اخبار اقتصادية

مؤشر داو جونز في المرحلة الثالثة من التصحيح

مؤشر داو جونز في المرحلة الثالثة من التصحيح

مؤشر داو جونز في المرحلة الثالثة بانخفاض بحدة خلال جلسة التداول الماضية بمقدار -1861.82

أو بنسبة -6.90٪ ليغلق عند مستوى 25128.17 ، بالقرب من أدنى سعر له خلال التداول اليوم.  

وتكونت قمة سعرية قصيرة المدى عند 27580.21 بدون أدنى شك.

وجهة نظرنا المفضلة هي أن الارتداد الصعودي من مستوى 18213.65

هو المحطة الثانية من النمط التصحيحي المتوسط ​​المدى من مستوى 29568.57 ، والذي من المحتمل أن يكتمل.

ويقع التركيز  في الوقت الحالي على منطقة الدعم بين مستوى  تصحيح فيبوناتشي عند 38.2٪ لحركة السعر

من 18213.65 إلى 27580.21 والذي يقع عند مستوى  24002.18 من ناحية، وبين المتوسط المتحرك الأسي لـ 55 يوم ( والذي يقع الآن عند 24886.88).

وفي حالة اختراق هذا المستوى بقوة فسوف يؤكد هذا على وجهة نظرنا ويدل على أن المرحلة  الثالثة من الارتفاع  قد بدأت.

وبالتالي من المتوقع أن يشهد انخفاض أعمق إلى مستوى التصحيح بنسبة 61.8٪ والذي يقغ عند 21791.67 وربما ينخفض إلى ما دون ذلك.

مع ذلك ، فإن الارتداد الصعودي من منطقة الدعم قد يحافظ على استمرار الحركة السعرية في الاتجاه الصعودي على المدى القريب 

مع استهداف ارتفاع آخر من خلال  مستوى 27580.21 قبل الارتفاع.

تراجع مؤشر HSI  مع ارتفاع معدلات كره المخاطرة

تستمر معدلات كره المخاطرة في الجلسة الآسيوية  في الارتفاع اليوم مع انخفاض مؤشر HSI  في هونغ كونغ ليصل إلى 23895.03.

ولكن تعافى هذا المؤشر بعد ذلك حيث تراجعت معدلات البيع إلى حد ما ، منخفضًا بنسبة -1.3٪ فقط بعد الجلسة الصباحية.

كان الارتداد السابق إلى 25303.77 مفاجأة لنا ولكن لم يتغير العرض العام. تعتبر الحركات السعرية من مستوى 21139.26 بمثابة نمط تصحيحي.

والسؤال المطروح في الوقت الحالي هو ما إذا كان هذا التصحيح السعري قد اكتمل.

سيكون التركيز موجه إلى مستوى الدعم 22519.73 للأسبوع أو الأسبوعين القادمين.

وفي حالة الاختراق القوي هناك سيمهد ذلك الطريق إلى مستوى 21139.26 أو ما دون ذلك ، مع استئناف الاتجاه الهبوطي الأكبر.

وزير المالية الياباني تارو أسو : لقد نجحنا في وضع حد للهبوط الاقتصادي

قال وزير المالية الياباني تارو أسو للبرلمان اليوم “لقد نجحنا في وضع حد للهبوط الاقتصادي ، الذي يبدو أنه وصل إلى القاع.  

وفيما يتعلق بالتوقعات الاقتصادية فإن هذا “يعتمد على مدى قوة الانتعاش ليس فقط على الظروف المحلية ولكن على التطورات الخارجية“.

في الوقت الحالي ، ستظل الظروف المحيطة بالاقتصاد “قاسية” في الوقت الحالي.

ومع ذلك ، رفض أسو فكرة تطبيق مجموعة أخرى من الحوافز المالية.

قال: “علينا أولاً أن نرى كيف أن الإجراءات التي اتخذناها حتى الآن تؤثر على الاقتصاد“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *