اخبار اقتصادية

غياب البيانات الاقتصادية الامريكية وارتفاع حاد في الدولار الاسترالي

انخفض الدولار الأسترالي لليوم الثاني على التوالي بسبب استمرار انخفاض أسعار النحاس نتيجة المخاوف بشأن العجوزات المالية في سوق السندات الصينية.  فقد هز أول عجز محلي  في سوق السندات الصينية أسس سوق النحاس الذي يستخدم في الصين  لتمويل المعاملات المالية الخاصة بممتلكات السلع.

ويقدر بعض المحللين نسبة مخزون النحاس في الصين المستخدمة مباشرة للتجارة بـ 60%، وبالتالي فإن المتاعب الأخيرة في سوق السندات الصينية قد خلق موجات من الرعب بين مستثمري النحاس والذين يخشون الآن من أن تكون هناك حركة تسييل واسعة النطاق في السوق.  وقد وصلت أسعار النحاس الآن إلى أدنى مستوياتها خلال أربعة أعوام بسبب المخاوف بشأن القضايا المالية بالإضافة الى انخفاض معدل الطلب في القطاع الصناعي مما يضغط على سعر هذا المعدن.

وفي سوق العملات، تمت ترجمة هذه المخاوف بانخفاض يزيد عن 100 نقطة في الدولار الأسترالي خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية.  وبينما لا تزال العملات الاساسية الاخرى بدون تغيير منذ بداية الأسبوع، انخفض الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوى له عند 0.8922 في جلسة تداول لندن- أي بانخفاض يزيد عن 100 من مستوى 0.9054 وهو سعر الافتتاح يوم أمس. وتشعر الأسواق بالقلق من أن أي خروج من صفقات تداول النحاس قد تؤثر على خام الحديد أيضًا، الأمر الذي سيكون مضر بالاقتصاد الاسترالي ويجدد احتمالات أن يكون هناك المزيد من القطع في أسعار الفائدة من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA).

ووسط هذا الاضطراب في سوق النحاس، سوف يشهد الدولار الأسترالي أيضًا تقرير اقتصادي هام اليوم، حيث يستعد التجار للإعلان عن تقرير التوظيف الشهري في الساعة 00:30 بتوقيت جرينتش.  يتوقع السوق ارتفاع الوظائف بمقدار 15.3 ألف مقابل الانكماش الذي شهده هذا التقرير الشهر الماضي مسجلا قراءة -3.7 ألف، ولكن إن جاءت البيانات مخيبة للآمال فقد يتعرض الدولار الاسترالي لموجة بيع مكثفة لأن معدلات الثقة ستنهار حينئذِ.

وخلال الأسبوع الماضي، كانت الأسواق متفائلة بشأن التوقعات الاقتصادية المستقبلية في استراليا، وتشير التوقعات ان ميل البنك الاحتياطي الاسترالي الى تطبيع السياسة النقدية سيبقى كما هو لبقية العام.  إلا أن الأحداث التي جرت خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية بالإضافة إلى التوقعات بضعف البيانات الاقتصادية مقابل التوقعات، قد تجبر السلطات النقدية الاسترالية على إعادة التفكير في استراتيجيتهم وقد تضع المزيد من الضغط الهبوطي على الدولار الاسترالي لتدفعه الى ادنى مستويات سنوية عند 0.8700.

ومن ناحية أخرى، كانت حركة السعر اكثر هدوءا بالنسبة لليورو والباوند البريطاني.  ومنذ بداية التداول هذا الاسبوع، والعملات الاساسية تتحرك في نطاقات تداول محددة في أحد أصغر نطاقات التداول طوال العام، وذلك بسبب غياب البيانات الاقتصادية والشعور العام بالتوتر بسبب الاحداث الجيوسياسية والتي أدت الى خلق توازن مؤقت دفعت السوق الى بطء في النشاط. وفي ظل غياب البيانات الاقتصادية اليوم في الجلسة الامريكية، من المحتمل ان تستمر بيئة التداول المتذبذبة حتى يوم غد والذي سيتم الاعلان فيه عن تقرير مبيعات التجزئة الامريكية.  وفي الوقت ذاته، من المحتمل أن يكون هناك تركيز خلال الـ 12 ساعة القادمة على الدول الاسيوية حيث سيتم الاعلان عن قرار البنك النيوزلندي بشأن سعر الفائدة وتقرير التوظيف الاسترالي وبالتالي قد يبقى التجار منشغلين بالدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.