اخبار اقتصادية

فوركس- أهم 5 أحداث تؤثر على السوق الأسبوع القادم

لم يكن ارتفاع معدل اتذبذب خلال الاسبوع الماضي مفاجئًا في ظل التقارير الاقتصادية الهامة التي تم الاعلان عنها من كل مكان في العالم.   وقد توسعت نطاقات التداول للعديد من أزواج العملات مما يعتبر متنفس هواء لكل التجار الذين تأثروا بالتماسك الأخير في سوق العملات الاجنبية.  هناك العديد من الفرص الجيدة للاسبوع القادم والتي تأتي من بيانات واحداث اقتصادية هامة لأنه سيتم الاعلان عن اكثر من تقرير اقتصادي يحمل الدرجة الاولى من الاهمية من الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و منطقة اليورو واليابان والصين. وهنا 5 أحداث اساسية تؤثر على التداول في سوق الفوركس وهي ما يلي:

 

الإنتاج الصناعي الصيني

مبيعات التجزئة الأمريكية

تقرير التضخم الربع سنوي  من البنك البريطاني

الناتج المحلي الإجمالي الياباني

الناتج المحلي الإجمالي من منطقة اليورو

 

 سوف نناقش البيانات الهامة من بريطانيا واليابان ومنطقة اليورو في تقرير منفصل، وهنا نقول ان البيانات الصينية ليست قادرة فقط على التأثير على معدلات الطلب على الدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي، وإنما على معدلات الرعبة في المخاطرة في السوق بشكل عام.   ووفقا للبيانات الاقتصادية الاخيرة، بدأ الاقتصاد الصيني في التعافي وتحتاج البيانات الاقتصادية الصينية الاسبوع القادم في إظهار ارتفاع في معدل الانتاج الصناعي للمستثمرين لاقناعهم بأن هذه الفكرة لا تزال صحيحية.  إن جاءت هذه البيانات بمفاجأة هبوطية، فقد يكون لهذا تأثير سلبي على التداول في الأسواق المالية.  وفي الولايات المتحدة الأمريكية، سيكون التقرير الاقتصادي الوحيد الهام هو مبيعات التجزئة.   ونحن نعلم ان سوق العملات قد تحسن في الشهر الماضي ولكن يتوقع رجال الاقتصاد الى  تباطؤ معدل نمو انفاق المستهلك.  ونعتقد ان البيانات قد تكون ذات ايجابية مفاجئة في ظل قوة المبيعات من تقرير جونسون ريدبوك وتقرير المجلس الدولي لمراكز التسوق.   وإن كنا على حق، فقد يجد الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY دعم على المدى القصير في بداية الاسبوع القادم.  ولكن سوف يكون الاتجاه الصعودي محدود لأنه  حتى وإن ارتفع معدل الإنفاق بنسبة 1%، فقد أوضح البنك الاحتياطي الفيدرالي أنه لن يكون مندفعا في رفع أسعار الفائدة.  وسوف تبقى السياسة النقدية في مسارها بغض النظر عن نتيجة تقرير مبيعات التجزئة يوم الثلاثاء. وإلى جانب قراءة انفاق المستهلك، من المقرر الاعلات أيضًا عن التضخم، ومؤشر فليلادلفيا الفيدرالي والإنتاج الصناعي وتقرير المنازل المبدؤ بناؤها و ثقة المستهلك.

 

اليورو- سنت واحد على الاقل من الخسارة

 

 حتى بدون القراءة المخيبة للآمال عنا لميزان التجاري الألماني، كان اليورو سيمتد في انخفاضه مقال الدولار الامريكي اليوم.   ولكن زاد الضغط الهبوطي من خسارة هذا الزوج يمقدار سنت إضافي.   كان الفائض في الميزان التجاري الألماني قد ارتفع الى 16.4 مليار من 16.2 مليار، مما قد يعتبر أخبار جيدة إن لم تكن التوقعات هي 17.4 مليار وانخفضت الصادرات بنسبة 1.8%. ويوضح هذا التقرير  القيود التي يفرضها سعر الصرف المرتفع على الاقتصاد في منطقة اليورو وعلى النشاط التجاري.   وبالاشارة الى أنهم يستعدون لتسهيل السياسة النقدية في يونيو، غيّر البنك المركزي الأوروبي نظرته الى العملة تماما على المدى القصير.   وكانت تعليقات دراجي في يوم الخميس متعيرة تماما فيما يتعلق بسعر صرف اليورو.   ونتوقع ان يشهد هذا الزوج الآن انخفاض الى مستوى 1.3650 على الأقل إن لم يكن أٌقل.   ولا يعتبر شراء اليورو فكرة جيدة الآن على الاطلاق لان البنك المركزي الأوروبي (ECB) يضع نفسه في موقف فريد بأن يكون هو البنك المركزي الوحيد الذي يفكر في تسهيل السياسة النقدية   ويأتي اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) القادم قبل اسبوعين ايضًا من اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، مما يعنل ان المستثمرين سوف يركزون على الصفقات لصالح ما سيقوم به صناع السياسة النقدية في البنك الأوروبي.   إن قرر البنك المركزي تسهيل السياسة النقدية الشهر القادم، فإن مسارهم في هذا سيكون هو قطع سعر الفائدة أو فرص سعر فائدة سلبية.   وسوف تأخذ تقارير مؤشر أسعار المستهلك (CPI) و الناتج المحلي الإجمالي من منطقة اليورو طريق طويل لتشكيل توقعات السوق.    وإن اظهر مؤشر أسعار المستهلك (CPI) تباطؤ أكثر من التوقعات، أو سجل معدل النمو ارتفاع معتدل، فسوف يكون لدة المضاربين سبب لبيع اليورو.  من المقرر الاعلان عن تقرير ZEW الألماني و الناتج المحلي الإجمالي الألماني للربع الأول و الميزان التجاري من منطقة اليورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.