مقالات اقتصادية

مؤشرات سوق الأسهم وأبرز استراتيجيات التداول 2022

مؤشرات سوق الأسهم وأبرز استراتيجيات التداول
مؤشرات سوق الأسهم وأبرز استراتيجيات التداول

مؤشرات سوق الأسهم وأبرز استراتيجيات التداول

أهم مؤشرات سوق الأسهم

إن لم تحصل على التدريب الكافي، سيكون التداول اليومي في الأسهم محفوفًا بالمخاطر بالنسبة لك. ولكن إذا تمكنت من توقع اتجاهات السوق المستقبلية، فمن المؤكد أنك ستحقق أرباحًا. سيساعدك التعرف على مؤشرات التحليل الفني في القيام بذلك.

“التحليل الفني هو مهارة تتحسن بالخبرة والدراسة. كن طالبًا دائمًا واسعى إلى التعلم باستمرار “. – جون مورفي
مر وقت طويل عندما كان تداول الأسهم مجرد لعبة بيع وشراء بسيطة. وقد اختلف الأمر الآن بشكل تام. التحليل الفني عبارة عن فن وعلم للتنبؤ بالأسعار المستقبلية من خلال دراسة تحركات الأسعار السابقة التي تقدم للمستثمرين مؤشرات تحليل فني جديدة.

فيما يلي بعض مؤشرات التحليل الفني الأكثر استخدامًا في تداول الأسهم:

1- مؤشر حجم التداول (OBV)

مؤشر حجم التداول هو مؤشر تحليل فني يستخدم لقياس التدفق الإيجابي والسلبي للحجم في ورقة مالية مع مرور الوقت. وقد تم تطوير هذا المؤشر بواسطة جوزيف جرانفيل. وحسب هذا المؤشر، عندما يزداد حجم التداول بشكل حاد دون تغيير كبير في سعر السهم، فإن هذا يعني أن السعر سيرتفع بحدة في النهاية، وعندما ينخفض الحجم بشكل حاد دون تغيير كبير في سعر السهم، فإن السعر سوف ينخفض بحدة في النهاية.

هناك ثلاث قواعد يتم تنفيذها عند حساب مؤشر حجم التداول (OBV):

1. إذا كان سعر إغلاق اليوم أعلى من سعر إغلاق الأمس
مؤشر حجم التداول الحالي = مؤشر حجم التداول السابق + حجم التداول اليوم
2. إذا كان سعر إغلاق اليوم أقل من سعر إغلاق الأمس
مؤشر حجم التداول الحالي = مؤشر حجم التداول السابق – حجم التداول اليوم
3. إذا كان سعر إغلاق اليوم يساوي سعر إغلاق يوم أمس
مؤشر حجم التداول الحالي = مؤشر حجم التداول السابق

وفقًا لنظرية جرافيلي، يعكس ارتفاع مؤشر حجم التداول ضغط الحجم الإيجابي الذي يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار. بينما يعكس انخفاض مؤشر حجم التداول ضغط الحجم السلبي الذي يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الأسعار. غالبًا ما يتحرك مؤشر حجم التداول قبل أن تتحرك الأسعار. يمكن للمرء أن يتوقع ارتفاع الأسعار إذا ارتفع مؤشر حجم التداول في الأوقات التي تكون فيها الأسعار إما ثابتة أو تتجه للأسفل. وبالمثل، يمكن للمرء أن يتوقع انخفاض الأسعار إذا انخفض مؤشر حجم التداول في الأوقات التي تكون فيها الأسعار إما ثابتة أو تتحرك في الاتجاه الصعودي.

2- خط التراكم / التوزيع (A/D line)

يعد خط التراكم والتوزيع من بين مؤشرات التحليل الفني الأكثر استخدامًا لتحديد تدفق الأموال داخل وخارج الورقة المالية.
كان مارك تشايكين هو من قام بتطوير هذا المؤشر بهدف قياس التدفق التراكمي للأموال داخل وخارج الورقة المالية. وكان هذا المؤشر يسمى في السابق بخط تدفق الأموال التراكمي.
يحاول هذا المؤشر قياس العرض والطلب من خلال تحديد ما إذا كان المستثمرون يقومون بشراء (عند التراكم) أو بيع (عند التوزيع) سهم معين.

