اخبار اقتصادية

قوة الدولار الأمريكي مع ترقب تصريحات فيدرالية هذا الأسبوع

 

 بدأ الدولار الأمريكي بداية قوية هذا الأسبوع حيث استعاد الدولار خسائره السابقة مقابل اليورو والجنيه الإسترليني واتجه الى الحد العلوي من نطاف تداوله مقابل الين الياباني. ويمكن أن تعزى هذه القوة إلى ترتيب الصفقات قبل تصريحات يلين المواقع لأن عوائد السندات قد انخفضت وضعفت البيانات الاقتصادية.  انخفضت طلبيات السلع المعمرة -1.1٪ في شهر مايو، وهي قراءة أقل بكثير مما كان متوقعا.  كما كان نشاط الصناعات التحويلية في منطقتي شيكاغو ودالاس أقل من التوقعات، مما يعزز من المخاوف بشأن تبرير ميل جانيت يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تضييق السياسة النقدية.  ومع ذلك،  قضت عوائد السندات الأمريكية معظم اليوم في منطقة سلبية، مما جعلنا نتعامل مع ارتفاع الدولار خصوصا قبل صدور تقرير ثقة المستهلك غدا، والذي من المتوقع أن يأتي بقراءة منخفضة بسبب انخفاض مؤشر جامعة ميشيغان.  ولكن ما يهم أكثر من هذا الأسبوع هو تصريحات اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي ويشتري المستثمرون الدولار على أمل أن يلين سوف تكرر لهجتها التي تميل الى السياسة النقدية الضيقة، مما دفع الدولار الأمريكي بحدة  للأعلى في منتصف يونيو.  إذا فعلت ذلك، يمكن لزوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني أن يصل إلى 112.20، ولكن إذا عبرت عن قلقها، فسوف ينخفض زوج العملة الدولار الأمريكي / الين الياباني إلى 111.00.  بعد أن أغلق الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY عند أعلى مستوياته ، قد يخترق مستوى 112 حتى قبل أن تتحدث يلين.

 التراجع عن التفاؤل هو بالضبط ما دفع اليورو / الدولار الأمريكي اليوم إلى الانخفاض. وعلى الرغم من أن ثقة رجال الأعمال الألمانية قد ارتفع بقوة في شهر يونيو، إلا أن رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي قال أن أسعار الفائدة يجب أن تكون منخفضة لكي يتعافى النمو مما يشير إلى أنه ليس حريصا على البدء في شراء مشتريات الأصول.  بعد رفض 1.12، يبدو اليورو مقابل الدولار الأمريكي مستعدا للتحرك إلى ما دون المستوى 1.1150 على أساس فني، ولكن من الناحية الأساسية، ليس هناك شك في أن بيانات منطقة اليورو آخذة في التحسن في الوقت الذي تسجل فيه البيانات الأمريكية باستمرار قراءة أقل من التوقعات.  سجل مؤشر مناخ الأعمال في ألمانيا رقما قياسيا حيث يتطلع رجال الأعمال إلى استمرار الارتفاع في أكبر اقتصاد في المنطقة.  ولم يكن رجال الاعمال راضين عن الظروف الحالية فقط وإنما ارتفعت ثقتهم في النشاط في المستقبل إلى أعلى مستوى له منذ فبراير 2014.  لهذا السبب، نفضل شراء اليورو عند الانخفاضات ولكن يفضل الانتظار إلى منطقة 1.1075-1.1120.

 كانت أكبر قصة اليوم هي اتفاق رئيس الوزراء ماي مع الحزب الديمقراطي الاتحادي. وقد عرضت ماي رئيسة الوزراء البريطانية مليار جنيه من الانفاق الاضافي وسلطات ضريبية جديدة الى ايرلندا الشمالية في صفقة سيتم مراجعتها خلال عامين إذا أراد الحزب الديمقراطي الاشتراكي زيادة مطالبهم.  والخبر السار هو أن ماي تحافظ على وظيفتها ولكن الأخبار السيئة هي أن هذا الأمر مكلف لها.  وتداول الجنيه الإسترليني على ارتفاع طفيف لأن هذه الصفقة تزيل طبقة رئيسية من عدم اليقين بالنسبة لاقتصاد المملكة المتحدة ولكن الارتفاع كان غير معتدل لأن البرلمان المعلق يضع ماي في موقف صعب في الحرب من أجل تمرير قوانين أخرى والوصول الى اتفاقات بشأن قضايا غير الميزانية و خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي (Brexit) على أساس كل حالة على حدة.  نحن أيضُا في المراحل المبكرة جدُا من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وغدا قد يتطرق محافظ بنك انجلترا كارني إلى الحديث عن العملة.  كما يعقد مجلس العموم تصويتا حاسما على خطاب الملكة يوم الاربعاء او الخميس هذا الاسبوع.  وسيصوت الحزب الديمقراطى الحاكم مع المحافظين، بيد ان التصويت يمكن ان يكون قريبا جدا حيث يتعاون حزب العمل معا لإضعاف قوة حكومة الاقلية الجديدة.  كل هذا يفسر لماذا فشل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في اغلاق الاسبوع الماضي على ارتفاع على الرغم من أن اتفاق حزب المحافظين مع الحزب الديمقراطي هي أخبار جيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.