اخبار اقتصادية

ضعف الدولار ين إشارة مبكرة في الاسواق المالية!!

على الرغم من التدفقات المالية الإيجابية للغاية في سوق الأسهم والاستقرار النسبي الذي شهدته عوائد السندات، لم يتمكن زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY من الحفاظ على أعلى مستوياته خلال جلسة التداول اليوم وتخلى عن  الكثير من ارتفاعاته التي سجلها في وقت مبكر من جلسة التداول، منخفضًا دون مستوى 106.00 مع صباح جلسة تداول لندن.  وعلى الرغم من من أن كلا من مؤشر نيكي الياباني و مؤشر داكس الألماني قد ارتفعا بما يزيد عن  1٪، إلا أن التدفقات المالية الداعمة للرغبة في المخاطرة  لم تقدم سوى القليل من الدعم لهذا الزوج بسبب استمرار المخاوف التي سادت في السوق بشأن الحرب التجارية .

 

واليوم، أثارت المفوضية الأوروبية  هذه المسألة، مما يشير إلى أنها ستنظر في اتخاذ إجراءات انتقامية إذا ما قامت إدارة ترامب بتنفيذ خططها بفرض التعريفات الجمركية على منتجات الصلب والألومنيوم.

 

ومن الصعب التأكد من مدى جدية أفعال السيد ترامب ف، حيث أن هناك أمل لدى العديد من المشاركين في السوق  أن يكون هذا مجرد تكتيك للتفاوض للحصول على شروط أفضل في اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).  وفي الوقت الحالي يبدو أنه سيتم تأخير أي إجراء وذلك خلال الأيام القليلةا لمقبلة على الاقل حيث أنه من المقرر أن يُعقِد مساعدو ترامب اجتماعات مع العديد من المسؤوليين في هذا القطاع لإثناء ترامب عن فرض تعرفات جمركية على الصلب والألومنيوم.  وصدرت تقارير تُفيد بأن مستشار البيت الأبيض جاري جوكن عقد اجتماعا لمديري صناعة السيارات لإقناع السيد ترامب بالعدول عن قراره، ولكن كما هو الحال دائما، فإن سياسة السيد ترامب تعتمد على الشعور بدلا من الواقع، لذلك لا يوجد في السوق من هو متأكد من النتيجة وستكون التوترات هي أكثر ما ستعبر عنه حركة تداول زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY اليوم  والذي بقي بالقرب من أدنى مستوياته في الجلسة في صباح جلسة لندن التداول.

 

ومن ناحية أخرى، لا يوجد بيانات اقتصادية اليوم من الولايات المتحدة الأمريكية حيث من المحتمل ان تكون التدفقات المالية هي المحرك الاساسي للسوق وان تكون حركة الاسعار في سوق الفوركس داخل نطاقات ضيقة من التداول،  إلا غذا جات أخبار تقديم المزيد من التوضيح حول قضية التعريفات الجمركية بشكل أو بآخر.

 

وكما ذكر العديد من المحللين فإن التأثير الاقتصادية للتعريفات الجمركية تأثيرًا محدودًا (على الرغم من أن تأثيرها أكثر أهمية مما يتخيله المشاركون في السوق ، حيث يمكن للتأثيرات المركبة أن تؤدي الى زيادات كبيرة في التكاليف في السلع النهائية)، ولكن  التداعيات السياسية لهذه القضية قد يكون لها ضررًا أكبر على الاقتصاد العالمي ككل.  ومثلما يظهر الاقتصاد في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي علامات على النمو المستدام لأول مرة في خلال عشر سنوات، فإن دورة التعريفات التجارية وردود الافعال والاتهامات يمكن أن تضر بالتجارة العالمية ككل.  واخيرا نشير الى ان ضعف الدولار الأمريكي / الليرة التركية USDTRY بمثابة اشارة تحذيرية مبكرة في الاسواق المالية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.