اخبار اقتصادية

مؤشرات الثقة تقتل الدولار النيوزلندي

مؤشرات الثقة تقتل الدولار النيوزلندي

كانت أزواج العملات الأساسية في جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية في حركة تماسك تامة، ولكن انخفض كل من الدولار النيوزلندي و الدولار الأسترالي بشكل سيئ بعد الإعلان عن البيانات الاقتصادية التي أظهرت تدهورًا اقتصاديًا حقيقيًا.

 

فقد انخفض الدولار النيوزلندي بحدة، متخفضًا بما يزيد عن نقطة كاملة وذلك بعد انخفض مؤشر الثقة بين رجال الأعمال إلى ادنى مستوى خلال عقد من الزمان. وقد سجل مؤشر الثقة النيوزلندي لرجال الأعمال قراءة -50.3 مقابل القراءة السابقة عند 44.9. وتقع النظرة المستقبلية للاستثمار عند المنطقة السلبية.  وقد  أسست رئيسة الوزراء النيوزيلندية أرديرن مجلسًا خاصًا لمساعدتها في تقديم المشورة بشأن القضايا الاقتصادية ، ولكن قد لا يكون لقضايا الثقة علاقة كبيرة بمعدلات الطلب وإنما قد يكون لها دورًا أكبر في  وضع التجارة العالمية التي تدهورت هذا العام. وما يزيد من هذه المشكلة سوءً هو حقيقة أن أسعار مزاد الألبان العالمي قد تراجعت 9 مرات من أصل 12 مرة مما يشير إلى وجود ضغوط سعرية هبوطية على صادرات البلاد الأولية. و أظهر مؤشر التوقعات المستقبلية للنشاط الاقتصادي عدم حدوث أي انخفاض على الإطلاق  حيث سجل قراءة 3.9 مقابل 3.9 في الفترة السابقة.

 

و من المؤكد أن النظرة المستقبلية المتدهورة بين رجال الأعمال ستحفز التكهنات بأن البنك الاحتياطي النيوزيلندي قد يفكر في قطعسعر الفائدة قبل العام ، ومن المؤكد أن مثل هذه الإجراء سيضغط على زوج العملة الدولار النيوزلندي مقابل الدولار الأمريكي  ( الدولار النيوزلندي/ الدولار الامريكي NZD/USD) لينخفض تحت مستوى 0.6500. في الوقت الحالي ، لا يزال هذا الزوج يعاني من ضعف نسبي حيث ستظل معدلات الثقة بين المتداولين سلبية في المستقبل المنظور.

 

كما تعرض الدولار الاسترالي لبعض الضغط اليوم ، حيث ارتفع معدل نفقات الأموال بالقطاع الخاص بنسبة 2.5٪ مقابل القراءة المتوقعة عند 0.6٪. وبالإضافة إلى انخفاض موافقات البناء ، أظهر هذا أن النشاط الاقتصادي في أستراليا لا يزال يواجه تحديات ، كما انخفض الدولار الأسترالي أيضًا ، ولكنه لا يجد دعمًا حتى مستوى 0.775.

 

وبينما عانت الأجزاء الواقعة على الجهة المقابلة من الكرة الأرضية ، ظلت العملات الرئيسية مدعومة نسبيا مع ارتفاع تداول اليورو مقابل الدولار الأميركي ( اليورو/ دولار أمريكي EURUSD) مرة أخرى فوق مستوى 1.1700 في حين استمر الباوند البريطاني في الارتفاع إلى الأعلى ، مواجهًا مستوى 1.3050 في تعاملات لندن الصباحية. وقد أعلن بارنييه يوم أمس أن الاتحاد الأوروبي كان مستعدًا لتقديم اتفاقية تجارية فريدة للمملكة المتحدة ، ليساعد بهذا في تهدئة المخاوف من صعوبة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي . واي تصريحات ايجابية أخرى من بروكسل قد تساعد زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD على اختراق مستوى  1.3100 مع مرور يوم التداول.

 

في الوقت الذاته، سيكون تركيز السوق موجه إلى المحادثات التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة الامريكية و بين كندا والتي والتي من شأنها أن ترسخ اتفاقية جديدة بين جميع جيران أمريكا الشمالية. وفي ظل انتهاء الاتفاقية مع المكسيك، لا يزال الضغط مستمرًا  لإتمام المفاوضات الكندية مع حلول يوم الجمعة. وتدل كل المؤشرات  أن الأطراف قد اقتربوا من التوقل إلى اتفاق، ولكن لا يزال هناك دائمًا خطرًا بأن تكون هناك إعلانات في اللحظة الأخيرة. وفي الوقت الحالي يتحرك زوج العملة الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USDCAD بالقرب من مستوى 1.29000 . واليوم سيتم الإعلان عن الناتج المحلي الإجمالي الكندي والذي قد يأتي بقراءة صعودية مفاجئة ويدفع هذا الزوج إلى مستوى 1.2800، ولكن منا لمحتمل أن تكون الحركة السعرية محصورة حتى يسمع السوق عن أي تحديثات عن المفاوضات التجارية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.