اخبار اقتصادية

لا جديد من البنك المركزي الياباني والدولار/ ين يقوم بالتصحيح الهبوطي

تراجعت اسعار العملات ذات المخاطر العالية في سوف الفوركس في جلسة تداول هادئة نسبيا في اليوم الاول من تداول هذا الاسبوع، حيث تصدرت ازواج الين الياباني قائمة العملات المنخفضة. قام الدولار/ ين ياباني بالتصحيح الى مستوى 82.00 بعد الارتفاع الكبير الذي سجله الاسبوع الماضي. وقد نشر البنك الياباني محضر احتماعه الاخير، ولكنه لم يكشف عن اي معلومات جديدة، حيث أكدت سلطات السياسة النقدية اليابانية على نظرتها بأن الناتج المحلي الاجمالي للربع الرابع قد يشهد ضعف كبير، الا ان النشاط الاقتصادي سوف يرتد خلال عام 2013.

وفي حديث صحفي له، اعترف “ماساكي شيراكاوا” محافظ البنك الياباني  بأن القيمة المرتفعة لسعر صرف الين كانت مؤذية لقطاع التصدير والذي يعتمد عليه الاقتصاد الياباني بشكل اساس. وقال ان البنك الياباني يشعر بالقلق من ان يكون لارتفاع الين الياباني تأثيرات سلبية على الاقتصاد الياباني، وذلك من خلال تراجع معدل الصادرات وأرباح الشركات بالاضافة الى تدهور معدلات ثقة رجال الاعمال”. الا ان شيراكاوا قد استبعد تحديد اي مستويات مستهدفة لسعر الصرف، قائلا: “بالنسبة لارتفاع الين الياباني في حد ذاته، فإن الحكومة اليابانية هي المسؤولة عن التدخل في العملة”.

وقد اقر السيد شيراكاوا بمسؤوليته عن ضعف الين الياباني مؤخرا بقوله أن “ما قام به البنك الياباني من تسهيل للسياسة النقدية المقيدة، وما يتصادف مع ذلك من سياسة سعر الفائدة القريب من الصفر، وشراء للأصول المالية من خلال برنامج (شراء الأصول)، بالإضافة إلى التدابير المتضمنة تدهل الحكومة في أسواق صرف العملات الأجنبية، كلها تعتبر عوامل قد اعترضت طريق ارتفاع سعر صرف الين إلى حد ما. “

وفي الحقيقة فإن  ما يقوم به البنك الياباني من إجراءات لا يؤثر مطلقًا على ارتفاع الين الياباني، ولم تبدا العملة في الضعف إلا بعد مطالبات “شينزو آبي” المرشح الأقوى لرئاسة الوزاء في اليابان باتخاذ تدابير أكثر قوة. وبالتالي بعد الاستماع الى تصريحات السيد شيراكاوا  المتكررة، وتكرار الطريقة الحذرة في التعامل مع السياسة النقدية، وجد السوق عذر مثالي لتصحيح اوضاع ذروة البيع ودفع الدولار/ ين ياباني الى ما دون مستوى 82.00.

بعد الاختراق القوي الذي حققه الاسبوع الماضي، لا يزال هذا الزوج في اتجاه صعوجي الا ان  لجزء الاكبر من هذا الاسبوع  قد يبقى خلاله  متماسك عند ارتفاعاته التي حققها، حيث لا يزال مستوى 82.50 مستوى مقاومة قوي في الوقت الحالي. وهناك حافز محتمل للحصول على  ارتفاعات اكبر، ألا وهو تقرير الناتج المحلي الاجمالي الامريكي للربع الثالث المنتظر الاعلان عنه يوم الخميس، خاصة إن سجل نتيجة 3.0% مدللا على ان معدل النمو الاقتصادي الامريكي أقوى من التوقعات الحالية.

وفي الوقت ذاته، لا توجد بيانات أمريكية مقرر صدورها اليوم، وبالتالي سيكون تركيز الاسواق على اوروبا، وسوف تكون كل الاعين موجهة الى اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو اليوم. وإن وافق الوزراء على تقديم دفعة من اموال الانقاذ  الى اليونان، فقد يشهد اليورو/ دولار ارتفاع الى مستوى 1.300، ولكن قد يكون من الصعب الامتداد في ارتفاعه الى ما وراء هذه النقطة. وفي ظل ابتعاد خطر الديون السيادية عن طاولة التداول في الوقت الحالي، فسوف يعود التركيز الى الأداء الاقتصادي لمنطقة اليورو، والذي قد يبقى ضعيفًا في المستقبل القريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.