اخبار اقتصادية

عدم وجود رد فعل تجاه بيانات البطالة الامريكية اليوم

يقع تداول الدولار الامريكي عند مستويات مرتفعة مقابل اغلب العملات الاساسية خلال هذا الصباح فيما عدا الين الياباني والدولار النيوزلندي. وبعد اختراقه لمستوى 100 لفترة وجيزة خلال ها الاسبوع، يبدو ان الدولار الامريكي/ الين الياباني يرفض الان تجاوز هذا المستوى مرى اخرى. وحتى اليوم لا توجد أي بيانات اقتصادية هامة مما يعني ان ضعف الدولار الامريكي/ الين الياباني  ما هو الا انعكاس للتشكك والتردد بين التجار في سوق الفوركس قبل قرار سعر الفائدة من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي سيكون في الاسبوع القادم. وخلال الجلسة الامريكية اليوم جاءت المعدلات الاسبوعية للشكاوى من البطالة الأمريكية لتسجل انخفاض الى مستوى 292 ألف من 323 ألف وهو ادنى مستوى له خلال 7 أعوام. وللمرة الأولى منذ مارس 2006، قام أقل من 300 ألف شخص بتعبئة استمارة طلب التأمين بسبب البطالة، وهو الأمر الذي من المفترض أن يكون في غاية الايجابية لالنسبة للدولار الامريكي ولكن لسوء الحظ لم يكن للدولار الامريكي سوى رد فعل بسيط.  المشكلة هي أن البيانات منخفضة بشكل غير طبيعي لأن مكتب احصاءات العمل قد قال أن هناك ولايتين قامتا بتحسين شبكات الكومبيوتر لديها وان هناك بعض طلبات التأمين من البطالة لم يتم تسجيلها. وبمعنى آخر لابد أن نأخذ هذه الارقام بشيئ من التشكك لأن تراجع عدد الشكاوى وطلب التأمين بسبب البطالة لا يشير الى تغير اوضاع سوق العمل. وبينما يبدو ان الرقم الأقل من 300 ألف من الشكاوى من البطالة رقم ممتاز جدا، إلا اننا نتوقع ان تكون هناك ارتفاعات في هذه الأرقام في الاسبوع القادم.

ولكن نستخلص من تقرير الشكاوى من البطالة اليوم ا الاتجاه في تحسن وهي اخبار جيدة بالنسبة للبنك الاحتياطي الفيدرالي. و قد انخفض المتوسط المتحرك لأربعة اسابيع للشكاوى من البطالة الى 321.1 ألف الاسبوع الماضي وهو ادنى مستوى له منذ اكتوبر 2007 كما انخفضت المعدلات الاسبوعية من الشكاوى المستمرة  من البطالة. وبأخذ هذه البيانات في عين الاعتبار وبأنها تعتبر بيانات مشوهة وأن تراجع معدلات الشكاوى من البطالة لا يعني بالضرورة قوة في التوظيف ، فقد تجاهل التجار في السوق هذه البيانات بسبب هذه العوامل. ومن المقرر ان يتحدث اليوم “دادلي” رئيس البنك الفيدرالي وعضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ولكن من غير المتوقع ان يتحدث عن السياسة النقدية. ونظرا الى انه لم يتبقى سوى اسبوع على اعلان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لبيانها، نتوقع ان يكون هناك المزيد من الخروج من صفقات شراء الدولار الامريكي قبل بيان السياسة النقدية.

في الوقت ذاته، يتعرض اليورو الى الضغط بسبب المزيد من اشارات الضعف في اقتصاد منطقة اليورو. وقد انخفض الانتاج الصناعي الاوروبي بما يفوق التوقعات بخمس مرات خلال يوليو، مما ادى الى تزايد المخاوف بشأن أداء المنطقة الاقتصادي، ومن المحتمل بالتالي ان يدفع هذا اليورو/ دولار أمريكي الى ما دون مستوى 1.31.  وقد يكون هناك المزيد من الخسائر المحتملة والكبيرة لأزواج اليورو مثل اليورو/ باوند واليورو/ دولار نيوزلندي .

وتعتبر أكبر الحركة في سوق الفوركس اليوم هي ما قامت بها عملات السلع، حيث انخفض الدولار الاسترالي بنسبة 0.85% وارتفع الدولار النيوزلندي بنسبة 0.8%. ويعتبر هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي يسجل فيه تقرير التوظيف الاسترالي خسائر وبالتالي انخفضت العملة الاسترالية وتواجه الحكومة الجديدة  تحديات فيما يتعلق بالتعافي الاقتصادي. وفي الوقت ذاته فإن التفاؤل من البنك النيوزلندي والميل الى تضييق السياسة النقدية قد يستمر في دفع التجار الى الخروج من صفقات بيع الدولار النيوزلندي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.