اخبار اقتصادية

فوركس: أهم 5 أحداث على تجار العملات مراقبتها هذا الاسبوع

فوركس:  أهم 5 أحداث على تجار العملات مراقبتها هذا الاسبوع

 

مع الإجراءت التي اتخذتها البنوك المركزية في الآونة الاخيرة، ارتفعت معدلات التذبذب في سوق العملات الأجنبية وإن عززت بعض الأحداث الاقتصادية ذات الخطورة العالمية من مواقف البنوك المركزية، فقد ترتفع أزواج العملات إلى أعلى المستويات من بداية العام.  هناك خمسة أحداث أساسية علينا مراقبتها خلال هذا الأسبوع، وهي بالترتيب الزمني: مزاد الألبان النيوزلندية، و محضر اجتماع البنك البريطاني و أعلان السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي، وقرار السياسة النقدية من البنك السويسري.   كما  أننا نراقب التطورات المستمرة في العراق والتوترات بين روسيا/ أوكرانيا.

 

# 1 المزاد اليومي في نيوزلندا- مع بدأ مزاد الألبان في نيوزلندا، يظهر على الرسم البياني أدناه مدى ضعف الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD بعد آخر خمس مزادات.   ومع انخفاض أسعار الألبان على أساس نصف شهري، أصبح المستثمرون على ثقة متزايدة بان البنك الاحتياطي النيوزلندي يستجيب لهذا عن  طريق سياسة نقدية أقل ميلا الىا لتضييق.   ولكن هذا القلق قد أثبت عدم صحته ، حيث قضى البنك المركزي وقت صغير للغاية في الحديث عن الدلالات الهبوطية لانخفاض الأسعار في الاقتصاد وجعل هذا من الواضح انهم يستمرون في إعادة الأسعار الى مستويات طبيعية بعد رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس الأسبوع الماضي. ونتيجة لهذا، إن استمرت أسعار الألبان في الانخفاض، فقد يكون  رد فعل السوق فاتر تجاه مزاد هذا الشهر.   إن استقرت الاسعار، فقد يكون هذا هو ما يحتاجه الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD للاندفاع الى اعلى مستوى هلال عام 2014.

 

 # 2 محضر اجتماع البنك البريطاني –   سوف يتطلع  المستثمرون لنتيجة محضر اجتماع البنك البريطاني للتأكد من التعليقات المؤيدة لتضييق السياسة النقدية من مارك كارني. وما هو مهم بالنسبة للبنك البريطاني هو أنه عند الاعلان عن تقرير التضخم ربع السنوي في مايو ، فسوف يذهبون في طريقهم الى تجنب دفع السوق الى التوقع بأن يكون هناك تضييق مبكر للسياسة النقدية، ويتحدث كارني الآن عن رفع سعر الفائدة في وقت أقرب.   وبالتالي فقد يحدث التغير في اجتماع السياسة النقدية في يونيو.  وسوف يقدم محضر اجتماع البنك البريطاني نظرة متعمقة على ما سيقود إلى تغير موقف البنك البريطاني في ظل التحسنات الفاترة نسبيا في البيانات الاقتصادية. وإن قرر محضر اجتماع أن رفع سعر الفائدة في الطريق فسوف يجد الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD في تداول قوي فوق مستوى 1.70، ولكن إن كان هناك أي غموض ، فسوف يتبدد ارتفاع الاسترليني.

 

# 3 اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)-  يعتبر الحدث الأكثر اهمية هذا الأسبوع هو قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي عن السياسة النقدية.   من المتوقع على نطاق واسع أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي بتقليص مشتريات الأصول بمقدار 10 مليون دولار أخرى.  ولكن مع انخفاض معدل البطالة إلى قمة نطاق توقعات البنك المركزي بين 6.1% – 6.3% (والتي كانت عند 6.3% في مايو)، سوف يجد البنك الاحتياطي الفيدرالي نفسه في وضع غير مريح لتعديل توقعات البطالة الى 5%.   وقد يتم تعديل توقعات التضخم للاعلى قليلا. وإن تحققت هذه التغييرات، فسوف تحتاج جانيت يلين إلى تقديم تفسير مقنع للسوق بأنهم غير قريبين من تضييق السياسة النقدية.   وإن فشلت في هذا، فسوف يقوم كلا من الدولار الأمريكي USD و عوائد سندات الخزانة الامريكية بالارتفاع، ولكن حتى ذلك الحين، نتوقع ان يحد من ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مستوى 103.‎

 

 # 4 قرار سعر الفائدة من البنك السويسري-  هناك مجموعة جزئية من المستثمرين الذين يعتقدون أن البنك السويسري يمكنه قطع أسعار الفائدة بعد تسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي ولكننا نعتقد ان  فرصة حدوث هذا ضئيلة للغاية.     وطالما ان اليورو/ فرنك سويسري يحافظ على مستوى 1.20، فلن يقوم البنك السويسري بأكثر من التراجع عن موقفه للدفاع عن العملة لأن بعض أسعار الفائدة تعتبر سلبية بشكل فعال.  علاوة على ذلك، فإن السوق العقاري القوي و قلة السيولة تقلل من الحاجة الى اتخاذ المزيد من إجراءات السياسة النقدية.  على الرغم من هذا،  إن قام البنك السويسري بتسهيل السياسة النقدية، فسوف تكون هذه صدمة كبيرة لسوق الفوركس وقد يدفع هذا الفرنك السويسري بحدة للأسفل مقابل كل العملات الأساسية.

 

 # 5 التوترات في العراق، روسيا/ أوكرانيا-  تعتبر التوترات الجيوسياسية المستمرة جديرة أيضًا بالمراقبة لأنه إن ارتفع سعر النفط إلى مستوى 110$ للبرميل، فإن نتائج هذا بالنسبة للعملات ستكون ذات أهمية كبيرة.   ولن تتأثر فقط أزواج معينة بمعدلات كره المخاطرة، ولكن سوف تستفيد أيضًا أزواج عملات أخرى من ارتفاع النفط.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.