اخبار اقتصادية

مؤشر IFO الألماني يدفع اليورو للأعلى في سوق العملات

 كان التداول اليوم الجمعة هادئا في سوق العملات مع حركة اغلب الأزواج الأساسية داخل نطاقات تداول ضيقة للغاية حيث قلل التجار من صفقاتهم في نهاية الاسبوع.

كان اليورو قد ارتفع قليلا للاعلى في اعقاب النتيجة الافضل من التوقعات التي جاءت بهاب يانات Ifo  والتي سجلت قراءة 108.5 مقابل التوقعات بقراءة 108.2.  كان بند تقييم الوضع الحالي في هذا المؤشر عند مستوى 114.3 مقابل القراءة السابقة عند 114 ولكن تراجع بند التوقعات المستقبلية في هذا المؤشر الى 103 مقابل القراءة السابقة عند 103.40.

وكانت الشركات الألمانية عموما أكثر واقعية في توقعاتها لمعدل النمو، ولكن تمسكت مؤسسة IFO في تقريرها بتوقعاتها الخاصة بالناتج المحلي الإجمالي عند 0.5٪. وأظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) الأخيرة تباطؤ في معدل نمو القطاع الصناعي وقطاع الخدمات في ألمانيا وبالتالي عن إذا ما ستستمر هذه الآراء بهذا المستوى أم لا، فأن هذا لم يتضح بعد، ولكن في الوقت الحالي كان هناك رد فعل إيجابي من التجار في السوق تجاه هذه الاخبار واندفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD خلال مستوى 1.1175.

وفي منتدى البنوك المركزية قال ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الاوروبي ان النظرة المستقبلية تجاه الاقتصاد في المنطقة تعتبر أكثر إشراقا مما كانت عليه قبل سبع سنوات وأن توقعات التضخم قد تعافت.  كما أكد على ان تصريحات “Benoit Coeure” في وقت مبكر من هذا الاسبوع بأن البنك المركزي الأوروبي (ECB) لم يكن مقيد بالصفر في سعر الفائدة، ولكن هذه التصريحات لم يكن لها تأثير على الاسعار، حيث كانت هذه التصريحات نظرية أكثر من كونها وصف للسياسة النقدية الحالية.

وبعد التصحيح الكبير الذي قام به اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD خلال هذا الاسبوع فمنا لمتوقع ان تتماسك حركته وأن يحصل على دعم من التدفقات المالية المعادية للدولار الأمريكي خلال بقية اليوم.  إن سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) من الولايات المتحدة الامريكية قراءة اقل من التوقعات فقد يرتفع هذا الزوج فوق 1.1200 مرة اخرى، حيث يراهن التجار على أن أي إجراء من البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يتم تأجيله.  ومن المحتمل ان تبقى توقعات التضخم أساسية في أي مداولات داخل اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) وإن ظل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بالقرب من مستوى 0.0% فسوف يكون من الصعب عبى اللجنة تحريك سعر الفائدة تحت هذه الظروف.  وقد قال تشاليز محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو هذا الاسبوع ان أسعار الفائدة قد لا يتم تطبيعها حتى 2016 في ظل انخفاض التضخم في الوقت الحالي.  وبالتالي قد يكون لبيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بعض التأثير على السوق قبل اغلاق التداول هذا الاسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *