اخبار اقتصادية

ضعف الدولار الامريكي في أسواق العملات

ضعف الدولار الامريكي في أسواق العملات

زادت كثافة البائعين في السوق بعد ضعف بيانات الإنتاج من الولايات المتحدة الأمريكية و  والت يخلقت أجواء من التوتر بشأن احتمالية رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية من البنك الاحتياطي الفيدرالي في عام 2016. انخفضت الإنتاجية الامريكية للربع السنوي الثالث على التوالي مما قد يزيد من مخاوف تدهور الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثالث ، معرقًا بالتالي الجهود التي بذلها البنك الاحتياطي الفيدرالي لتخطي مرحلة الحيطة و الحذر. وعلى الرغم من القراءة الايجابية المفاجئة التي جاء بها تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي لشهر يوليو عند 255 ألف والتي ادت الى تفجّر التوقعات بشأن احتمالية رفع سعر الفائدة في سبتمبر،  عاد المستثمرون إلى أدارة مراقبة البنك الفيدرالي (CME FedWatch) والتي اوضت ان هناك احتمالية بنسبة 40.6% لصالح رفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر. وبشكل عام على الرغم من ضعف بيانات الإنتاجية التي تم الاعلان عنها يوم الثلاثاء، لا تزال الآراء صعودية إلى حد ما تجاه الجولار الامريكي، وقد تكون النظرة العامة الايجابية تجاه الاقتصاد الأمريكي أساس للمشترين لدفع مؤشر الدولار الامريكي للاعلى.

هدوء ارتفاع سوق الاسهم

ظهر على أسواق الأسهم إشارات التعب و الارهاق خلال جلسة التداول يوم الأربعاء نتيجة لضعف أسعار النفط و المخاوف المتزايدة بشأن الاقتصاد العالمي والتي ادت الى تراجع معدلات رغبة المستثمرين في المخاطرة.  وقد تراجعت الأسهم الآسيوية عن أعلى المستويات السنوية حيث انخفض مؤشر نيكي الياباني للأسفل بعد الارتداد الصعودي للين الياباني.  وعلى الرغم من ارتفاع الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء نتيجة لتقارير الأرباح الايجابية، فقد تنتقل الحركة الهبوطية للاسهم في الجلسة الآسيوية الى الجلسة الاوروبية حيث يفضل المستثمرون الابتعاد عن الأصول التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية. تستمر وول ستريت في الارتفاع ولكن تدور الاسئلة حاليًا عن استمرارية ارتفاع سوق الاسهم في الوقت الحالي.  فلا يزال هناك مخاوف بشأن الاقتصاد العالمي بينما يستمر انخفاض أسعار النفط في الضغط سلبًا على معدلات الثقة بشكل عام. وقد تكون هناك مقومات لعمل سوق هبوطي حيث ينتظر البائعون لينتهي تصحيح السوق الحالي قبل البدء في دورة بيع قوية.

الاسترليني تحت الضغط

بدأ الاسترليني/ الدولار الامريكي في الارتفاع خلال جلسة التداول يوم الأربعاء وليس هناك شيء وراء تحسن معدلات الثقة في الاسترليني ولكن كان هذا الارتفاع نتيجة لضعف الدولار الامريكي.  لا تزال الآراء هبوطية بقوة تجاه الاسترليني مع وجود توقعات بمزيد من الانخفاضات مع تزايد التوقعات بشأن قطع سعر الفائدة البريطانية لتقترب من المستوى الصفري، الامر الذي يشجع البائعون على الهجوم على الاسترليني.  ومن وجهة النظر المحلية، أظهر قطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا بعض إشارات الضعف بينما رسمت صورة مؤشرات مديري المشتريات صورة غير مشجعة.  ولا تزال المخاوف هي الفكرة المسيطرة على السوق مع استمرار تراجع جاذبية الاسترليني لدى المستثمرين وما يتسبب فيه ذلك من عرقلة اي ارتفاعات له. لا يزال الاسترليني/ دولار في اتجاه هبوطي عام وقد يؤدي التفاون بين السياسة النقدية في البنك الاحتياطي الفيدرالي و في البنك البريطاني إلى دفع البائعين لهذا الزوج إلى مستوى 1.2800.‎

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.