اخبار اقتصادية

عودة معركة الروبل الروسي مع ارتفاع النفط

 

 بعد أن تلقى عقاب قوي مع اقتراب نهاية الاسبوع، يتعافى الروبل الروسي من خسائره بعد ارتفاع معدل التفاؤل بأنه قد يكون هناك أخيرا قاعدة تداول في أسواق النفط. تراجع الدولار الامريكي/ الروبل الروسي من 70.4486 الى 66.2020 خلال اليوم السابق مع زيادة قوة الروبل الروسي نتيجة لارتفاع سعر النفط الخام.  وقد يكون تزايد التفاؤل بأن عمليات البيع المكثفة على النفط قد تقترب من نهايتها بمثابة أخبار جيدة  للبنك المركزي الروسي، مع اعتبار ان البنك المركزي يعاني من ضعف الروبل الروسي منذ بداية ديسمبر.  ولا تزال الأوضاع الاقتصادية ضد الاقتصاد الروسي وسوف يكون التأكيد على الركود في وقت لاحق هذا العام سبب في الضغك على العملةا لروسية على المدى الاطول، ولكن التغير الحالي في الزخم سوف يؤدي الى تخفيف الضغوط الى حد ما على المدى القصير.

 زلم يكن ارتداد النفط الصعودي مفيدا للروبل الروسي فقد وإنما ارتدت كورونا النرويجية للاعلى أيضًا.  وبعد ان ضعفت الكورونا النرويجية لتقترب من ادنى مستوى لها خلال عشر سنوات مقابل الدولار الامريكي مع نهاية الاسبوع الماضية،  تراجع الدولار الامريكي/ الكورونا النرويجية من 7.7430 الى 7.5990 منذ يوم الاثنين.  وبينما  قد يكون صحيحا أن تزايد التفاؤل بأن تكون هناك قاعدة تداول للنفط قد يساعد على منح بعض المساحة للعملات التي فترت حركتها، إلا أن هناك تساؤلات حول إذا ما يمكن للسلعة استرداد قوتها.  لا تزال النظرة المستقبلية الحالية كما هيا وهناك وفرة في عرض هذه السلعة في الاسواق.  ويحتاج الأمر إلى المزيد من الإشارات بتقليص الإنتاج المحتمل، وإلا فسوف تكون هناك خطورة بانعكاس مفاجئ في الاسعار.

 ولليوم الثاني على التوالي، ينخفض معدل تذبذب اليورو/ دولار أمريكي EURUSD مع تماسك هذا الزوج حول مستوى 1.13.  ومن المتوقع ان يكون انخفاض تذبذب هذا الزوج مرتبط بالتركيز على قضية اليونان خاصة مع بقاء ما يقل عن اربعة اسابيع حتى نهاية برنامج القروض الحالي.  والأخبار الجيدة هي ان التوترات حول هذه القضية تبدو في تناقص مع تقبل اغلب المضاربين لفكرة ان الحكومة الجديدة في اليونان قد اقترحت خطة بعيدا عن الديون الاجنبية التي تبلغ 315 مليار يورو.  وبعديا عن اليونان، فقد انكمشت اسعار الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو بما يزيد عنا لتوقعات في ديسمبر مما يظهر شاكل متعلقة بالانكماش في أوروبا والتي من المحتمل أن تبدو أكثر سوءا مع الاعلان عن هذه النتائج لهذا الشهر.

 انخفض الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD الى ما دون مستوى 1.50 في بداية التداول بيصل الى مستوى 1.4988 مع ارتفاع مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الإنشاءات البريطاني والذي حمى هذا الزوج من تسحيل المزيد من الخسائر.  سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الإنشاءات البريطاني مستوى 59.1 بما يزيد عن التوقعات التي كانت عند 57.0؟. على الرغم من ذلك ارتفع الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD باعتدال فقد مع الثقة السلبية تجاه الباوند البريطاني في الوقت الحالي مما يمنع التجار من شراء الباوند البريطاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.