طريقة عمل المؤشر:

يساعد هذا المؤشر في إظهار كيفية تأثير عوامل العرض والطلب على السعر. يمكن أن يتحرك مؤشر التراكم / التوزيع في نفس اتجاه السعر أو قد يكون في اتجاه عكسي.
إذا كان سعر الورقة المالية في اتجاه هبوطي في الوقت الذي يكون فيه خط التراكم / التوزيع في اتجاه صعودي، فإن هذا يدل أنه قد يكون هناك ضغط شراء وقد تنعكس الأسعار. وبالمثل، إذا كان سعر الورقة المالية في اتجاه صعودي في الوقت الذي يكون فيه خط التراكم / التوزيع في اتجاه هبوطي، فهذا يعني أن المؤشر يشير إلى أنه قد يكون هناك ضغط بيع وقد تنعكس الأسعار.

3- مؤشر متوسط الاتجاه (ADX)

مؤشر الاتجاه المتوسط (ADX) هو مؤشر اتجاه يستخدم لقياس قوة الاتجاه وزخمه. ومن مميزات التداول في اتجاه الاتجاه أنه يقلل من المخاطر ويزيد أيضًا من إمكانية الربح.

يستخدم مؤشر متوسط الاتجاه (ADX) لتقييم وقت اتجاه السعر القوي. تعتمد حسابات مؤشر ADX على متوسط متحرك لنطاق السعر خلال فترة زمنية. الإعداد الافتراضي هو 14 عامود.

قوة الاتجاه وفقًا لمؤشر متوسط الاتجاه
تعتبر القيم التي يقدمها هذا المؤشر هي قيم هامة للتمييز بين أوضاع التداول التي يكون فيها اتجاه واضح وتلك الأوضاع التي لا يكون فيها اتجاه واضح. تشير قراءة مؤشر متوسط الاتجاه فوق 25 إلى أن الاتجاه قوي بما يكفي لتطبيق استراتيجيات تداول الاتجاه. وبالمثل، إذا سجل مؤشر ADX قراءة اقل من 25 فإن هذا يكون معناه تجنب استراتيجيات تداول الاتجاه.

4- مؤشر أرون Aroon Indicator

مؤشر أرونAroon Indicator هو مؤشر تحليل فني يستخدم لقياس ما إذا كانت الورقة المالية في اتجاه محدد أم لا. يتم استخدامه لتحديد التوقيت الذي من المحتمل أن يتغير فيه الاتجاهات الاتجاه. يقيس هذا المؤشر الوقت الذي يستغرقه السعر للوصول إلى أعلى أو أدنى نقطة سعرية خلال فترة زمنية معينة.

يتكون المؤشر من خط أرون الصاعد “Aaroon up” وخط أرون الهابط “Aroon down”. يقيس خط آرون الصاعد قوة الاتجاه الصعودي بينما يقيس خط آرون الهابط قوة الاتجاه الهبوطي.

هناك ثلاث مراحل لتحديد إشارة الاتجاه الصعودي على مؤشر أرون:
المرحلة الأولى: تقاطع خطوط مؤشر آرون. وتكون الإشارة صاعدة عندما يتحرك خط آرون الصاعد فوق خط آرون الهابط، مما يدل على أن اعلى الاسعار الجديدة أصبحت أحدث من أدنى الاسعار الجديدة.
المرحلة الثانية: تقاطع خطوط آرون فوق أو أسفل مستوى 50.
المرحلة الثالثة: وصول أحد الخطوط إلى مستوى 100. يصل مؤشر آرون إلى مستوى 100 ويظل عند أدنى المستويات.

