اخبار اقتصادية

كيف يمكن ان ينخفض الدولار الامريكي/ الين الياباني إلى ما دون الـ 100

 كانت أسواق العملات هادئة للغاية في آخر يوم تداول من أيام الأسبوع، حيث تتحرك اغلب العملات الأساسية داخل نطاق تداول قصير تتراوح سعته بين 10-20 نقطة وسط قلة التدفقات المالية الجديدة، وقلة البيانات الاقتصادية في التقويم الاقتصادي.

ظل الدولار الامريكي في تراجع، متضررا من انخفاض عوائد السندات الأمريكية، ولكن يبدو انه قد استقر بعد أن تعرض إلى خسائر حادة مقابل الين الياباني يوم أمس.  كانت عوائد السندات لأجل 10 اعوام في الولايات المتحدة الامريكية عند 2.50%، وبالتالي وجد الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مجال للتوجه الى مستوى 101.50 حيث تراجعت التدفقات المالية الداعمة لكره المخاطر.

وقد استفاد زوج العملة هذا في سوق الفوركس من الدعم القوي للغاية عند 101.00 حيث تواجد المشترين أربعة أضعاف ما كانوا عليه في بداية العام، ولكن معظم الفرضية وراء الشراء قائمة على توسع الفروق بين عوائد السندات بين العملتين- وهو أمر لم يحدث هذا العام.  في الواقع، كان تداول الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  أكبر توصية بتوافق الآراء في عام 2014 ولكنها فشلت حتى الآن فشلا ذريعا لأنه يقبع بالقرب من أدنى مستوى سنوي.

ما هومثير للدهشة  بشكل أكبرهو أن الانخفاض في عوائد السندات في الولايات المتحدة الامريكية قد حدث على خلاق  الخلفية الاقتصادية القوية في الولايات المتحدة الامريكية، وتشير آخر البيانات يوم أمس إلى ارتفاع في مؤشر امبير ستات الصناعي ومؤشر فيلادلفيا الفيدرالي والانخفاض الحاد في معدلات الشكاوى الأسبوعية من البطالة الامريكية.   وفي الوقت الراهن ، تتجاهل أسواق سندات الخزانة الامريكية هذه الأخبار حيث تسيطر على تدقات الأسعار تلك التوجهات الى الملاذات الآمنة والخروج من سندات الدول الطرفية في منطقة اليورو.

واليوم لا توجد الكثير من البيانات خلال جلسة التدول الامريكية ولكن سوف يركز التجار على بيانات القطاع العقاري ومؤشر ثقة المستهلك.  يتوقع السوق تحسن بسيط في تقرير المنازل المبدؤ بناؤها و تقرير تصاريح البناء وارتفاع بسيط للغاية في تقرير ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان.  إن جاءت البيانات الأمريكية بمفاجآت صعودية فقد يقدم هذا ارتفاع مؤقت لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY وقد يندفع هذا الزوج في سوق الفوركس الى مستوى 102.00.

وأشار محللين آخرين الى ان معدل الفائدة عند الافتتاح في العقود المستقبلية لأجل 10 سنوات قد تقدم المزيد من الوقود لمثل هذه الحركة.  وإن تطور هذا السيناريو فقد ينخفض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى ما دون مستوى 100.00 مما سيطلق شرارة عمليات تسييل هائلة في سوق الفوركس أيضًا.

 

الدولار الامريكي- لا تعافي حتى تستقر عوائد السندات

 

في بداية الأسبوع، كنا قد ذكرنا ان الدولار الامريكي على وشك التعافي الأقتصادي إلا ان هذه النظرية كانت مرتبطة بقوة البيانات الاقتصادية وارتفاع عوائد السندات الامريكية.  ولسوء الحظ منذ ذلك الحين، شهدنا تدهور اكبر منا لتحسن في البيانات الاقتصادية الامريية، و وانخفضت عوائد السندات الأمريكية الى ما دون 2.5% لتصل بهذا الى ادنى مستوياتها خلال 11 شهر.  تضمنت الاخبار الجيدة يوم امس ارتفاع في أسعار المستهلك، وتسارع النشاط الصناعي في منطقة نييورك ، وانخفاض الشكاوى من البطالة الأمريكية.  ولأول مرة منذ 6 أعوام، ارتفعت الشكاوى من البطالة الأسبوعية بما يقل عن 300 ألف، وبينما تعتبر هذه القراءة مشجعة للغاية، إلا أن معدل  التوظيف لم يرتفع مع انخفاض طلبات إعانات البطالة.   كما ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بأسرع معدل له خلال 10 أشهر، وإن تم دمج هذا مع انخفاض معدلات الشكاوى من البطالة، فقد يرتفع الدولار الأمريكي و عوائد السندات الامريكية.   وبدلا من الارتفاع، انخفضت عوائد السندات الأمريكية حيث اعتبر المستثمرون ان هذه البيانات لن تؤثر على تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي. وبعد الاعلان عن بيانات الإنتاج الصناعي و تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية إلى سندات الخزانة الامريكية و مؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي والتي جاءت جميها بقراءة هبوطية مفاجئة، انخفضت عوائد السندات الأمريكية بعدها بساعة. انخفض الإنتاج الصناعي الامريكي خلال أبريل بنسبة 0.6% مقابل التوقعات بعدم التغيير.   كما سجل النشاط في القطاع الصناعي نمو بمعدل أبطأ في مايو، مما يؤكد على صحة وجهة نظر البنك المركزي بأن هناك أجزاء من الاقتصاد الامريكي لا تزال تحتاج إلى دعم.   ووفقا لتقرير تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية إلى سندات الخزانة الامريكية (TIC)، قام المستثمرين الأجانب ببيع ما قيمته -126 مليار دولار من الأصول الامريكية في مارس، وهو الشهر الذي قررت فيه جانيت يلين التعامل مع تقليص مشتريات الاصول.    وعلى الرغم من ان هذا الانخفاض كان بسبب تغيرات كبيرة من البنوك التي تمتلك صافي المطلوبات النقدية بالدولار، من الجدير بالذكر أيضا أن تقليص مشتريات الاصول وحده لم يكن كافيا لتشجيع التدفقات.   وقد لا تستقر عوائد السندات الامريكية حتى تكون هناك تحسنات مستمرة في البيانات الامريكية، مما يعني في الوقت الحالي أن اتجاه العملة الأمريكية قد يكون هبوطي.  وقد تتغير هذه الآلية في النهاية، مما يقدم دعم للعملة الامريكية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.