اخبار اقتصادية

عمليات البيع المكثفة على اليورو تعادل تأثير ضعف الباوند البريطاني

 

الأخبار والأحداث:

 سجل كلا من الإنتاج التصنيعي  و الإنتاج الصناعي البريطاني انكماشا بنسبة 0.5% و 0.1% على التوالي خلال شهر يناير.  وكان هذا التباطؤ غير المتوقع في الإنتاج اتصنيعي  بسبب انخفاض إنتاج الإلكترونيات بعد  ارتفاع عقوج الإنتاج في مجال الدفاع في شهر ديسمبر.   وقد تباطأ الإنتاج الصناعي بنسبة 0.1% حيث انخفض إنتاج الإلكترونيات والكومبيوتر بنسبة 0.5%.  وتعتبر فجوة الإنتاج التصنيعي حدث لمرة واحدة، وبالتالي قد يحدّ هذا من تفاؤل السوق بشأن التعافي الاقتصادي البريطانيز

 ارتد الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD من مستوى 1.5037 قبل هذه البيانات.  ويعتبر  السبب الاساسي في ضعف الباوند البريطاني هو الحديث عن الانتخابات.  ويعتبر تقدم حزب المحافظين على حزب العمل سبب في الضغط المستمر على أزواج الباوند البريطاني.   وقد تمكن الباوند البريطاني من الحفاظ على نفسه فوق 1.5027 (مستوى الدعم لـ 9 و 10 مارس)، ولا  يزال نمويج “الحرامي” الصعودي على الرسم البياني للشموع الياباني قائما.  ومنا لمتوقع ان تجد أي محاولات صعودية مشترين بسبب استمرار الرغبة في شراء الدولار الأمريكي.  وتوجد عروض عند 1.5180/1.5252 (مستوى تصحيح فيبوناتشي 38.2% / 50% لحركة الارتفاع من يناير الى فبراير).  ويقع مستوى الدعم الاساسي عند 1.4952  (أدنى سعر يوم23  يناير).

وتراجع اليورو بسبب اجتماع المسؤولين في الإتحاد الأوروبي في أثينا.

 امتد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في ضعفه الى ما دون مستوى 1.0600 بعد أن قال دراجي محافظ البنك المركزي الاوروبي ان التسهيل الكمي قد قلل من عوائد السندات السيادية طويلة الأجل، وأدى الى تحسن توقعات التضخم في السوق وسوف يساعد البنك المركزي الأوروبي (ECB) على الوصول الى هدف استقرار الاسعار.  ولا يزال السبريد بين عوائد السندات في الدول الطرفية طويلة الأجل (فيما عدا اليونان) منخفضا حيث بدأ البنك المركزي الأوروبي (ECB) في شراء الديون السيادية منذ يوم الاثنين ( 9 مارس).  ولا تزال هناك ضغوط بيع على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مع اجتماع مسؤولي الإتحاد الأوروبي في أثينا اليوم للتوصل الى حل بشأن تعثر اليونان المحتمل.  وتحتاج اليونان الى تجميع 6.5 مليار يورو لسداد دينها خلال ثلاث اسابيع وسوف تحصل الى 7 مليار يورو لتسديد دينها التالي  والفوائد فقط،  وإن تحقق هذا فسوف تتوصل الى اتفاق بشأن شروط المساعدة المالية مع المفوضية الأوروبية و البنك المركزي الأوروبي (ECB) و صندوق النقد الدولي.  ولا يزال التجار مقبلون على البيع عند الارتفاعات مع وجود اول هدف عند 1.05. وعلى المدى المتوسط فإن الفرق بين السياسات النقدية في البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الاحتياطي الفيدرالي تمهد الطريق  الى السعر العادل.  وتزداد صفقات بيع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD بالاعتماد على العوامل الاساسية قوة للحد من محاولات التصحيح قصيرة الاجل قبل 1.10.

 وعلى الرغم من تراجع الرغبة في شراء الباوند البريطاني،  يتجاوز اليورو/ باوند بريطاني منطقة 0.70/0.72. ونرى تحدي أكبر عند من 0.70 حيث قدّم المصوتين في بريطانيا دعم لحزب المحافظين بنسبة 33% مقابل نسبة 31% لحزب العمل.  . وفي حالة اختراق مستوى الدعم 0.70 فسوف يتغير الهدف للتداول  الى 0.6550 (مستوى الدعم للفترة 2004-2007).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.