وإذا عكست هذه المراحل الثلاثة فسوف تتمكن من تحديد إشارة الاتجاه الهبوطي على مؤشر أرون

5- مؤشر الماكد MACD

مؤشر الماكد (MACD) هو مؤشر يتبع الاتجاه ومؤشر الزخم الذي يوضح العلاقة بين متوسطين متحركين لسعر الورقة المالية.

طريقة عمل المؤشر
عندما ينخفض مؤشر الماكد MACD تحت خط الإشارة، تكون هذه إشارة هبوطيه وعندما يرتفع مؤشر الماكد MACD فوق خط الإشارة يعطي المؤشر إشارة صعودية.
ويكون تحول الاتجاه أكثر موثوقية عندما تتوافق مع الاتجاه الحالي. وإذا تجاوز مؤشر الماكد MACD خط إشارته بعد تصحيح قصير، فإنه يعتبر تأكيدًا صعوديًا.

6- مؤشر القوة النسبية (RSI)

مؤشر القوة النسبية هو مؤشر زخم يقيس حجم تغيرات الأسعار الحالية لتحديد ما إذا كان السهم مقومًا بأعلى من قيمته الحقيقية أو بأقل من قيمته الحقيقية. كان ويليز ويلدير هو من طور هذا المؤشر في الأصل.

طريقة عمل المؤشر
يعتبر مؤشر القوة النسبية في منطقة ذروة الشراء عندما يكون عند مستويات أعلى من 70 وفي ذروة البيع عندما يكون عند مستويات أقل من 30.
1. قم بالشراء عندما يتحرك المؤشر من أسفل إلى أعلى خط ذروة البيع.
2. قم بالبيع عندما يتحرك المؤشر من أعلى إلى أسفل خط ذروة الشراء.
لاحظ هنا أن اتجاه التقاطع مهم في هذا المؤشر؛ حيث يحتاج المؤشر أولاً إلى تجاوز خطوط ذروة الشراء / ذروة البيع ثم تجاوزها مرة أخرى.

7- مؤشر الاستوكاستك

مؤشر الاستوكاستك Stochastic هو مؤشر يقيس السعر الحالي بالنسبة للنطاق السعري على مدى عدد من الفترات الزمنية. كان جورج ليم هو من قام بتطوير هذا المؤشر. ويتم استخدام هذا المؤشر للمقارنة بين أسعار الاغلاق في الأوراق المالية خلال فترة محددة. ويعتبر مؤشر الاستوكاستك لفترة 14 الزمنية هو المؤشر الأكثر شيوعًا.

طريقة عمل المؤشر:

دائمًا ما يتحرك هذا المؤشر بين صفر ومائة. تعتبر القراءة فوق 80 بشكل عام منطقة ذروة الشراء والقراءة أقل من 20 تعتبر منطقة ذروة البيع.

1. على المتداول أن يجني أرباحه من في صفقات الشراء وأن يتجنب الدخول في صفقات شراء جديدة في منطقة ذروة الشراء.
2. على المتداول أن يجني أرباحه من صفقات البيع وأن يتجنب الدخول في صفقات بيع جديدة في منطقة ذروة البيع.

8- تصحيح فيبوناتشي

يشير تصحيح فيبوناتشي إلى مناطق الدعم والمقاومة. يستخدم هذا المؤشر الخطوط الأفقية للإشارة إلى مناطق الدعم والمقاومة عند مستويات فيبوناتشي الرئيسية قبل أن يستمر الاتجاه في الاتجاه الأصلي.
يتم التعرف على هذه المستويات من خلال رسم خط اتجاه بين اعلى سعر وأدنى سعر، وقسمة المسافة العمودية على نسب فيبوناتشي الرئيسية 23.6، 38.2، 50، 61.8، و100.

