اخبار اقتصادية

ضعف مزاد ألمانيا للسندات يدفع بالاسترليني الى الانخفاض

شهدت جلسة التداول يوم أمس في سوق العملات المزيد من الأخبار السيئة للمستثمرين الذين يأملون بظهور أي إشارات بتعافي الاقتصاد العالمي، حيث أعلنت عملاق الاتصالات “نوكيا سيمينز” أنها قد قامت بتسريح 17.00 من العمالة لديها في محاولة للحد من الخسائر التي أصابت الشركة في الأشهر الأخيرة. ويمثل هذا العدد ربع القوى العاملة في الشركة المتعثرة.

 

في الوقت ذاته، جاءت المزيد  من الأخبار السيئة من الشرق الأقصى، حيث صدرت بيانات أفادت بأن إنتاج الصناعات التحويلية في الصين قد سجل أدنى مستوى له خلال ثلاثة أعوام. فد أظهر مسح مديري المشتريات من HSBC الخاص بقطاع الصناعات التحويلية انخفاض من مستوى 51 في أكتوبر (مشيرًا إلى مستو صغير من النمو)، إلى مستوى 48 لهذا الشهر، مشيرًا إلى الانكماش.

 

من ناحية أخرى، تم الإعلان يوم أمس عن محضر اجتماع السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي، والذي ظهر من خلاله تحذير واضح حول تأثير استمرار أزمة لديون الأوروبية على الاقتصاد البريطاني. وقد ورد في محضر الاجتماع أن أسوأ المخاطر “من أزمة الديون الأوروبية” لم تتبلور بعد، و”لكن” التهديد بها في تزايد.

 

ظهرت هذه الكلمات على أنها تنبؤات صحيحة وذلك عندما انعقد مزاد  السندات الألمانية. فقد حاولت الحكومة الألمانية بيع ما قيمته 6 مليار إسترليني من سندات العشر سنوات، إلا أن المستثمرين لم يتمكنوا إلا من شراء ما قيمته 3.6 مليار إسترليني فقط من هذه السندات، مما يشير إلى أن المشاركين في السوق يشعرون بأن هناك خطر حقيقي من عدوى الديون من دول منطقة اليورو الجنوبية لتنتقل إلى اكبر قوة اقتصادية في المنطقة (ألمانيا).

 

ويكون اليوم السيئ من الأخبار معناه بالتأكيد يوم جيد للدولار الأمريكي بصفته ملاذ آمن قوي، ولم يكن يوم أمس استثناءًا لذلك. وبالتالي تراجه الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي إلى مستوى 1.5494، وهو أدنى مستوى له منذ 7 أكتوبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *