Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

لماذا يتراجع الدولار قبل مؤتمر جاكسون هول

لماذا يتراجع الدولار قبل مؤتمر جاكسون هول

 

 على مدى الشهر الماضي، كان الدولار الأمريكي يتحرك خطوة واحدة إلى الأمام وخطوتين إلى الوراء. ويمكن أن يعزى هذا الأداء جزئيا إلى تضارب البيانات الأمريكية ولكن ما يضر فعلا بالدولار الأمريكي هو تزايد التوترات السياسية في الداخل والخارج بين الولايات المتحدة والدول الأخرى.   في يوم الثلاثاء، ارتفع الدولار الأمريكي بسبب عدم وجود تعليقات ملتهبة من كوريا الشمالية ودونالد ترامب ولكن تغيرت الأوضاع تماما الليلة الماضية عندما عاد الرئيس إلى تهديد الكونغرس والشركاء التجاريين للولايات المتحدة. .   وقال ترامب فى اجتماعه الليلة الماضية “حتى اذا اضطررنا الى اغلاق حكومتنا فسوف نبنى هذا الجدار،  بطريقة او باخرى سنحصل على هذا الجدار(مع المكسيك)”.  وفي نافتا قال: “أنا شخصيا لا أعتقد أنك يمكن أن تعقد صفقة دون إنهاء ولكننا سوف نرى ما سيحدث”. إن تهديده بالضغط على الكونغرس لتمويل الجدار الأمريكي المكسيكي وإنهاء اتفاق نافتا لم يكن له صدى جيد لدى المستثمرين الذين باعوا الدولار الأمريكي والأسهم الأمريكية.   كما ساهم الانخفاض الحاد غير المتوقع في مبيعات المنازل الجديدة في ضعف الدولار.   فقد انخفضت مشتريات المنازل الجديدة بنسبة 9.4٪ في يوليو، وهو أكبر انخفاض في شهر واحد خلال 11 شهرا.   وفقا ل ماركيت إكونوميكس، تباطأ نشاط الصناعات التحويلية في أغسطس بينما تسارع نشاط قطاع الخدمات ، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر مديري المشتريات المركب.   ولكن لعب كل من الانخفاض في عوائد سندات الخزانة الامريكية والقلق المستمر الذي أحدثه الرئيس ترامب دورا أكبر في تراجع الدولار.  كما تسببت وكالة التصنيف فيتش في حالة من التوتر – وقالوا انهم قد يراجعوا  التصنيف الائتماني للولايات المتحدة إذا لم يتم زيادة سقف الدين.   وبالنظر إلى المستقبل، ما زلنا نعتقد أن الدولار سوف يستفيد من الخطابات في جاكسون هول حيث يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي بإعداد السوق لخفض الميزانية العمومية.  لهذا السبب، لا نتوقع أن يشهد زوج العملة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني انخفاضا ماديا إلى ما دون مستوى 109.00.   وفي أسوأ الأحوال نعتقد أن زوج العملات الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  سيشهد مستوى 108.50 قبل خطاب يلين يوم الجمعة.

 

 وبصرف النظر عن الين الياباني، كانت العملة الأفضل أداءً يوم أمس هي اليورو، الذي وجد طريقه إلى ما فوق مستوى 1.18.  كما كان هناك ما لا يقل عن 4 أسباب حول ما تعرض له اليورو من عمليات بيع مكثفة  أول أمس، وهناك على الأقل 3 أسباب لقوة يوم أمس.  والأكثر وضوحا هو انخفاض الدولار، ولكن ساعات بيانات منطقة اليورو  أيضا على دفع العملة للأعلى.   وقد تسارع نشاط قطاع الصناعات التحويلية والخدمية في ألمانيا هذا الشهر، مما دفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) المركب في البلاد إلى 55.7 من 54.7.   وعلى الرغم من أننا يمكن أن نشير إلى أن التباطؤ في أجزاء أخرى من المنطقة قد منعت المؤشر المركب لمنطقة اليورو من تحقيق مكاسب مماثلة، إلا أن التقرير الإقليمي الأقوى كافيا لإرضاء مشتري اليورو.   وقال عضو البنك المركزي الأوروبي ويدمان أيضا انه لا يرى حاجة ماسة لتوسيع التسهيل الكمي في عام 2018 حيث يعتبر التضخم على الطريق للوصول إلى هدفه.   وتؤكد هذه التعليقات التي تميل الى تضييق السياسة النقدية على أن البنك المركزي يخطط لخفض شراء الأصول الشهر المقبل ولكن جعلت القوة الأخيرة لليورو أيضا  من المرجح أن يحافظ البنك المركزي على لهجته التي تميل الى السياسة النقدية الميسرة.   وقد رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي يوم أمس، وامتنع عن الحديث عن خطط الشهر المقبل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *