اخبار اقتصادية

ما الذي يمكن توقعه من البنك البريطاني اليوم؟

ما الذي يمكن توقعه من البنك البريطاني اليوم؟

يجتمع البنك البريطاني اليوم للمرة الثانية بعد التصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)،  وبعد فشله عن اتخاذ أي إجراء في اجتماع شهر يوليو، ترتفع التوقعات للغاية في الوقت الحالي بأن يكون هناك إجراءات من تسهيل السياسة التقدية لمنه الاقتصاد البريطاني من الدخول في مرحلة ممتدة من الركود.  كما سيعلن البنك المركزي عن توقعاته الخاصة بمعدل النمو الاقتصادي و معدل التضخم في تقرير التضخم لشهر أغسطس، وسيكون من المثير للاهتمام أن رى إذا ما يتوقع مشرعي السياسة النقدية أن يدخل الاقتصاد في الركود الفني.

وعلى الرغم من أن نتائج بيانات الناتج المحلي الإجمالي و التوظيف التي صدرت الشهر الماضي قد أظهرت بعض القوة، إلا أن البنك المركزي ينظر إلى ما هو أبعد من ذلك  حيث أنه يوجد مؤشرات أخرى. وفي الحقيقة، أظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) لشهر يوليو أن هناك تدهور كبير في معدلات الثقة في جميع القطاعات الاقتصادية.  وقد يكون هذا غير كافي لتقييم التأثير قصير الأجل على الاقتصاد، ولكنه سيكون سببًا بشكل مؤكد لأن يوم البنك البريطاني باتخاذ إجراء ما.

ومنذ أن اجتمع مشرعي السياسة النقدية في 14 يوليو و الاسترليني يتحرك في نطاق تداول بين 1.3055 و 1.3480، وسيحتاج الاسترليني الى مفاجأة كبيرة ليحقق اختراق فني ويخرج من نطاق التداول  الحالي.  ويضع السوق احتمالية بأن يكون هناك قطع في سعر الفائدة البريطانية بمقدار 25 نقطة أساس، ولا نتوقع أي إجراء قوي في هذا الاجتماع.  وسوف تراقب الأسواق تصريحات مارك كارني عن مدى خفض أسعار الفائدة وإذا ما كانت أسعار الفائدة السلبية خيارًا مطروحًا.

وقد يقوم البنك البريطاني بتمديد برنامج القروض والذي بدأ في يوليو 2015 لاستمرار تشجيع البنوك على الاقراض للاقتصاد، ولكن السؤال الهام هو إذا ما سيبدأ البنك المركزي في برنامج مشتريات الأصول مرة أخرى والذي يبلغ حاليا 375 استرليني.  إن قرر البنك البريطاني تمديد التسهيل الكمي فسوف يظهر سؤال آخر وهو ما المبلغ الذي سيتم تخصيصه لسندات الشركات،  حيث من المحتمل ان  يكون التأثير على السندات الحكومية البريطانية ضئيلا للغاية مع الانخفاض الحالي في عوائد السندات.

وستكون مفاجأة كبيرة إن لم يقرر البنك البريطاني اتخاذ إجراء ما ولم يقم بقطع سعر الفائدةب مقدار 25 نقطة أساس على الأقل، وإذا كانت هناك إجراءات أكثر حدة لتسهيل السياسة النقدية فقد  ينخفض الاسترليني إلى ما دون مستوى 1.30 مقابل الدولار الأمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.