اخبار اقتصادية

مؤشر IFO ينخفض واليورو يتحدى البيانات ويرتفع للأعلى

مؤشر IFO ينخفض واليورو يتحدى البيانات ويرتفع للأعلى

 

سجل استقصاء IFO الخاص بقياس معدل ثقة الشركات في منطقة اليورو  انخفاض حاد في شهر أغسطس  كرد فعل للتصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ولكن لم يهتم اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD بهذه الأخبار وارتفع إلى اعلى مستويات جديدةف ي الجلسة بدعم من التدفقات المالية لعمليات البيع على المكشوف على اليورو/ باوند بريطاني.

 

وقد سجل استقصاء IFO، والذي يعتبر المؤشر الأساسي لقياس معدل ثقة رجال الأعمال في أوروبا، انخفاضًا مفاجئًا إلى مستوى 106.2 مقابل التوقعات بقراءة 108.5. وكان هذا أكبر انخفاض على أساس شهري خلال ما يقارب 5 سنوات حيث انخفض بند “الثقة في الأوضاع الاقتصادية الحالية” إلى مستوى 112.8 مقابل التوقعات بقراءة 114.9، بينما انخفض بند “التوقعات” إلى 100.1 مقابل التوقعات بقراءة 102.5>

 

ويبدو أن التأثير الأكبر من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يظهر على معدلات الثقةف ي ألمانيا  حيث يبدو من الواضح ان هناك قلقًا بشأن احتمالية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) بين رجال العمال في ألمانيا الذين يرتبط عملهم بالصادرات بدرجة كبيرة. ووفقًا لمسح IFO، تراجعت معدلات الطلب من القطاعات الكيميائية و الإلكترونية، الأمر الذي قد يكون له تأثير سلبي على معدلات الثقة أيضًا.

 

تعتبر ألمانيا بصفتها القوة الأكبر في مجال الصادرات في أوروبا هي الخاسر الاكبر من قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، ولكن قد يكون الانخفاض الحاد في مؤشر IFO هو نتيجة مخاوف أكثر من كونه نتيجة لحقائق مؤكدة. ولكن نظرًا إلى  عدم ظهور أي تدهور ملموس في معدلات الطلب من خلال البيانات الاقتصادية البريطانية أو مؤشر مديري المشتريات (PMI) من منطقة اليورو، لم يهتم اليورو بهذه المخاوف واتجه بدون تردد إلى مستوى 1.1300 مع مرور الوقت صباح اليوم في تداولات سوق الفوركس.

 

لا تزال الأوضاع معقلة بشكل عام في سوق الفوركس حيث ينتظر التجار الحديث المرتقب من جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي في مؤتمر قاعة جاكسون يوم غد.   وسيكون  التركيز في الوقت الحالي على إذا ما ستقدم جانيت يلين إشارة واضحة بشأن توقيت تضييق السياسة النقدية. وليس ذلك فقط، وإنما سيكون هناك تركيز أيضًا على إذا ما ستناقش فكرة سعر الفائدة المحايد، مما قد يشير الى معدل رفع سعر الفائدة حالما يلتزم البنك الاحتياطي الفيدرالي بطريق تطبيع السياسة النقدية.

 

وفي الوقت الحالي من المحتمل أن يكون النطاق السائد هو نطاق التداول الأخير عند منطقة 1.1250- 1.1350 بينما يستمر الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  في التماسك فوق مستوى 100.00 . ولكن إن قدّمت يلين إشارة واضحة في حديث يوم الجمعة فقد يشهد كلا الزوجين اختراق سعري واضح قبل نهاية الأسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.