اخبار اقتصادية

قرارات البيت الأبيض وتأثيرها على الأسواق المالية

 اهتزت ثقة الجميع في الأسواق المالية، بدايةً من المستثمرين في سوق الأسهم وحتى مشتري الدولار الامريكي بسبب القرارات الاخيرة من البيت الأبيض.  فيوم أمس ، قام الرئيس الامريكي دونالد ترامب بإقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومساعده الشخصي جون ماكنتي.  فوي الأسبوعين الماضيين ، كان غار البيت الأبيض خمس شخصيات عالية المستوى (غاري كوهن ، هوب هيكس ، جوش رافيل).  مثلما حدث مع كوهن ، تم طرد تيلرسون بسبب صدامه مع ترامب حول القرارات الأخيرة.  بالنسبة لـ “كوهن” ، كان الصدام مع ترامب يتعلق بالتعريفاتا لجمركية، وبالنسبة لـ “تيلرسون” كان الامر يتعلق بصدامه مع ترامب بشأن سياسته في قضية كوريا الشمالية والاتفاق النووي الإيراني. وسيكون بديل “تيلرسون” هو مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو و الذي يشاطر ترامب تردده في التصديق على التزام إيران الشهر المقبل ، مما يمهد الطريق لاحتمال انسحاب من الاتفاق.  وعلى عكس بومبيو ، شجّع تيلرسون على اتباع نهج أكثر تقييماً من شأنه أن يبقي الولايات المتحدة الأمريكية في الاتفاقية النووية.

 

 وعن إذا ما كانت هذه القرارات جيدة أم سيئة، فإننا نترك الأمر لك عزيزي القارئ، لكن ما لا يمكن إنكاره هو أن دوران العمل يضر بثقة الزعماء الأجانب والمستثمرين الأجانب.  ونتوقع انخفاض الدولار أكثر مقابل جميع العملات الرئيسية وخاصة بعد تقرير التضخم الأخير الذي أظهر انخفاض أسعار المستهلك في شهر فبراير.  وفيما بين ضعف مؤشر أسعار المستهلك (CPI) و معدل نمو الأجور ، تشير التوقعات إلى انخفاض أرقام مبيعات التجزئة يوم الأربعاء. و إذا كان انفاق المستهلك أقل من التوقعات ، فقد يخترق الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مستوى 106.

 

 كما زادت قوة الاسترليني حيث لم يكن هناك ما يضر العملة البريطانية في بيان الحكومة البريطانية.  ووفقًا لـوزير المالية “هاموند” سوق تسجل المملكة المتحدة معدل نمو أسرع خلال هذا العام وقد يتباطأ معدل النمو خلال الأعوام التالية.  ومن المتوقع أن يكون معدل الإقتراض في القطاع العام أقل مما سبق ولكن بشكل عام، تشعر الحكومة أنه لا يوجد سبب قوي لتغيير وجهة نظرهم المتوسطة الاجل عن احتمالية معدل النمو الاقتصادي.  ويأمل بعض المحللين أن يكون هناك دعم في عوائد الضرايب مما قد يحسن من التمويل بالقطاع العام، ولكن  قال مكتب مسؤولية الميزانية البريطاني أنه يشعرأن هذا الأمر غير دائم. وبغض النظر عن ارتفاع الاسترليني بعد الاعلان عن خبر رحيل تيلرسون، حيث ارتفع الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD ليخرج  من نطاق تداوله الممتد لستة أيام. ويقع تداول هذا الزوج في الوقت الحالي عند اعلى مستوياته في مارس ومن المتوقع ان يتجه إلى مستوى 1.40.

 

 في الوقت ذاته وعلى عكس اليورو والجنيه الاسترليني ، انخفض الدولار الكندي بشكل حاد اليوم ، مما يجعل الدولار الكندي العملة الأسوأ عملة أداءً يوم أمس. وقد أدى ضعفه إلى ارتفاع الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD  إلى ما فوق مستوى 1.2900  حيث دفعت تصريحات محافظ بنك كندا بولوز العملة إلى الأعلى.  على الرغم من أنه أعرب عن ثقته في الاقتصاد ، قائلاً إن هناك إمكانات غير مستغلة وأنه يوجد مجال للتوسع ، إلا أن إمكانية حدوث هذا التوسع دون دفع التضخم يعني أنهم غير متعجلين فيما يتعلق برفع أسعار الفائدة. ولا يعلم “بولوز” متى سيقوم البنك برفع أسعار الفائدة مرة أخرى، وكان هذا التصريح منه كافيًا لدفع الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD للاعلى بحدة. وانخفضت أسعار النفط يوم أمس بسبب ارتفاع معدلات إنتاج النفط الصخري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.