اخبار اقتصادية

كيف نستعد ليوم الأربعاء الهام هذا الأسبوع؟!!

كيف نستعد ليوم الأربعاء الهام هذا الأسبوع؟!!

 

ربما نكون على مقربة من نهاية الربع الثالث لهذا العام ولكن هذا الاسبوع سيكون هو الأسبوع الأكثر أهمية  في هذا الربع من العام.   من المتوقع على نطاق أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي   أسعار الفائدة للمرة الأولى في عام 2017، وستكون هناك انتخابات عامة في هولندا، وسيجتمع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية  لمجموعة الدول العشرين G20، وقام مجلس العموم بالتصويت على تعديل أساسي يضمن الحقوق لمواطني الاتحاد الأوروبيوهو ما يمكن أن يتحدد عند قيام رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بتفعيل المادة 50، وسيتم الاعلان عن قرارات عن السياسة النقدية في المملكة المتحدة واليابان وسويسرا.  على رأس كل هذا، سيتم الإعلان من الولايات المتحدة الأمريكية عن التضخم وأرقام مبيعات التجزئة ، وبيانات العمل من استراليا والمملكة المتحدة، وسنكتشف مدى نمو الاقتصاد النيوزيلندي في الربع الرابع.   لذلك لا تدع التعاملات الهادئة اليوم التي شهدناها يوم أمس تخدع، فقد يكون هذا هو مجرد الهدوء الذي يسبق العاصفة.  نتوقع حركات سعرية كبيرة يوم الاربعاء عندما يتم الإعلان عن بيانات العمالة في المملكة المتحدة تليها الانتخابات الهولندية، ومؤشر أسعار المستهلكين وتقرير مبيعات التجزئة  من الولايات المتحدة الامريكية، من ثم إعلان السياسة النقديةمن البنك الاحتياطي الفيدرالي .  إن أفضل طريقة للتحضير ليوم الأربعاء الحافل هو أن نفهم أين تكمن التوقعات وما هو مجال المفاجأة.  ومن المقرر الإعلان يوم الثلاثاء ان أسعار مسح ZEW الألماني و مؤشر أسعار المنتجين الأمريكي  ولكن ليس من المتوقع أن يكون لهذه التقارير تأثير كبير على العملة.

 

مع أخذ ذلك في الاعتبار، يتساءل كثير من المستثمرين عن كيفية التداول بالاعتماد على  هذه الأحداث الخطرة المرتقبة .  بدءا من الدولار وإعلان السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي، من الواضح أنه مع وضع السوق فرصة نسبتها 100% لصالح تضييق السياسة النقدية فإن المستثمرين يتعاملون بحرص.   لم يمتد الدولار في خسائره يوم الجمعة مقابل الين الياباني ولكن انخفض مقابل الجنيه الاسترليني والفرنك السويسري وعملات السلع.  ما هو مثير للاهتمام حول هذا الانسحاب هو أنه يأتي في خضم الارتفاع المستمر في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية.  وقد ارتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات فوق 2.6٪ يوم امس، مما يل على إلى أن تجار السندات يضعون صفقاتهم على أساس رفع سعر الفائدة المرتقب .   ومع إلقاء نظرة على العقود المستقبلية الخاصة بتوقع إجراءات البنك الاحتياطي الفيدرالي، نجد أن السوق يضع فرصة لصالح رفع سعر الفائدة مرتين فقط بدلاً من ثلاث مرات خلال هذا العام – وهو ما يعني المستثمرين ليسوا مقتنعين بأن صناع السياسة الأمريكية سيكونوا محتدين في قرارتهم وفقًا لما يروه تجار هذه العقود- تاركين مجالا لوضع صفقات جديدة.   إذا أوضحت جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي  م أنه سيكون هناك رفع آخر قريب في سعر الفائدة، ونعتقد انها ستقوم بذلك فعليًا، فمن المتوقع ان نشهد مستوى 116 على زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY.  ومن خلال مراقبة البيانات الاقتصادية الاخيرة، نلاحظ ان هناك تحسينات واسعة النطاق في الاقتصاد الأمريكي منذ الاجتماع الأخير حيث تزايد النشاط في قطاعي الخدمات والصناعات التحويلية، بينما يتجه التضخم  للاعلى، وينمو معدل الإنفاق الأساسي، ونلاحظ مرونة في قطاع الإسكان على الرغم من ارتفاع أسعار الفائدة على القروض العقارية.    ارتفعت الأسهم أيضا إلى مستويات قياسية جديدة خلال الشهر الماضي بفضل خطط   البنية التحتية والإنفاق على الأمن التي أعلن عنها الرئيس الامريكي دونالد ترامب.   وبالتالي فنحن لا نعتقد فقط أن الدولار الامريكي و الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY على وجه الخصوص سيرتفع للأعلى بعد  إعلان السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي، و لكننا نعتقد أيضا أن الانسحاب قبل قرار سعر الفائدة ينبغي أن يكون مكان جيد للشراء لأنه من المحتمل أن تكون ضحلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.