9- بارابوليك سار

يعتبر مؤشر بارابوليك سار Parabolic SAR أحد أفضل مؤشرات التحليل الفني التي تُستخدم لتحديد اتجاه سعر الورقة المالية وأيضًا عندما يتغير اتجاه السعر. وقام بتطويره ويلز ويلدير.
يظهر مؤشر بارابوليك سار Parabolic SAR على الرسم البياني للورقة المالية كسلسلة من النقاط فوق السعر أو تحته. يتم وضع نقطة صغيرة فوق السعر في حالة وجود اتجاه هبوطي. من ناحية أخرى، يتم وضع النقطة أسفل السعر في حالة الاتجاه الصعودي.

يشير التداول اليومي إلى شراء وبيع الأسهم في نفس اليوم لتحقيق مكاسب مالية. بمعنى آخر، يقوم الأفراد بترتيب صفقاتهم قبل إغلاق السوق لتحقيق ربح. ومع ذلك، بالمقارنة مع استثمارات الأسهم، فإن هذا ينطوي على مخاطر أكبر بسبب ارتفاع معدل التقلب. ومن ثم، يجب على المرء تنفيذ استراتيجية تداول حكيمة خلال اليوم لتحقيق أهدافه المالية.

أفضل استراتيجيات التداول في سوق الأسهم
أفضل استراتيجيات التداول في سوق الأسهم

أفضل استراتيجيات التداول في سوق الأسهم

فيما يلي بعض أفضل استراتيجيات التداول اليومي التي يمكن استخدامها لتحقيق ارباح في سوق الاسهم

استراتيجية الزخم :

كما يوحي اسمها، تعتمد هذه الإستراتيجية على تحقيق أقصى استفادة من الزخم في السوق. يتضمن ذلك تتبع حركة الأسهم الصحيحة قبل أن يتحقق تغيير كبير في اتجاه السوق. بناءً على هذا التغيير، يقوم المتداولون بشراء أو بيع الأوراق المالية. والحقيقة ان اختيار الأسهم يعتمد على آخر الأخبار، والإعلان عن عمليات الاستحواذ، والأرباح الربع سنوية، وغير ذلك من العوامل الهامة.

وبالتالي، من المهم للمتداولين دراسة مثل هذه الأخبار المتعلقة بالأسهم المدرجة في القائمة التي يقوموا بتحديدها في البداية، ثم بعدها يمكنهم وضع أوامر الشراء أو البيع وفقًا لذلك. نظرًا لم تتعرض له أسعار الأسهم من تقلبات بسبب عوامل خارجية مختلفة، على المتداولين خلال يوم التداول اتخاذ قرارات سريعة لتحقيق الأرباح المرجوة. وتعتمد المدة التي يحتفظ بها المتداولين بالأسهم على زخم السوق.

استراتيجية الاختراق :

عندما يتعلق الأمر بشراء وبيع الأوراق المالية في نفس اليوم، يكون التوقيت بلا شك أحد أهم العوامل. وتتضمن إستراتيجية التداول اليومي هذه ملاحظة الأسهم التي خرجت من نطاق التداول الذي اعتادت الحركة فيه.

بدلاً من ذلك، يمكن للمتداول تحديد الأسهم التي على وشك التداول في نطاق سعري جديد. بعبارة أخرى، يتعين على المتداولين تحديد النقاط السعرية التي ترتفع أو تنخفض عندها أسعار الأسهم. إذا ارتفعت أسعار الأسهم فوق نقطة البداية، يمكن للمتداولين خلال اليوم الدخول في صفقات شراء وشراء الأسهم.

الفكرة الأساسية وراء هذه الإستراتيجية هي أنه عندما تتجاوز أسعار الأسهم الحد السعري، سيستمر الاتجاه، وسيزداد التقلب في وقت واحد.

استراتيجية الانعكاس :

ترتبط استراتيجية التداول هذه بمخاطر عالية، حيث أنها تعتمد على اتخاذ قرارات استثمارية ضد اتجاه السوق، بناءً على التحليل الخاص بها. بالمقارنة مع الطرق الأخرى، فإن استراتيجية التداول اليومي هذه تعتبر أكثر صعوبة، وذلك لأن المتداولين خلال اليوم يحتاجون إلى معرفة واسعة فيما يتعلق بالسوق. علاوة على ذلك، يمكن أن يمثل تحديد نقاط الدخول والخروج بدقة تحديًا كبيرًا أيضًا.

