اخبار اقتصادية

لما قد تتسبب اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في ارتداد اليورو للأعلى

 ارتفع الباوند البريطاني قليلا في اعقاب الاعلان عن محضر اجتماع الباوند البريطاني، مرتفعا فوق مستوى 1.5500 في جلسة لندن الصباحية.  وقد قدم محضر اجتماع البنك البريطاني القليل منا لمعلومات الجديدة مؤكدا على وجهة النظر بأن السياسة النقدية البريطانية سوف تبقى كما هي بدون تغيير في المستقبل المنظور.

ولكن من الجمل التي لفتت نظر التجار في هذا المحضر هي :”بالنسبة لعضوين،  لا يزال قرار السياسة النقدية الحالي يوازن بين التصويت بالحفاظ على سعر الفائدة أو برفع سعر الفائدة. وبينما كان هناك تنوع في وجهات النظر حول الطريق المستقبلي المحتمل لسعر الفائدة، اتفق كل الاعضاء على ان الاحتمال الاكبر هو انه سيتم رفع سعر الفائدة خلال الفترة المتوقعة التي تبلغ 3 اعوام. “وعلى الرغم من أنه من الصعب اعتبار هذا البيان يميل الى تضييق السياسة النقدية إلا أنه يدل على ان معظم اعضاء لجنة السياسة النقدية البريطانية يعتقدون ان معدل التضخم المنخفض الحالي يعتبر نتيجة مؤقتة للانخفاض الحاد في اسعار الطاقة وان مستويات الاسعار قد ترتفع مرة اخرى مع بداية ظهور ضغط في الاجور.   وبالتالي من الواضح ان لجنة السياسة النقدية البريطانية تميل الى موقف تضييق السياسة النقدية ولكنها قد تنتظر حتى 2016 قبل أن تبدأ في برنامج تطبيع سعر الفائدة.

من ناحية أخرى ظل اليورو تحت الضغط مختبرا مستوى 1.1100 في آخر جلسة التداول الآسيوية ولكنه وجد بعض المشترين وراء هذا المستوى  ليعود الى ما فوق هذا المستوى في منتصف جلسة تداول لندن.  ولا يعتبر البيع المكثف الذي تعرض له هذا الزوج مفاجئًا في ظل طبيعة المفاوضات التي لم تصل الى حل مع اليونان  بالإضافة الى ضعف الأداء الاقتصادي في المنطقة. واليوم سجل انتاج الانشاءات انخفاض حاد الى -1.8% من 0.8% الذي كان عليه الشهر الاسبق وتعتبر هذه هي آخر البيانات التي جاءت اقل من التوقعات.

ويوم غد سوف يحصل السوق على لمحة جيدة عن آخر الأوضاع الواقعية ، حيث سيتم الاعلان عن مؤشر مديري المشتريات (PMI)بقطاع الخدمات ولكن في ظل فتور معدل النمو في منطقة اليورو فمن المشكوك فيه أن يشهد شهر مايو اي تحسن في النشاط الاقتصادي.

والحقيقة ان ارتفاع اليورو مرتبط بشكل أساسي بأي أخبار مخيبة للآمال تأتي عن الدولار الأمريكي أكثر من أن ينتج عن طلب حقيقي لليورو.  وبالتالي قد يرتد اليورو اليوم إذا ما جاء محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بأي دلالة تدل على دعم البنك الى السياسة النقدية الميسرة.  وكان تشرليز ايفانز رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو قد قال أن أسعار الفائدة قد تبقى بدون تغيير حتى 2.16 في ظل تراجع التضخم في نظام الولايات المتحدة الامريكية.  وإن كانت وجهة نظره هذه هي اللهجة الغالبة في محضر اجتماع فقد يعكس اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD اغلب خسائره حيث سيقوم سوق العملات ببيع الدولار الامريكي مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.