اخبار اقتصادية

ضعف في البيانات البريطانية والباوند/ دولار في ذروة البيع مما يحد من اتجاهه الهبوطي

كانت جلسة التداول متقلبة اليوم في سوق الفوركس، حيث ارتفعت ازواج الين الياباني في الجلسة الآسيوية وتخلت عن هذه الارتفاعاتف ي الجلسة الاوروبية.  وسجل الدولار/ ين ياباني USDJPY   اعلى مستوى سنوي له في الجلسة الآسيوية، مرتفعا الى مستوى 96.71 بسبب الوقعات بأن المحافظ القادم للبنك الياباني قد يدعو الى عقد اجتماع خاص قبل ابريل ليقوم بتوسيع البرنامج الكمي اكثر.

 ولكن مع دخول الجلسة الاوروبية، تعرضت ازواج الين الياباني التقاطعية الى عمليات بيع حادة وسريعة بعد ما جاء من اقارير عن ان الحزب الديمقراطي الياباني قد يرفض ايواتا كنائب لمحافظ البنك الياباني، وبالتالي انخفض اليورو/ ين EURJPY دون مستوى 125.00 ودفع هذا اليورو/ دولار امريكي EURUSD  الى ما دون مستوى 1.3000 نتيجة لذلك، ويعتبر ايواتا من اكثر التعيننات التي اقتراحها “آبي رئيس الوزراء الياباني إثارة للجدل لانه يدعم الاشراف الحكومي على البنك الياباني. ويحتاج آبي رئيس الوزراء الياباني لبعض الدعم  من الحزب الديمقراطي الياباني  في البرلمان الياباني للتاكيد على ترشيح ايواتا، وعلى الرغم من التعليقات التي سمعناها اليوم الا انه من المحتمل ان يحصل على هذا التأييد.

انخفض الدولار/ ين ياباني  USDJPY  دون مستوى 96.00 في الجلسة الاوروبية. ومن المحتمل ان يكون اي انخفاض اضافي في هذا الزوج بدعم من الاخبار الأمريكية اكثر من ان تكون بسبب اي اخبار جديدة من اليابان.  يعتبر فريق عمل آبي الخاصة بالسياسة النقدية على معرفة جيدة بالسوق وما يؤثر على الين الياباني. وبالتالي من غير المتوقع ظهور معلومات جديدة من اليابان قد تدفع بهذا الزوج للاعلى.

من ناحية اخرى، إذا استمر اداء الاقتصاد الامريكي في هذه الايجابية المفاجئة، قد يعطي هذا المزيد من القوة لارتفاع الدولار/ ين USDJPY، ولهذا سيكون من المهم متابعة تقرير مبيعات التجزئة الامريكية يوم غد والتي قد تكون هي الحدث المحوري في سوق الفوركس خلال هذا الاسبوع.

في الوقت ذاته صدرت اليوم مجموعة سيئة اخرى من البيانات الاقتصادية البريطانية عن القطاع الصناعي والتي دفعت الباوند/ دولار GBPUSD الى ادنى مستويات سنوية له دون مستوى 1.4850. فقد انخفض الانتاج الصناعي بنسبة 1.2% مقابل التوقعات بالارتفاع بنسبة 0.1% بينما انكماش الانتاج التصنيعي بنسبة 1.5% مقابل التوقعات بنسبة 0.0%. وكانت هذه اسوأ قراءة منذ اغسطس  من العام الماضي ويدل هذا على ان القطاع الصناعي يضغط سلبا على الناتج المحلي الاجمالي خلال الربع الاول من العام مع تسارع معدلات الانكماش.

يظهر من خلال البيانات اليوم الفجوة الهائلة بين قطاع التصنيع البريطاني وقطاع الخدمات البريطاني ، حيث يستمر القطاع الاول في الانكماش ويستمر القطاع الثاني في الانتعاش. على الرغم من ان القطاع التصنيعي في بريطانيا يمثل جزء بسيط من الاقتصاد البريطاني الا انه يؤثر بلا شك على معدل النمو الاقتصادي ككل وبالتالي فإنه يعتبر حبل حول رقبة الاسترليني GBP.

على الرغم من هذه الاخبار السلبية، الا ان الاسترليني قد وجد بعض الطلبات عليه تحت مستوى 1.4850 واستقر في اعقاب هذه الاخبار. وعلى الرغم من ان  البيانات الاقتصادية البريطانية فظيعة بدون شك، إلا ان هذا الزوج يقع في ذروة البيع وبالتالي فإن الاتجاه الهبوطي له محدودا. وفي ظل ضعف قراءة مؤشر مديري المشتريات الاسبوع الماضي، قد تكون هذه الاخبار السيئة امر متوقع وقد يتعرض الباوند/ دولار GBPUSD لارتفاع ناتج عم عمليات البيع على المكشوف مع مرور هذا اليوم، مع استهداف صفقات الشراء لمستوى 1.4900 عند الارتداد الصعودي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.