اخبار اقتصادية

كيف سيتعامل تجار الفوركس مع أبرز خمس أحداث هذا الأسبوع

كيف سيتعامل تجار الفوركس مع أبرز خمس أحداث هذا الأسبوع

 

 لا تدع هذه البداية الهادئة لأسبوع التداول الجديد تخدعك لأنه سيكون من أحد الأسابيع المكتظة بالأحداث الهامة في سوق العملات الاجنبية. وسيكون التركيز الرئيسي على شهادة محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي  جانيت يلين النصف سنوية عن الاقتصاد والسياسة النقدية أمام الكونجرس يوم الاربعاء لكن سيتما لإعلان أيضًا عن الناتج المحلي الإجمالي، والتضخم، و مبيعات التجزئة وتقارير التوظيف من العديد من الاقتصاديات الكبرى.   وحتى الآن، تستمر معدلات الطلب على الدولار الأمريكي ، مستمرًا في مكاسبه التي حصل عليها لأسبوع الماضي قبل خطاب محافظ البنك المركزي هذا الاسبوع.  في الواقع، فإن ارتفاع الأسعار في في البورصة الامريكية وزيادة  عوائد سندات الخزانة الأمريكية يخبرنا بأن المستثمرين يتطلعون إلى التفاؤل.  ولا توجد أي تغييرات جذرية في الاقتصاد الأمريكي منذ ديسمبر – عندما سمعنا آخر تصريحات من محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي.  في حين تباطأ نمو الأجور وارتفع معدل البطالة قليلا، يقع تداول الأسهم عند مستويات مرتفعة قياسية حيث ظل النشاط في قطاع الصناعات التحويلية  وقطاع الخدمات عند مستويات مستقرة.   وبناء على التعليقات التي أدلى بها مشرعي السياسة النقدية الأمريكية، فإن البنك الاحتياطي الفيدرالي واثق بشأن توقعاته اخاصة بالاقتصاد والتضخم.  وفقط هذا الصباح، قال البنك الاحتياطي الفيدرالي أن توقعات التضخم عند أعلى مستوى لها منذ صيف عام 2015.   كما قال أيضا أن توقعات إنفاق الأسر عند أدنى مستوى لها منذ يناير ، ويبدو أن هناك ما يكفي من التحسن والمخاوف لتبقى يلين محافظة على تقييمها الاقتصادي دون تغيير.   هناك أمل لتطبيق التحفيز الاقتصادي ولكن بنود ذلك غير واضحة، ولذا فمن المرجح أنها سوف تكرر التزامها برفع سعر الفائدة بطريقة تدريجية.   ومع ذلك، فإن السؤال الحقيقي هو ما إذا كان ذلك كافيا – فنحن نعلم أن المستثمرين يأملون أن يصدر من يلين إشارة ما عن رفع سعر الفائدة في مارس (ولكننا لا نعتقد ان هذا سيحدث) وبالتالي لو لم  تقدم أي خطط واضحة عن تضييق السياسة النقدية، فسوف يُصاب السوق بخيبة أمل.   ,تعتبر عدم قدرة زوج العملة الدولار الأمريكي USD/ الين الياباني على تجاوز مستوى  114 بمثابة إشارة على وجود عمليات شد وجذب بين المشترين والبائعين،  وقد يظل هذا هو الحال حتى تدلي يلين بشهادتها غدًا الأربعاء.

 

 كان التركيز الرئيسي يوم أمس على زيارة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للبيت الأبيض. وكان المؤتمر الصحفي شديد الاحترام ولم يحتوي على أي شيء سلبي أو إيجابي بشكل خاص بالنسبة لعملة الدولار الكندي.   و قال ترامب ببساطة في ما يخص اتفاقية نافتا، أنهم سيقومون بإضافة تعديلات على وضع التجارة مع كندا – حييث تقل كثافة هذه التجارة بالمقارنة مع الحدود الجنوبية، وهذا الوضع غير عادل على الإطلاق.   ونتيجة لذلك، ظل الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD تحت الضغط  حيث ظل  الدولار الكندي متمسكًا بمكاسبه الأخيرة.  وقد مرت أربعة أيام تداول حتى الآن و الدولار الكندي يزداد قوة مقابل الدولار الأمريكي حتى مع انخفاض أسعار النفط.   في المقابل، انخفض كل من الدولار الاسترالي والدولار النيوزيلندي على الرغم من قوة الانفاق عن بطاقات الائتمان في نيوزيلندا.  وقد تم الإعلان في وقت مبكر اليوم عن بيانات ثقة رجال الأعمال في استراليا وبيانات التضخم من الصين.  .

