اخبار اقتصادية

قلة البيانات الاقتصادية توجه الأعين الى اسواق الاسهم

أظهرت البيانات الاقتصادية الأساسية من اليابان يوم أمس أن أسعار المستهلك قد تراجعت في اليابان بنسبة 0.1، مما يعني أن العملاق الأسيوي يتعرض لانكماش للمرة الأولى خلال 4 أشهر. ويعتبر الانكماش أخبار سيئة لأي اقتصاد، حيث انه يؤدي إلى تأجيل المستهلكين لمشترياتهم الكبيرة، مما يتسبب في تراجع معدلات الطلب.

 

وقد أدت هذه القراءة السلبية من الياباني إلى تعرض أسواق الأسهم الآسيوية ليوم آخر من الخسائر، حيث انخفض مؤشر هانج سنج في بورصة هونج كونج بنسبة 1.37% من قيمت اليوم.

 

ويعتبر استمرار بيئة كره المخاطر في الأسواق بمثابة دعم مستمر للدولار الأمريكي، حيث انه يعمل كعملة ملاذ آمن في هذه الأوقات من عدم الاستقرار. وقد أدى هذا بدوره إلى انخفاض سعر صرف الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي، ليصل إلى مستوى 1.5448.

من ناحية أخرى، جاءت بعض الأخبار الجيدة من ألمانيا، حيث تم الإعلان عن تقرير IFO  لمناخ العمل والذي أظهر أن معدلات ثقة رجال الأعمال في أكبر قوة اقتصادية في منطقة اليورو في ارتفاع للمرة الأولى منذ يونيو. وقد قدّم هذا بعض الدعم للعملة الأوروبية، والتي صمدت مقابل الباوند في الجلية.

 

واليوم لا يوجد الكثير من البيانات الاقتصادية، وبالتالي سيكون التركيز الأكبر موجه إلى أسواق الأسهم العالمية. وكان مؤشر FTSE 100 في بورصة لندن قد افتتح الجلسة اليوم على انخفاض بنسبة 0.40%، وبالتالي قد تواجه العملات مرتفعة العوائد المزيد من الاتجاه الهبوطي، مما يعطي احتمالية  بتجدد اتجاه  كلا من الجنيه الإسترليني/ الدولار الاسترالي والجنيه الإسترليني/ الدولار النيوزلندي إلى 1.6000 و2.1000 على التوالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى