اخبار اقتصادية

ضعف ثقة رجال الاعمال في استراليا

ضعف ثقة رجال الاعمال في استراليا



ضعف ثقة رجال الاعمال في استراليا

تحسن مؤشر أوضاع العمل في استراليا من 1 إلى 3 في يونيو ولكنه لا يزال دون المتوسط الخاص به. وانخفضت معدلات ثقة رجال الاعمال من 7 الى 2 وهي قراءة اسوأ بكثير من مايو عندما ارتفع حينها هذا المؤشر من 0 الى 7. وقال البنك المركزي الاسترالي ان النتائج الاخيرة تدل لى انه من غير المتوقع تعافي معدلات النمو الاقتصادي في استراليا في الربع الثاني من العام . هذا بالإضافة إلى أن الطلبيات المستقبلية لا تزال دون المستوى المتوسط (وهي سلبية)، مما يدل على ان التحول قصير الاجل في نشاط الاعمال غير محتمل.

ووفقًا ل “ألان أوستر رئيس المجموعة الاقتصادية في البنك الاسترالي ان معدلات ثقة رجال العمال تبدو غير متوافقة تماما مع ما سجلته من ارتفاع قوي في مايو، وبالتالي نعتقد ان ارتفاع مايو كانت نتائج عن انها فترة ما بعد الانتخابات مما ادى الى زيادة معدلات التفاؤل بشأن دورة تسهيل أسعار الفائدة التي يقوم بها البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA).  وبينما ارتفعت معدلات أوضاع الأعمال على نحو طفيف في هذا الشهر، إلا أنها لا تزال دون المعدل المتوسط بعد انخفاضها إلى أدنى مستوياتها خلال عام. وكان الانخفاض في الأوضاع واسع النطاق نسبياً في جميع أنحاء الولايات والصناعات – مما يشير إلى أنه كان هناك زخم واسع النطاق للقطاع خلال العام الماضي “.



صورة مبيعات التجزئة البريطانية قاتمة بسبب التوترات بشأن  خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 تراجعت مبيعات بنسبة 1.6٪ على أساس سنوي في يونيو ، أقل من التوقعات التي بلغت -1.5٪ على أساس سنوي.  وانخفض إجمالي المبيعات بنسبة 1.3 ٪ على أساس سنوي.  كانت هذه البيانات هي الأسوأ في شهر يونيو منذ عام 1995.  وقالت هيلين ديكنسون ، الرئيس التنفيذي لـBRC : “بشكل عام ، كانت الصورة قاتمة: فشل ارتفاع الأجور الحقيقية في ترجمته إلى زيادة الإنفاق حيث أدت المخاوف المستمرة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى تأجيل المشتريات غير الأساسية. “.

وأضافت :  “إن الشركات والجمهور بحاجة ماسة إلى الوضوح بشأن علاقة بريطانيا المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي.  إن الخطر المستمر المتمثل في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون إتفاق يضر بثقة المستهلك ويجبر تجار التجزئة على إنفاق مئات الملايين من الجنيهات لوضع تدابير احترازية- وهذا يمثل وقتًا وموارد يمكن إنفاقها بشكل أفضل في تحسين تجربة العملاء وأسعارهم.  ومن المهم جدًا أن يجد رئيس الوزراء القادم حلاً يتجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  بدون اتفاق في 31 أكتوبر ، قبيل فترتي الجمعة الأسود وعيد الميلاد . “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *