اخبار اقتصادية

توقعات أعضاء البنك الفيدرالي هذه السنة

توقعات أعضاء البنك الفيدرالي

توقعات أعضاء البنك الفيدرالي هذه السنة

توقعات أعضاء البنك الفيدرالي قال ت”وماس باركين” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند  ، في مقابلة له مع قناة سي إن بي سي أن البنك ينظر إلى النصف السنوي الثاني  على انه سيكون قوياً للغاية.  

لكن السؤال هو كيف سيتجاوز البنك الوضع الحالي والانتقال إلى النصف السنوي الثاني؟  

وأضاف أن على الرغم من أن هذا قد يكون  أمرًا عصيبًا  إلا أن هناك نقاط يجب التوقف عندها   وخاصة الموقف المالي وارتفاع معدل المدخرات.

والحقيقة ان باركين لم يستطع أن يخبرنا باليوم الذي قد يبدأ فيه البنك الاحتياطي الفيدرالي بتقليص التحفيز النقدي ، لأنه  يعطي توجيه بالنتائج وليس توجيه بالبيانات.

و قال أيضًا أن فكرة تحقيق مزيد من التقدم الكبير تعتبر هي الطريقة الصحيحة للتفكير في الأمر.

لذلك من المؤكد أننا نشهد  سيناريوهات نرى فيها انتعاشًا قويًا في البطالة والتضخم ولكن هناك الكثير من السيناريوهات التي لا نرى فيها ذلك.

العضو الفيدرالي “كابلان”:  على البنك الفيدرالي إجراء مناقشة جادة حول تقليص التحفيز في وقت لاحق من هذا العام

أكد ” روبرت كابلان ” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس  أنه على البنك أن يكون متشددًا قدر الإمكان في الوقت الذي نعيش فيه في خضم هذا الوباء ، حتى نصبح مقتنعين بأننا قد تجاوزنا هذا الوباء.

أوضاف أنه يرى من وجهة نظره أننه يتعين على البنك الاحتياطي الفيدرالي إجراء مناقشة  جادة على الأقل في وقت لاحق من هذا العام حول الوقت المناسب لتقليص برنامج شراء الأصول.

ويتوقع “كابلان” أن  يسجل معدل نمو الاقتصاد الأمريكي  نحو 5٪ هذا العام ، مع تراجع معدل البطالة إلى 4.50-4.75٪ من المستوى الحالي عند 6.7٪.

وحينها سيكون الاقتصاد قد أحرز تقدمًا كبيرًا نحو الإلتزامات المنوطة بالبنك الاحتياطي الفيدرالي.

ويعتقد أنه بحلول ذلك الوقت  سيكون من الأفضل للاقتصاد الأمريكي والأسواق المالية للتخلص من هذه الإجراءات غير العادية وهذا التحفيز الاستثنائي.

 

العضو الفيدرالي  بوستيك: الاقتصاد الأمريكي قد يعود أقوى قليلا مما كان متوقعا

قال العضو الفيدرالي ” رافائيل بوستيك ” رئيس  البنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا  أن كل التداعيات الاقتصادية تدل على الإجراءات التي تم إتخاذها لمواجهة الأزمة الصحية العامة .

وأضاف أن التنبؤ بالوضع هذا العام  يمثل في حد ذاته توقع لمدى نجاح نشر اللقاح بين السكان ، لذا ليس من المفترض على الولايات المتحدة الامريكية توخي الحذر الشديد بشأن النشاط الاقصادي.

 وأضاف أن هناك بعض الاحتمالات بعودة الاقتصاد  بشكل أكثر قوة قليلاً مما يتوقعه البعض …

وقال انه إذا حدث ذلك ،  فسوف يكون على استعداد  لدعم التراجع وإعادة ضبط  التكيف في السياسة النقدية ومن ثم التفكير في تحريك سعر الفائدة.

ولكنه قال أنه لا يتوقع حدوث ذلك في عام 2021، وأنه يجب أن يحدث الكثير  للوصول إلى  هذه المرحلة.

وقال أن هذا قد يكون في عام 2022، بل وربما يكون في النصف الثاني من عام 2022 أو حتى عام 2023 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.