اخبار اقتصادية

ما الذي يعنيه تقرير التوظيف الامريكي الأخير للبنك الفيدرالي

ما الذي يعنيه تقرير التوظيف الامريكي الأخير للبنك الفيدرالي

 

كانت هناك معدلات طلب معتدلة على الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، حيث ارتفع إلى ما فوق مستوى 102 في جلسة التداول الآسيوية و بداية جلسة التداول الأوروبية، حيث قام التجار في كلتا الجلستين بتعديل صفقاتهم في أعقاب نتائج بيانات تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي الأفضل منا لتوقعات التي جاءت يوم الجمعة الماضية.

 

كانت بيانات التوظيف الامريكية بغير القطاع الزراعي التي صدرت يوم الجمعة قد جاءت بقراءة أفضل كثيرًا من التوقعات، ولم يكن هذا بالنسبة للقراءة الأساسية فقط التي سجلت قراءة 225 ألف مقابل التوقعات بقراءة 180 ألف، وإنما أيضًا بالنسبة للجزء الخاص بمتوسط الاجور في الساعة والذي سجل ارتفاعًا بنسبة 0.3% مقابل التوقعات بمعدل 0.2%.  وبشكل عام، كانت بيانات العمل صعودية للغاية وعززت من احتمالية أن يفكر البنك الاحتياطي الفيدرالي بجدية في رفع سعر الفائدة  في بداية شهر سبتمبر .

 

إلا أن هناك دليلين أساسيين على أن رفع سعر الفائدة قد لا يكون قريبً. الأول هو أنه من المحتمل أن ينتظر البنك الاحتياطي الفيدرالي حتى مرور الانتخابات الأمريكية قبل إجراء أي تغيير في السياسة النقدية.   وعلى الرغم من أن المسؤولين يصرون على أنه ليس لديهم اعتبارات سياسية، إلا أننا نعتقد أنهم على استعداد لإدخال أنفسهم في وسط ما يمكن ان تكون أكثر الانتخابات حزبية في الولايات المتحدة الامريكية ومن المحتمل ألا يقوموا اتخاذ أي قرارات حتى شهر ديسمبر.  والسبب الثاني أكثر دقة. ففي بيئة يقوم بها جميع شركاء التداول الأساسيين بتغيير سياستهم النقدية ، قد يكو البنك الاحتياطي الفيدرالي معارضًا لأن يسلك الطريق المخالف لذلك حتى وإن تطلبت العوامل الأساسية ذلك، وذلك خوفًا من تضييق الائتمان العالمي و حصول الدولار الامريكي على قوة بشكل سريع للغاية.  ونظرًا إلى وضع الدولار الامريكي الفريد كعملة احتياطي، فإن لقرارات البنك الاحتياطي الفيدرالي انعكاسات على البلاد الواقعة وراء المحيط الهادي و المحيط الأطلسي.

 

ولا يزال البنك الاحتياطي الفيدرالي يتوق إلى تجنب فخ سعر الفائدة الصفرية كما أنه يرغب في تطبيع السياسة النقدية، وبالتالي فإننا نعتقد أن السيناريو الاكثر احتمالية هو أن المسؤولين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) سيرسلون إشارة واضحة في اجتماع شهر سبتمبر بأنهم سيرفعون سعر الفائدة في شهر ديسمبر.  وسيحدد صحة هذه النظرية مدى جودة البيانات الصادرة عن الولايات المتحدة الامريكية خلال الأسابيع القليلة القادمة. وإن كانت هذه البيانات إيجابية، بداية من تقرير مبيعات التجزئة المقرر الاعلان عنه يوم الجمعة من هذا الأسبوع، فقد يواصل الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ارتفاعه وقد يصل إلى مستوى 104.00 مع مرور الأسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.