اخبار اقتصادية

كيف ستكون دورة سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي؟

 

لأننا نؤمن بأن تفاصيل رفع سعر الفائدة الامريكية المحتملة لا تزال غير مؤكدة إلى حد كبير، قررنا أن نطرح ثلاثة سيناريوهات محتملة لدورة أسعار الفائدة المقبلة في الولايات المتحدة الامريكية.

 السيناريو الأول: السوق على حق: في هذا السيناريو لن يأتي رفع سعر الفائدة قبل ديسمبر 2015 وسيكون معدل تضييق سعر الفائدة تدريجي.  ويقرر البنك الاحتياطي الفيدرالي اتخاذ الطريقة الحذرة بعد ضعف البيانات الاقتصادية في الربع الثاني والربع الثالث ولكن يبدأ في التخلي عن اسعار الفائدة المنخفضة بعد أن يبدأ التضخم في الارتفاع في الربع الرابع من 2015.  ويعتبر هذا خروجا عن المعتاد فيما يتعلق بدورة رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي ويجعل هذا مستقبل طويل الأمد لرفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة غير مؤكد\ إلى حد كبير.

وقد يحد المعدل البطيء لرفع سعر الفائة من البنك الاحتياطي الفيدرالي من الاتجاه الصعودي للدولار الامريكي في النصف الثاني من العان.  وقد تتوقف عوائد سندات الخزانة الامريكية أيضًا، ولكن قد ترتفع الأسهم العالمية ولأيضًا قد تتعافى عملات السوق الناشئة، خاصة الراند الجنوب أقريقي والريال البرازيلي والليرة التركية ، خلال النصف الثاني من العام.

السيناريو الثاني: البنك الاحتياطي الفيدرالي على حق:  في هذا السيناريو، كان السوق قد قلل من تقييمه لرفع سعر الفائدة. يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة في سبتمبر ويواصل هذا الرفع في كل اجتماع حتى نهاية العام.  ويدل هذا أن دورة رفع سعر الفائدة سوف تستمر حتى 2016، وقد يقوم برفع سعر الفائدة فوق%1.5 في العام القادم.  وقد يؤذي هذا اسواق الاسهم العالمية حيث يقرر المستثمرون جني ارباحهم. وقد يعود المستثمرون من الصفقات الاجنبية، وخاصة السوق الناشئة، حيث تتزايد المخاوف بشأن ضعف تدفقات رؤوس الاموال الى السوق الناشئة في الوقت الحالي.

 و في حين أنه من المنطقي أن نفترض أن الدولار سيرتفع في مثل هذه الحالة، ففي المرة الأخيرة التي رفع فيها البنك الاحتياطي الفيدرالي  أسعار الفائدة أكثر  من توقعات السوق كانت في عام 1994/ 95، وحينها تراجع الدولار للأسفل. وقد يكون رد الفعل غير المتوقع هذا بسبب المخازف بأن المعدل السريع في رفع سعر الفائدة قد يؤذي معدل النمو الاقتصاديز

 السيناريو الثالث: يؤخر البنك الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة حتى 2016: قد يحدث هذا إن استمر الاقتصاد الأمريكي في فقدان زخمه خلال منتصف العام.  قد يختار البنك الاحتياطي الفيدرالي تأجيل رفع سعر الفائدة حتى يصل الاقتصاد الى معدل النمو الى السرعة الأمثل.  وإن انتظر حتى أصبح الاقتصاد الأمريكي أكثر قوةـ فقد يكون البنك الاحتياطي الفيدرالي قادر على الشروع في دورة رفع سعر الفائجة الطبيعية، مع القيام برفع متتابع لها، بدلا من طريقة الرفع والتوقف كما ناقشنا في السيناريو الأول.  وقد يطون الرفع المتتابع مفضل لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي حيث أن هذا يجعل هناك تواصل أوضح مع الأسواق المالية، وقد يحمي مصداقية البنك الاحتياطي الفيدرالي.

واعتمادا على الطريقة التي سيقرر البنك الاحتياطي الفيدرالي اتخاذها، ستكون هناك تأثيرات كبيرة على الأسواق المالية في الأشهر القادمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.