استراتيجية السكالبينج :

تتضمن استراتيجية السكالبينج تحقيق مكاسب مالية من التغيرات الصغيرة في الأسعار. يشيع استخدام هذه الطريقة من قبل المتداولين خلال اليوم عند شراء السلع وبيعها. بالإضافة إلى ذلك، عادةً ما يستخدم هذه التقنية المتداولون الذين يفضلون العمل في التقلبات السعرية.

وفي هذه الاستراتيجية يجب على المتداولين أن يضعوا في اعتبارهم أن التحليل الأساسي أو الفني في مجمله ليس له صلة كبيرة في هذه الحالة. وتعتبر حركة السعر هذ صاحبة الأهمية الأكبر في حالة استراتيجية السكالبينج. عند اختيار الأسهم، يجب على الأفراد الذين يختارون استراتيجية التداول اليومي هذه التأكد من اختيارهم للأسهم المتقلبة وذات السيولة العالية. كما ان عليهم التأكد من وضع أمر وقف الخسارة لجميع الأوامر.

استراتيجية تقاطع المتوسط المتحرك

عندما تتحرك أسعار الأسهم أو أي أداة مالية أخرى أعلى / أقل من المتوسط المتحرك، فإنها تكون بمثابة مؤشر على تغير في الزخم.

عندما ترتفع أسعار الأسهم فوق المتوسط المتحرك، يطلق عليه اسم الاتجاه الصعودي. وعندما تكون أسعار الأسهم أقل من المتوسط المتحرك، يشار إليها باسم الاتجاه الهبوطي. في حالة الاتجاه الصعودي، يوصي الخبراء بالدخول في صفقات شراء أو شراء الأسهم. ومع ذلك، عندما يكون هناك اتجاه هبوطي، يدخل المتداولون في صفقات بيع.

استراتيجية الفجوة السعرية

تتضمن إستراتيجية الفجوة السعرية العثور على الأسهم التي ليس لها أي حجم قبل دخول السوق. يمثل سعر الافتتاح لهذه الأسهم فجوة فيما يتعلق بسعر إغلاق يوم أمس. عندما يفتح سعر السهم عند مستوى أعلى مقارنة بسعر إغلاق اليوم السابق، يُعرف باسم الفجوة السعرية الصاعدة. ومع ذلك، إذا حدث العكس، فإنه يُعرف باسم الفجوة السعرية الهابطة. يحدد المتداولون خلال يوم التداول الذين يختارون هذه الإستراتيجية هذه الأسهم ويدخلون شراء فيها معتقدين أن الفجوة ستغلق قبل الإغلاق.

القواعد الأساسية عند استخدام استراتيجيات التداول اليومي

فيما يلي بعض القواعد الأساسية للتداول اليومي:

  • خطط استراتيجية التداول الخاصة بك والتزم بها
  • حدد الأسهم المثالية للتداول اليومي
  • تداول بأموال تستطيع تحملها ولن تؤثر الخسارة على وضعك المالي
  • البحث بدقة واختيار الأسهم ذات السيولة العالية
  • تتبع المكاسب والخسائر المالية الخاصة بك
  • تأكد من إغلاق جميع الصفقات المفتوحة

عندما يتعلق الأمر بالتداول اليومي، هناك العديد من الطرق التي يمكن للمرء أن يختارها للربح. ولكن في كل الأحوال من الضروري فهم استراتيجية التداول اليومي تمامًا قبل تنفيذها لتحقيق الأرباح المرجوة منها.

علاوة على ذلك، على المتداولين التأكد من مواكبة آخر أخبار سوق الأسهم واتباع اتجاه السوق لاتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.