 

 

 انخفض اليورو إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار الأمريكي خلال  ما يزيد عن 3 أسابيع.  وتم الاعلان يوم أمس عن  أسعار الجملة الألمانية التي ارتفعت بنسبة 0.8٪ اوهو نخفاض طفيف بالمقارنة مع الزيادة التي سجلتها الشهر الماضي بنسبة 1.2٪ . ونشر الاتحاد الأوروبي اليوم تقريره عن التوقعات الاقتصادية ، والذي رسم صورة متباينة للمنطقة.  فقد ذكر التقرير أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أثبتت  صمودها في مواجهة العديد من التغيرات العالمية في الآونة الأخيرة.  و للمرة الأولى منذ عشر سنوات من المتوقع أن ينمو اقتصاد جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال الفترة الكاملة بين 2016-2017.  وتتوقع المفوضية الأوروبية نمو الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو بنسبة 1.6٪ في عام 2017 و 1.8٪ في عام 2018، وهي توقعات أعلى من توقعات الخريف.  ومع ذلك، شاب هذا التقرير المتفائل شيء من الحذر وذلك بسبب الأوضاع السياسية غير المستقرة في كثير من أعضاء مجموعة الدول العشرين G20.  وصرّح موسكوفيتشي عضو الاتحاد الأوروبي يوم أمس بأنه سوف يتوجه إلى أثينا للمساعدة في اتمام مراجعة الإصلاح اليوناني.   ومن المقرر الإعلان عن عدد من التقارير الاقتصادية في منطقة اليورو اليوم بما في ذلك أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من منطقة اليورو ومن ألمانيا،  إلى جانب مسح ZEW الألماني لثقة المستثمرين والإنتاج الصناعي من منطقة اليورو.   وعلى الرغم من أن المتوسط المتحرك البسيط (SMA)  لخمسين يوم يحدّ من خسائر اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD، إلا أننا نتوقع اتجاه هذا الزوج إلى مستوى 1.05.

 

 وكان الجنيه الإسترليني أحد العملات القليلة التي أغلقت يوم أمس على ارتفاع مقابل الدولار الأمريكي.  ولم يتم الإعلان عن أية تقارير اقتصادية من بريطانيا يوم أمس ولكن كانت هناك بعض التعليقات عن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit). فقد قال موسكوفيتشي عضو  الاتحاد الأوروبي أن هناك تأخير في الآثار المترتبة على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) على الاقتصاد  البريطاني بينما اعترف رئيس الاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر أنه من المحتمل جدا أن يؤدي خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) إلى الانقسام بين أعضاء الاتحاد الأوروبي.  وقال يونكر أيضا بأن أي مفاوضات حول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يجب أن تتم من خلال قناة واحدة في الاتحاد الأوروبي. ومن ناحية البيانات الاقتصادية، فسوف يكون هذا الأسبوع مزدحم للغاية بالنسبة للجنيه الاسترليني حيث من المقرر الإعلان عن بيانات التضخم  وأرقام التوظيف وتقرير مبيعات التجزئة  من بريطانيا؟  من المقرر الإعلان اليوم عن مؤشر  أسعار المنتجين ومؤشر أسعار المستهلك والذي من المتوقع انخفاضهما في شهر يناير بعد ما شهدناه من ارتفاع حاد لكلاهما في شهر ديسمبر.   قد يعرقل انخفاض مؤشر أسعار المستهلك (CPI) اليوم ارتفاع الاسترليني.  ومن الجدير بالذكر أن زوج العملة اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP قد شهد ضعفًا كبيرًا يوم أمس ولكن لاحظنا دعن عند المتوسط المتحرك البسيط  (SMA) لـ 200 يوم بالقرب من 0.8450.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.