اخبار اقتصادية

قلة في البيانات الاقتصادية في اليوم الاول من الأسبوع وترقب البيانات الوحيدة عن المنازل الامريكية المعلقة

كلنت حركة أسعار العملات بطيئة للغاية خلال اليوم الاول من التداول هذا الاسبوع قي سوق الفوركس مع تحرك العملات ذات المخاطر العالية داخل نطاقات تداول ضيقة للغاية وسط هدوء في البيانات الاقتصادية، حيث لم يقم الدولار الامريكي/ الين الياباني بأي حركات ذات معنى بسبب ما يتعرض له هذا الزوج من ضغط بيع إضافي في أعقاب انخفاض مؤشر نيكي.

انخفض الدولار الامريكي/ الين الياباني إلى أدنى مستوى له عند 97.62، بسبب ما ادى اليه مؤشر نيكي من تحرك التدفقات المالية الكارهة للمخاطرة حلال الجلسة الآسيوية وبداية جلسة التداول الاوروبية. ويستمر هذا الزوج في التداول بضغط هبوطي بعد فضله في تجاوز مستوى 100.00، حيث لا يزال المستثمرون يشعرون بالحذر إزاء خطط البنك الفيدرالي بشأن تقليص برنامج مشتريات الأصول بالاضافة الى قلقهم بشأن جهود اليابان للاصلاح المالي.

يعيد آبي رئيس الوزراء الياباني التفكير في الجدول الزمني لتنفيذ ضرائب مبيعات جديدة . وعلى الرغم من ان تارو آسو وزير المالية الياباني قد حاول طمئنة المستثمرين بأن الخطط بتقديم ضرائب على المبيعات سوف يتم تنفيذها وفقا لجدول زمني، إلا ان السيد آبي رئيس الوزراء الياباني قد عبر عن بعض التحفظات بشأن الضرائب على المبيعات. ويشعر آبي بالقلق من أن فرض ضريبة جديدة على المستهلكين قد يخمد الإنتعاش الاقتصادي الوليد في مهده في اليابان قبل أن يحصل على فرصة لتعزيز نفسه.

 وفي الواقع فإن حالة المستهلك الياباني لا تزال محاطة بالمخاطر ، حيث لا تزال معدلات الطلب محاطة بالشكوك، فقد قالت بيانات ميزان مبيعات التجزئة أن هناك تدهور في مبيعات التجزئة حيث سجت نسبة 1.6% مقبل القراءة المتوقعة عند 1.7%. وبالتالي على السيد آبي المشي على خط رفيع بين طمأنة المستثمرين بأن الاصلاحات المالية المناسبة سوف يتم تطبيقها لتخفيف الديون الضخمة التي تعاني منها اليابان والتي تبلغ 5 تريليون دولار أمريكي، وعليه في الوقت ذاته اتباع السياسة النقدية المتشددة لضمان استمرار تحفيز النشاط الاقتصادي. وقد تسبب هذا الصراع في تراجع صفقات الشراء على الدولار الامريكي/ اليت الياباني ولا يزال هذا الزوج تحت الضغط في الوقت الحالي.

في جلسة التداول الامريكية اليوم لا يوجد الكثير من البيانات، حيث لا ينتظر تجار الدولار سوى تقرير مبيعات المنازل المعلقة. يستمر التحليل الفني في السيطرة على التداول في سوق الفوركس اليوم أكثر من هيمنة التحليل الاقتصادي، حيث يستمر اليورو/ دولار في ايجاد اول مقاومة قبل مستوى 1.3300. ولكن إن أظهرت البيانات الاقتصادية أي ضعف، فسوف يواجه هذا الحاجز مواجهة مع هذا الزوج وان ينجح فيها متسببا في انخفاض هذا الزوج على مدار اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.