Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

كلمتان سيراقبهما السوق في بيان اللجنة الفيدرالية: الصبر والتوقعات

كلمتان سيراقبهما السوق في بيان اللجنة الفيدرالية: الصبر والتوقعات


كلمتان سيراقبهما السوق في بيان اللجنة الفيدرالية: الصبر والتوقعات

من المتوقع على نطاق واسع أن يحافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي على سعر الفائدة الفيدرالية بدون تغيير عن 2.25-2.50٪ اليوم.  وبعد التصريحات التي أدلى بها مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي في الآونة الأخيرة ، تبحث الأسواق الآن عن أدلة على خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام.  واعتبارًا من يوم أمس ، سجل العفود المستقبلية الخاصة بقييم توقعات سياسة أسعار الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي  فرصة بنسبة 85.3٪ لصالح “شمان” قطع سعر الفائدة في يوليو إلى 2.00-2.25٪.  وبحلول اجتماع ديسمبر ، تضع الأسواق فرصة بنسبة 83.6 ٪ لصالح قطع سعر الفائدة مرتين لتصل بعد المرتين إلى   1.75-2.00 ٪.  ومن وجهة نظرنا،  تعتمد التوقعات على افتراض تفاقم السلبيات الناجمة عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.  وقد تتغير هذه التوقعات بشكل كبير بعد “الاجتماع المطول” لترامب مع شي في قمة مجموعة الدول العشرين G20 الأسبوع المقبل.

بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم

أما بالنسبة لإعلان اليوم ، فإن التركيز الرئيسي سيكون على هذه الجملة في البيان: “ستتحلى اللجنة بالصبر لأنها تحدد ماهية التعديلات المستقبلية على النطاق المستهدف لأسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية وإذا ما كانت ملائمة” .   وسيكون التغيير في هذا البيان بحذف كلمة “الصبر” مؤشرا قويا على أن البنك الاحتياطي الفيدرالي مستعد لإتخاذ إجراء ما.  خلاف ذلك ، يمكن أن يكون يوليو قريبًا جدًا بالنسبة لضمان قطع سعر الفائدة.

بالإضافة إلى ذلك ، نؤكد على أن التغييرات في هذا البيان لا بد من تأكيدها من خلال توقعات اقتصادية جديدة.  وفي شهر مارس ، منا لمتوقع أن يضع البنك الاحتياطي الفيدرالي متوسط توقعات ​​نمو الناتج المحلي الإجمالي عند 2.1٪ ، ومعدل البطالة عند 3.7٪ ، وأن تكون نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية عند 2.0٪.  يجب أن يكون هناك تخفيضات كبيرة في الأرقام ، ولا سيما في مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي باستثناء الغذاء والطاقة  لنتمكن من القول أن هناك ما يدعم إحتمالية قطع البنك الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة.  وبطبيعة الحال ، يتوقع البنك الاحتياطي الفيدرالي أن تكون أسعار الفائدة الفيدرالية عند 2.4 ٪  بحلول نهاية عام 2019، أي بدون تغيير عن التوقعات الحالية التي تقع عند 2.25-2.50 ٪ .  وحتى تتحقق النظرية التي نتحدث عنها فلا بد من أن يتم تقليل هذه التوقعات أيضًا. و نعتقد أنه قد يتم تجاهل التوترات الحادة بسبب الحرب التجاريةفي هذه التوقعات.  وبالتالي، إذا كان البنك الفيدرالي يميل إلى تسهيل السياسة النقدية فسوف يكون هذا تسهيل فعلي للسياسة النقدية.


ترامب:  أعتقد ان لدينا فرصة لعقد صفقة تجارية مع الصين

حصلت معدلات الرغبة في المخاطرة على دعم قوي حيث عاد كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين إلى طاولة المفاوضات التجارية.  بدأت الأخبار بتغريدة ترامب أمس بأنه أجرى “محادثة هاتفية جيدة للغاية” مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.  وقال ترامب إن كليهما سيعقد “اجتماعًا ممتدًا” الأسبوع المقبل في قمة مجموعة الدول العشرين G20 في أوساكا باليابان.  كما أكدت وسائل الإعلام الحكومية الصينية هذه المكالمة الهاتفية.

وفي وقت لاحق في البيت الأبيض ، قال ترامب للصحفيين ، “أعتقد أن لدينا فرصة.  أعلم أن الصين تريد عقد صفقة.  إنهم لا يحبون التعريفات الجمركية ، والكثير من الشركات تغادر الصين من أجل تجنب التعريفات الجمركية “.  وأضاف “أعتقد أن الاجتماع قد يسير على ما يرام ، وبصراحة بدأ شعبنا في الإتفاق اعتبارًا من الغد.  وبدأت الفرق في الإتفاق .  لذلك سوف نرى.  ترغب الصين في عقد صفقة.  ونحن نود عقد صفقة ، لكن يجب أن تكون صفقة جيدة للجميع “.

ذكرت وسائل الإعلام الصينية أن شي قال “العامل الاساسي هو إظهار الاهتمام بالمخاوف المشروعة لكل منهما.  ونأمل أيضًا أن تتعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع الشركات الصينية بشكل عادل.  وأوافق على أن تواصل الفرق الاقتصادية والتجارية بين البلدين بشأن كيفية حل الخلافات “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *