي USD: ما قد يقوله البنك الاحتياطي الفيدرالي  للتأثير على سوق الفوركس

 

 اليوم سيكون هناك اثنين من اهم الاحداث الاقتصادية المرتقبة هذا الاسبوع.   سيكون الحدث الاول هو الناتج المحلي الإجمالي  للربع الثاني من العام في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش ويليه قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في الساعة 18 بتوقيت جرينتش. وبينما يحصل تقرير الناتج المحلي الإجمالي على اهتمام اقل من السوق بالمقارنة مع مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) و تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي، كان الناتج المحلي الإجمالي الذي صدر في المرة الأخيرة يوم 25 يونيو قد جاء بقراءة هبوطية ادت الى دفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  من 101.90 الى ادنى مستوى 101.21 وارتفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى 1.3665 من 1.36.‎  وإن نظرنا الى الصورة الكبيرة نجد ان هذا التحرك صغير ولكن في بيئة ينخفض فيها التذبذب، فإنه يمكن وصفها بأنها رد فعل كبير.  يكون لتقرير الناتج المحلي الإجمالي تأثير كبير على السوق ومن المتوقع ان يكون هناك ارتداد كبير في معدل النمو- المشكلة الوحيدة هي ان العديد من الاقتصاديين قد قللوا من توقعاتهم في الاسابيع الاخيرة، مما يعني ان  كلا من المفاجآت الصعودية والهبوطية قد تؤدي الى اطلاق شرارة رد فعل من العملة الأمريكية.  وفي الحقيقة، لا نستبعد احتمالية ان يكون هناك رد فعل كبير من الدولار الامريكي تجاه الناتج المحلي الإجمالي أكثر من رد فعله تجاه اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).

 

 وبالنسبة لاجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي، من المتوقع على نطاق واسع ان يقوم البنك المركزي بتقليص مشتريات الاصول بمقدار 10 مليون دولار في هذه المرحلة، هناك شيء واحد فقط يمكن أن يقوله البنك المركزي و من شأنه أن يهز الأسواق، وهو الاعلان عن توقيت واضح لتضييق السياسة النقدية إلا أن هذا أمر غير محتمل . ويشعر البنك الاحتياطي الفيدرالي أن المستوى الحالي للبطالة مرتفع جدا على الرغم من أنه قد تراجع تدريجيا ومنذ اجتماع يونيو، انخفض معدل البطالة إلى 6.1٪ من 6.3٪.  وإن قرر البنك تعديل تقييمه الخاص سوق العمل، مما قد يؤدي الى تسارع ارتفاع الدولار الأمريكي.   والاحتمال الأكبر هو أنهم سوف يختارون الابتعاد عن أي تغييرات على التوقعات والارشاد المستقبلي إلى أواخر أغسطس بعد مؤتمر جاكسون هول. وقد كانت القرارات الخاصة بالتغييرات الاساسية في السياسة النقدية قد تقررا في هذا المؤتمر ، والذي يبدأ في 22 اغسطس وبالتالي قد يختار  البنك الاحتياطي الفيدرالي تأجيل اي جديد في الارشاد المستقبلي الى ما بعد هذا الاجتماع.

 

 وإن نظرنا الى كيفية تغير الاقتصاد الامريكي منذ اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الاخير في يونيو،  نجد انه على الرغم من ارتفاع معدل الثقة، و ان معدل البطالة قد انخفض وان معدلات التوظيف قد ارتفعت، إلا أن معدل إنفاق المستهلك و  متوسط الاجور في الساعة و معدل النمو الاقتصادي قد اصابهم الضعف. ولا توجد تغييرات كبيرة في التضخم والسوق العقاري ولكن تباطأ النشاط الصناعي ونشاط الخدمات. و بالنظر الى كل هذه الامور مجتمعة فإن هذا يعتبر سبب صغير للبنك الفيدرالي لتغيير تقييمه للاقتصاد قبل ان يرى شهر آخر من التقارير الاقتصادية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.