اخبار اقتصادية

عودة السوق للتداول اليوم بشكل هادئ وترقب بيانات مبيعات المنازل الامريكية

 ظل تداول سوق العملات هادئا للغاية لليوم الثاني على التوالي لان العديد من مراكز التداول قد عادت لتوها من أجازة عيد الفصح، وكانت البيانات الاقتصادية من دول المجموعة العشرين قليلة للغاية.

وفي  الجلسة الآسيوية اليوم فضل الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY في تجاوز مستوى 102.70 وتعرض هذا الزوج لعمليات بيع مكثفة ليعود إلى 102.50 في اعقاب الانخفاض في آخر ساعة في مؤشر نيكي.  انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 0.85% بسبب عمليات جني الأرباح وسط قلة البيانات الاقتصادية اليابانية.

وقد تمكن الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY من تسجيل ارتفاع لليوم السابع منذ أن كوّن قاع سعري عند 101.37، ولكن كان إجمالي الارتفاع خلال هذا الوقت اقل قليلا من 100 نقطة حيث يتم هذا الارتفاع ببطء.  يستمر هذا الزوج في الارتباط بقوة بحركة السعر في مؤشر نيكي الياباني ومع معدل الفائدة على السندات الأمريكية طويلة الأجل، وينتظر المستثمرون في سوق العملات دليل إضافي على معدل النمو الاقتصادي الامريكي قبل أن يدفعوا بهذا الزوج للأعلى فوق مستوى 103.  واليوم سيتم الاعلان في جلسة التداول الامريكية عن تقرير مبيعات المنازل الموجودة فقط والذي من المتوقع ان يسجل اقل قليلا من قراءة الشهر السابق.

وفي الوقت ذاته، كان هناك  بعض التذمر من حكومة ابوت في أستراليا بخصوص الموقف المحايد المتعلق بالسياسة النقدية للبنك الاحتياطي الأسترالي. ووفقا للاستعراض المالي الاسترالي، فإن المسؤولون الحكوميين  غير راضين عن سياسة  البنك الاحتياطي الأسترالي وهي فرض الأمر الواقع  نحو تضييق السياسة النقدية، مما نتج عنه قوة في  الدولار الاسترالي، وما آل إليه بدوره من صعوبات في الموازنة الفيدرالية.  ويشعر المسؤولون الماليون بالقلق من أن اي ارتفاعات إضافية في الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD سوف يكون لها تأثير سلبي على الاقتصاد، ولكن لا يزال حتى الآن معدل الطلب الاسترالي  قويا على نحو مفاجئ، على الرغم من السياسة النقدية الأكثر تشددا.

واليوم سوف يحصل السوق على توضيح أكثر من بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الاسترالي بالإضافة إلى مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي الصيني من بنك HSBC. من المتوقع انخفاض بيانات التضخم ومن المتوقع عدم تحسن بيانات الصين. إن جاءت هذه الأرقام ضعيفة فقد يختبر هذا الزوج مستوى 0.9300 ، وفي ظل الاستياء الواضح من حكومة ابوت الاسترالية، فقد تظهر عمليات بيع مكثفة لتدفع هذا الزوج إلى الأسفل لمعرفة ما إذا يمكن أن يكون ذلك بداية لتصحيح أعمق.

وفي جلسة التداول الأوروبية لا يزال اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD محافظ على مستوى 1.3800 لليوم الثاني على التوالي.  ومن المحتمل ان تبقى الاسواق داخل مدى محدد حتى الاعلان يوم غد عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) لشهر أبريل والذي سيكون هو الحدث الاقتصادي الاساسي للأسواق هذا الاسبوع.  تتطلع الاسواق الى تحسن قراءة هذه البيانات بالمقارنة مع الشعر السابق، وإن ارتفعت هذه المؤشرات فسوف تزيل اي ضغط عن البنك المركزي الأوروبي (ECB) لاتخاذ إجراء ما.

وقد ظلت معدلات الطلب جيدة بشكل ملحوظ على اليورو على الرغم من قلة معدل النمو الاقتصادي في المنطقة والتهديد بتوسع المخاوف الجيوسياسية في اوكرانيا.  وتقع أغلب المرونة في حقيقة ان الاسواق لا تزال متشككة في اي إجراء متعلق بتسهيل السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي (ECB). وإن عززت بيانات يوم غد من هذه الشكوك، فقد يندفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى مستوى 1.3900 بسبب عمليات البيع على المكشوف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.